رئيس التحرير: عادل صبري 11:54 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء: قطر تعود للحضن السعودي.. والإخوان المستفيد

خبراء: قطر تعود للحضن السعودي.. والإخوان المستفيد

العرب والعالم

تميم وسلمان

بعد قمة الرياض

خبراء: قطر تعود للحضن السعودي.. والإخوان المستفيد

وائل مجدي 18 فبراير 2015 14:55

قمة إزالة التوترات، هكذا وصف المراقبون المباحثات القطرية السعودية في الرياض أمس، مؤكدين أنّ قطر عادت مجددًا إلى الحضن السعودي بعد سنوات من التخبط في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز.


ومع تولي سلمان مفاتيح حكم المملكة، بدا واضحًا التوجُّه السعودي الجديد، المتمثل في التقارب مع قطر، مؤكدين أنّ المستفيد الأول من هذا التقارب جماعة الإخوان المسلمين، والتي باتت عاملًا فاعلًا ومؤثرًا استراتيجيًا للمملكة.


حليف استراتيجي


الدكتور يسري العزباوي، الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية قال: إن القمة القطرية- السعودية التي انطلقت في الرياض اليوم، طبيعية وتعكس حقيقة التقارب الفعلي بين الرياض والدوحة، والتي بدت واضحة للعيان عقب تولي الأمير سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم.


وأضاف الخبير السياسي لـ "مصر العربية"، أن الملك سلمان يحاول إزالة التوترات مع قطر التي تعد حاليا حليف استراتيجي هام للسعودية، مؤكدًا أنّ طريقة استقبال سلمان للأمير تميم في المطار، تعكس مدى التقارب الوشيك بين الدولتين.


وعن تأثير التقارب القطري السعودي على مصر، أكد الخبير السياسي أن ثمة تأثيرات قد تطرأ على الساحة، خصوصا فيما يتعلق بملف جماعة الإخوان المسلمين، مؤكدا في الوقت ذاته أن التأثير لن يطول ورقة الدعم المادي، خصوصًا وأن الإمارات يمكنها أن تحل مكان المملكة في هذا الصدد.


وأكد العزباوي، أن ذلك التغير سيدفع مصر للتدخل في ملفات هامة كانت قد توقفت عنها بدافع من المملكة على رأسها الملف اليمني والسوري والعراقي، وملفات أخرى تتعلق بروسيا وأمريكا.


أما عن الملفات التي تطرقت لها القمة، أكد الخبير السياسي أن القمة ناقشت كافة الملفات التي تمس مصالح المنطقة، في أولوياتها ملف اليمن وجماعة الحوثي وطرق مواجهتها، بالإضافة إلى الملف المصري وطرق التعامل معه، وداعش وتنامي النفوذ الشيعي الإيراني.


اعتبارات برجماتية


ومن جانبه أكد بلال مؤمن، الباحث والمحلل السياسي، أن الملك سلمان يبدو أكثر محافظة من الراحل الملك عبدالله، ومن ثم يحاول تجنب أي صدامات مستعرة مع جماعات الإسلام السياسي، مؤكدًا أنّ التحرك السعودي الأخير تجاه قطر، لها اعتبارات برجماتية تؤكد على أهمية أن يكون هناك حوار وتواصل بين المملكة وجماعة الإخوان المسلمين.


وأضاف المحلل السياسي لـ "مصر العربية"، أن جماعة الإخوان فاعل رئيسي في عدة ملفات تخص المملكة السعودية، على رأسها اليمن باعتبار الإخوان الفاعل السني الوحيد هناك، مؤكدا أن تقارب السعودية والإخوان بات ملحا، وهو ما يعكسه تقارب المملكة مع قطر.


وأكد أن السعودية تحاول بتقربها من قطر توطيد العلاقة مع جماعة الإخوان المسلمين، لمجابهة النفوذ الشيعي الإيراني الذي توغل في المنطقة، عن طريق تكوين محور سني قوي، يكون الإخوان أحد أدعمته.


أما عن تأثر العلاقات السعودية المصرية بهذا التقارب، قال مؤمن إن السياسة السعودية لن تتغير تجاه مصر، لكنها ستغير تجاه جماعة الإخوان المسلمين، وربما حركات الإسلام السياسي بشكل عام.


قمة خليجية


وشهدت جلسة المباحثات الرسمية التي عقدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصره بالرياض أمس، مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل دعمها في شتى المجالات، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع على الساحات الخليجية والعربية والدولية.

واستقبل الملك سلمان بن عبد العزيز أمير قطر بمطار الملك خالد الدولي، وأجريت له مراسم استقبال رسمية.


واستهل ولي ولي  العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، أولى زياراته الخارجية  إلى الدوحة الثلاثاء الماضي لمناقشة عدد من الملفات الأساسية بين الدولتين .


وتناولت المباحثات الأوضاع في اليمن، وتأثيرها في أمن الخليج والمنطقة، وزيادة التنسيق لمواجهة تنظيم «داعش»، والإرهاب الذي يجتاح دولاً عدة في المنطقة، إضافة إلى بحث سبل توحيد المواقف في شأن عدد من الملفات المهمة في المنطقة.


وكشفت مصادر لجريدة "الحياة"، أن القمة السعودية - القطرية تناولت أيضاً ملف المصالحة المصرية - القطرية التي رعتها السعودية.

اقرأ أيضًا:

قطر-لا-يوجد-خلاف-مع-مصر-يستدعي-رأب-الصدع" style="line-height: 1.6;">قطر: لا يوجد خلاف مع مصر يستدعي رأب الصدع

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان