رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مظاهرات بشرق ليبيا تندد بتفجيرات القبة وغربها تستنكر الغارات المصرية

مظاهرات بشرق ليبيا تندد بتفجيرات القبة وغربها تستنكر الغارات المصرية

العرب والعالم

مظاهرات في ليبيا

مظاهرات بشرق ليبيا تندد بتفجيرات القبة وغربها تستنكر الغارات المصرية

الأناضول 20 فبراير 2015 19:23
تظاهر مساء اليوم الجمعة مئات الليبيين بمدينة بنغازي، للتنديد بالتفجيرات التي استهدفت مواقع بمدينة القبة، وأسفرت عن سقوط 47 قتيلا وعشرات الجرحى، فيما شهدت عدة مدن غربي البلاد مظاهرات للتنديد بالغارات التي شنتها طائرات مصرية قبل أيام على مدينة درنة.  
 
ففي بنغازي تظاهر المئات تنديدا بالتفجيرات الثلاثة التي استهدفت مبان ومقار تضاربت التصريحات حول طبيعتها وأعلن بيان منسوب لـ"ولاية برقة"، التابع لتنظيم "داعش" تبنيها، وطالب المتظاهرون بضرورة تسليح الجيش الليبي "لمكافحة الإرهاب"، في إشارة إلى الجيش التابع لحكومة طبرق.
 
وأقدم متظاهرون غاضبون على حرق أعلام دول غربية من بينها أمريكا، متهمين تلك الدول بـ "عرقلة مشروع قرار رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي (المدعوم من حكومة وبرلمان طبرق) الذي تقدمت به مصر لمجلس الأمن الأربعاء الماضي.
 
وخلال المظاهرة التي شارك فيها منظمات مجتمع مدني ونشطاء ردد المتظاهرون هتافات تطالب مجلس النواب (البرلمان المنعقد في طبرق) بتسريع اتخاذ إجراء تعيين اللواء خليفة حفتر (يقود عملية عسكرية اطلق عليها الكرامة ضد مناوئين له منذ مايو الماضي) في منصب قائد عام للجيش الليبي، رافعين صورا للأخير مكتوب عليها "حفتر قاهر الإرهاب".
 
وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر أمنية وعسكرية وطبية محسوبة على حكومة طبرق إن ثلاثة تفجيرات بسيارات مفخخة، استهدفت محطة وقود، ومقر مديرية أمن القبة المقابل لها، ومنزل رئيس مجلس النواب الليبي المنعقد فيطبرق، عقيلة صالح قويدر، بمدينة القبة، ما أسفر عن سقوط 47 قتيلا وعشرات الجرحى. لكن المصادر لم تقل إن هذه التفجيرات استهدفت مقار أمنية تابعة لقوات حفتر حسبما ذكر بيان "ولاية برقة" الموالية لـ"داعش".
 
وكان أول إعلان لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لوجوده داخل الأراضي الليبية كان قبل اشهر خلال ندوة أقامها موالون للتنظيم بمدينة درنة سميت "مدوا الأيادي لبيعة البغدادي"، في إشارة لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي .
 
لكن عمر الحاسي، رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس، المدعومة من المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي عاد لعقد جلساته)، قال في خطاب تلفزيوني أمس، إن ما يطلق عليه "داعش" في ليبيا هي مجموعات مسلحة موالية لنظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي مدعومة من أجهزة أمنية ومخابراتية في دول مجاورة (لم يسمها)، وهي مسؤولة عن عدة مجازر داخل الاراضي الليبية.
 
على جانب آخر، شهدت عدة مدن غربي ليبيا، منها طرابلس والزاوية ومصراته، مظاهرات حملت شعار "الاعتداء لن يوقف تعديل المسار"، في إشارة إلى غارات شنتها طائرات مصرية على مدينة درنة فجر الاثنين الماضي، بعد ساعات من بث تسجيل مصور منسوب لـ "داعش" يظهر ذبح 21 قبطيا مصريا على يد مسلحي التنظيم.
 
ورفعت المتظاهرون في طرابلس لافتات حملت شعارات منها "ضد الاعتداء المصري" الذي استهدف مدينة درنة الليبية و الذي أدى، حسب المتظاهرين إلى مقتل 8 اشخاص منهم 4 أطفال و امرأتين، في حين ينفي الجانب المصريين استهداف مدنيين خلال غاراته على درنة.
 
وردد متظاهرون عبارات مناهضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فيما أدان عدد من الخطباء والمتكلمون في المظاهرة قتل الأقباط المصريين، نافين أن تكون هذه الممارسات من شيم الليبيين، كما طالبوا بالتحقيق في الشريط الذي تم بثه ويظهر عملية الذبح.
 
وتعاني ليبيا فوضى أمنية على خلفية اقتتال كتائب إسلامية وأخرى مناوئة لها في بنغازي، وطرابلس في محاولة لحسم صراع على السلطة.
 
اقرأ أيضا: 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان