رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

منتمون للجيش السوري الحر: لا هدنة حتى الآن والائتلاف لا يمثلنا

منتمون للجيش السوري الحر: لا هدنة حتى الآن والائتلاف لا يمثلنا

العرب والعالم

الوضع في حلب

في ظل الأنباء عن استعداد النظام لهدنة 6 أسابيع في حلب

منتمون للجيش السوري الحر: لا هدنة حتى الآن والائتلاف لا يمثلنا

سارة عادل 19 فبراير 2015 17:50

تتواصل الاشتباكات بين القوات الموالية لنظام بشار الأسد في سوريا وقوات معارضة مسلحة من بينها الجيش السوري الحر في قريتي رتيان وحردتنين بحلب، بينما تتنازع المعارضة ونظام بشار الأسد التصريحات الإعلامية عن أيهما يسيطر وينسحب.

من بين التصريحات الصحفية، قالت مصادر المعارضة السورية، إنها سيطرت على قرية رتيان بالكامل واسرت عناصر من حزب الله خلال المعارك هناك، وتداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقاطع مصورة ، يقال أنها لحظات لأسر جنود من حزب الله بواسطة المعارضة .

ونقل مراسل بي بي سي عساف في دمشق عن مصادر موالية للحكومة قولها إن الاشتباكات مستمرة وأن القوات الحكومية مازالت تتموضع في الحي الشرقي للبلدة. وأن هدوءًا نسبيا يسود في محاور مدينة حلب الأخرى.

تقارير

تفيد التقارير أيضًا، بدخول مئات المسلحين المعارضين إلى الريف الشمالي لحلب من تركيا عبر معبر باب السلامة لدعم فصائل المعارضة في رتيان.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن قوله "تمكنت الفصائل المسلحة والإسلامية من استعادة السيطرة على قرية حردتنين بشكل كامل بعد قتال عنيف مع قوات النظام التي مازالت مجموعة منها محاصرة فيها".

وأضاف أن الاشتباكات مازالت متواصلة في محيط قرية باشكوي في ريف حلب الشمالي، وتترافق مع قصف جوي للطيران الحكومي.

 

طرق إمدادات

وتعد هذه القرية إحدى المناطق التي تقدمت فيها القوات الحكومية في هجومها الأخير منذ الثلاثاء لقطع طرق إمداد قوات المعارضة في أحياء حلب الشرقية.

ويقول مراسلنا أن القتال تسبب في حركة نزوح للسكان من قرى ريف حلب الشمالي إلى تركيا عبر معبر اعزاز الحدودي.

 

المبعوث الأممي

فيما أعلن فيه المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا عن استعداد القوات الحكومية السورية لوقف القصف الجوي والمدفعي على مدينة حلب لمدة ستة أسابيع لفسح المجال لتنفيذ هدنة في المدينة.

وقال دي ميستورا للصحافيين إثر عرضه أمام مجلس الأمن في جلسة مغلقة تطورات مهمته أن الحكومة السورية أبلغتني أنها مستعدة لوقف كل عمليات القصف الجوي والمدفعي لمدة ستة اسابيع في كل أنحاء مدينة حلب . وأضاف أن تعليق هذه الغارات والقصف سيبدأ اعتبارا من تاريخ سيتم الإعلان عنه في دمشق التي سيتوجه إليها دي ميستورا مجددا في اسرع وقت ممكن ، كما سيزور حلب، عاصمة الشمال السوري وثاني كبرى مدن البلاد، من اجل التباحث في تفاصيل هذه الهدنة الموقتة.

وكان المبعوث الدولي زار سوريا مؤخرا والتقى الرئيس السوري بشار الاسد. ولفت دي ميستورا الى انه طلب من النظام السوري ايضا تسهيل وصول بعثة للامم المتحدة مهمتها اختيار قطاع في حلب ليكون اختبارا لوقف القتال.

وتأمل الامم المتحدة ان توسع نطاق هذه الهدنات لتشمل مناطق اخرى في سوريا مما قد يشجع للتوصل الى حل سياسي في هذا البلد الذي يشهد نزاعا داميا منذ نحو اربع سنوات قتل فيه اكثر من 210 الاف شخص.

وأقر المبعوث الدولي بأن تطبيق هذه الخطة سيكون صعبا بالنظر الى الهدنات الكثيرة السابقة التي لم تصمد، موضحا ليست لدي اي اوهام ولكن هذه بارقة امل .

واضاف ان الهدف هو تجنب سقوط اكبر عدد ممكن من المدنيين بانتظار التوصل الى حل سياسي.

وكان دي ميستورا قدم لمجلس الامن في 30 اكتوبر خطة تحرك في شأن الوضع في سوريا تقضي بتجميد موضعي للقتال وخصوصا في مدينة حلب للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

وصرح دي ميستورا في حينه انه لا يملك خطة سلام انما خطة تحرك للتخفيف من معاناة الشعب بعد حوالى اربع سنوات من الحرب في سوريا.

المرصد السوري

وحسب إحصاءات المرصد السوري الذي يعتمد على شبكة من النشطاء على الأرض فإن أكثر من 210 آلاف شخص قعلن المبعوث الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا ان النظام السوري مستعد لوقف قصفه الجوي والمدفعي على حلب لمدة ستة اسابيع لاتاحة تنفيذ هدنة موقتة في هذه المدينة.

وقال رامي عبد الرحمن مؤسس المرصد إن الطريق الرئيسي المؤدي شمالا من حلب إلى الحدود التركية أغلق ويتعرض لإطلاق النار من القوات الموالية للحكومة.

ويمكن لمقاتلي المعارضة سلك طريق آخر شمالا لكن ذلك يقتضي الاتجاه ناحية الشمال الغربي خارج المدينة وخوض مناطق يسيطر عليها الجيش السوري قبل السير باتجاه الشمال مرة أخرى. وقال عبد الرحمن إن ظروف الطقس السيء منعت سلاح الجو السوري من القصف اليوم الأربعاء لكن القتال مستمر على الأرض.

لكن المرصد ذكر ان المسلحين الذين ينتمي بعضهم الى جبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة تمكنوا مساء من السيطرة مجددا على بلدة رتيان القريبة من بلدتي نبل والزهراء.

حزب الله

وفي هذا السياق، اعلن حزب الله في بيان عن مقتل احد عناصره وهو اعلامي لبناني يدعى حسن عبد الله خلال تغطيته للمعارك الدائرة في حلب.

الجيش السوري الحر

فيما قال العميد حسام العواك، من الجيش السوري الحر، في تصريح خاص لمصر العربية إن الاشتباكات إلى الآن متواصلة، وأن الحديث عن استعدادات النظام للهدنة محض أحاديث صحفية لم يصل للجيش السوري الحر منها شيء.

وأضاف العواك أن الائتلاف السوري السوري لا يمثل المقاتلين على الأرض ، وهم غير معنيين بقرارته، خاصة بعد تقدم المعارضة على الأرض وتكبد النظام الأسدي خسائر كبيرة.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان