رئيس التحرير: عادل صبري 02:05 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الدايري: ننسق مع مصر للتدخل العسكري في ليبيا

 الدايري: ننسق مع مصر للتدخل العسكري في ليبيا

العرب والعالم

وزير الخارجية الليبي محمد الدايري

رغم الرفض الدولي..

الدايري: ننسق مع مصر للتدخل العسكري في ليبيا

وكالات 20 فبراير 2015 14:03

قال وزير الخارجية الليبي محمد الدايري، إن هناك تنسيقا عسكريا مع مصر، مشيراً إلى أن حكومته قد تطلب تدخل القوات الجوية المصرية لمحاربة الإرهاب، وذلك بالرغم من الرفض الدولي للتدخل العسكري في ليبيا.

 

وأشار في حديث لجريدة الحياة اللندنية، إلى أن إيطاليا تراجعت عما أعلنته عن استعدادها للتدخل العسكري في ليبيا، بسبب «طرح غربي» يعتبر أن «حل أزمة الإرهاب في ليبيا يرتكز أساساً الى حكومة وفاق وطني».

 

ودعا الدول العربية إلى المبادرة في رفع حظر التسلح عن الحكومة الليبية في حال رفض مجلس الأمن تعديل هذا الحظر الدولي الذي يشمل كل ليبيا بموجب قرارات سابقة للمجلس.

 

ووجه انتقادات إلى الدول الغربية ومن بينها إيطاليا، بسبب تجاهلها التهديد الذي يشكله تنظيم «داعش» و«أنصار الشريعة» والتنظيمات المرتبطة به على ليبيا وجوارها وصولاً إلى أوروبا.

 

وشدد الدايري على ضرورة العمل على «خطة أممية لاستتباب الأمن وإعادة الاستقرار الى ليبيا» تسير في موازاة الجهود السياسية للأمم المتحدة ومبعوثها برناردينو ليون الهادفة للوصول إلى حل سياسي، وهو سياسي فقط ولا يوجد أي حل عسكري للأزمة التي تفصلنا عن أشقائنا في فجر ليبيا.


 

وأكد أن حكومته لم تطلب تشكيل تحالف دولي أو خارجي لمحاربة التنظيمات الإرهابية في ليبيا، لكنه أوضح أن الحكومة «تطالب بدعم قدرات الجيش الليبي في هذه الفترة»، محذراً من أن «ترك الحبل على غاربه» قد يدفع ليبيا لتصبح ساحة أكبر لتنظيم «داعش» ما هي الحال عليه في سوريا والعراق الآن، وربما تكون هناك أخطار أكبر على ليبيا ودول الجوار وأوروبا».

 

وشدد على أهمية «الإسراع في دعم قدرات الجيش الليبي».

وأكد وجود «تنسيق عسكري كامل مع مصر» وأن الضربات الجوية المصرية في ليبيا تتم بطلب من الحكومة الليبية، مشيراً إلى أن الجيش الليبي يتلقى الدعم من مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

 

ونفى الدايري أن تكون لمصر «في هذه المرحلة» أي قوات برية في ليبيا، مشيراً إلى «أننا نرحب بالدعم العسكري الجوي لقدرات سلاح الجو الليبي، وقد نضطر إلى طلب ضربات محددة من سلاح الجو المصري لمحاربة داعش، لكننا في هذه المرحلة لم نطلب أي تدخل أرضي للجيش المصري».

 

وقال إن الجيش الليبي يستطيع دون تدخل خارجي، مواجهة التنظيمات الإرهابية في ليبيا لو رفع حظر التسلح عنه، إذ أن أعداد مقاتلي «داعش» في ليبيا «ليست كبيرة، وهي أقل من عشرة آلاف».

وأوضح أن الإرهاب في ليبيا «ليبي وعربي ودولي»، وأن «مجموعات من تنظيم بوكو حرام ألقي القبض عليها» في ليبيا، إضافة الى نشاط «داعش» الذي يتصل بتنظيم واحد من العراق وسوريا إلى ليبيا ومالي ونيجيريا.

 

وقال الدايري إن «إعادة البناء السياسي والقانوني والاقتصادي والاجتماعي في ليبيا لا يمكن أن تنجح دون محاربة الإرهاب»، لأن «داعش» وصل إلى قلب العاصمة طرابلس بعد درنة وبنغازي».

 

وشدد على أن دولاً عربية بينها الجزائر وتونس، ودولاً غربية، تدعو الى «إخراج ليبيا من مأزقها الحالي بتشكيل حكومة وفاق وطني»، وهم «يعتقدون أن هناك عصا سحرية ستأتي بها هذه الحكومة».

 

وقال إن «التلكؤ لم يأت من الشرعية حتى هذه الساعة»، مشيراً إلى أنه زار قطر في محاولة لدفع المشاورات السياسية في ليبيا قدماً نحو حل سياسي «تؤدي فيه قطر دوراً إيجابياً،» لكن رغم ذلك «بعض الأطراف الليبية تحجم حتى الآن عن الاضطلاع بدور متميز وإيجابي في دفع الحوار السياسي في ليبيا إلى الأمام».

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان