رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مقتل 100 مسلم في هجوم للجيش على "بوكو حرام" بنيجيريا

بسبب اشتباكات طائفية بين المسلمين والمسيحيين

مقتل 100 مسلم في هجوم للجيش على "بوكو حرام" بنيجيريا

أحمد حسنين 04 يوليو 2013 16:24

شهدت مدينة "ميدوجوري" عاصمة ولاية "بورنو" شمال شرق نيجيريا، الخميس الماضي، انفجارات وإطلاق نار كثيف من جانب الجيش على أعضاء في جماعة "بوكو حرام" الإسلامية.

 

واستنكرت صحيفة (لاكروسي تربيون) الأمريكية، الظلم البيّن الواقع على عاتق جماعة "بوكو حرام" الإسلامية في نيجيريا، رغم أن الاشتباكات الطائفية التي وقعت منذ أيام في عدة قري بمنطقة "لانجتانج" بولاية "بلاتو" بوسط نيجيريا كانت ملتهبة بين المسلمين والمسيحيين.

لكن السلطات النيجيرية المسيحية انحازت إلى جانب المسيحيين وشنت عمليات هجومية وقمعية شرسة على أعضاء "بوكو حرام"، متسببة في قتل 100 مسلم وإصابة مئات آخرين، بالإضافة الي فقدان عدد غير محدد من الأشخاص.

 

وقال سكان مدينة "ميدوجوري" التي تعتبر المعقل الرئيسي لـ"بوكو حرام": إنهم شاهدوا الجيش - بعد الاشتباه في وجود أعضاء من الجماعة في منطقتي "جاجير" و"باجا" - يلاحق أعضاء الجماعة الإسلامية، حيث حدثت الاشتباكات وإطلاق النار؛ الأمر الذي أدى إلى حدوث حالة من الفزع بين السكان، مشيرين إلى مقتل أعداد هائلة من الإسلاميين.

 

وأضاف السكان: "لقد اقتحموا القرى وأطلقوا النار عشوائيا علي المواطنين بجانب إحراق مئات المنازل."

 

وذكرت الصحيفة، أن ما يؤكد قمع السلطات في نيجيريا للجماعة الإسلامية وللمسلمين هو بيان رئاسة أركان الجيش الذي قال فيه: "إن الجيش مصمم على إزالة جذور جماعة "بوكو حرام" وهزيمة مسلحيها في كل مكان"، في إشارة إلى اعتقال وقتل المئات من أعضاء الجماعة خلال الأسابيع الماضية.

 

واعتقلت السلطات الأمنية فى نيجيريا أيضا خلال الأيام القليلة الماضية 18 جنديا للتحقيق معهم بتهمة التخابر مع جماعة "بوكو حرام" الإسلامية خلال الحملة التي يقودها الجيش في مناطق شمال شرق ووسط البلاد لمطاردة مسلحي الجماعة.

 

وقال قائد الكتيبة الثالثة بالجيش "ايبوبوي اوالا": إن الجنود سيواجهون عقوبات رادعة بسبب الاتصال بأعضاء "بوكو حرام" وإهمال وظيفتهم الأساسية التي ذهبوا من أجلها وهي محاربة أعضاء الجماعة وليس محاورتهم".

 

وكان الرئيس النيجيري "جودلاك جوناثان" قد عقد مؤخرا اجتماعا مع كبار رجال الجيش والشرطة لبحث الأوضاع الأمنية في البلاد ونتائج الحملات التي يقوم بها الجيش في عدد من المناطق لمطاردة وقتل أعضاء جماعة "بوكو حرام".

 

جدير بالذكر، أن الرئيس "جودلاك جوناثان" قد أعلن حالة الطوارئ في شمال شرق البلاد مؤخرا، وبالتحديد في ولايات "يوبي" و"بورنو" و"ادماوا"، وأمر الجيش بالنزول إلي هذه الولايات لمطاردة أعضاء "بوكو حرام" وتم فرض حظر التجول.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان