رئيس التحرير: عادل صبري 05:44 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"إطلع بره" و "رجال مافي".. أسماء أحياء بجوبا فرضتها الحرب

إطلع بره و رجال مافي.. أسماء أحياء بجوبا فرضتها الحرب

العرب والعالم

الاحياء في جوبا - ارشيفية

"إطلع بره" و "رجال مافي".. أسماء أحياء بجوبا فرضتها الحرب

الأناضول 18 فبراير 2015 06:27

 

"اطلع برة"، "رجال مافي".. أسماء غريبة أطلقها الجنوب سودانيون على أحياء في العاصمة جوبا ارتبطت بحقبة الحرب الطويلة التي استغرقت قرابة الـ20 عاما بين حكومة الشمال ومسلحي الحركة الشعبية، الحزب الحاكم حاليا في جنوب السودان.

فمدينة جوبا كانت مقر القيادة العسكرية للحكومة، مما حولها لأن تكون أشبه بالثكنة العسكرية أكثر من كونها عاصمة للإقليم الجنوبي آنذاك، لذلك سكن المواطنون الجنوبيون بأعداد قليلة في الأحياء السكنية المحصورة في نطاق ضيق، بعد أن هجرتها أعداد كبيرة من السكان الذين قرروا النزوح إلي مناطق أخري داخل السودان، في حين اختارت مجموعات أخري الفرار إلي دول الجوار في كينيا وأوغندا وإثيوبيا، خشية أن يتم اتهامهم بموالاة التمرد الذي تقوده الحركة الشعبية، والذين يقاتل أبنائهم في صفوفه.

 

في ظل تلك الظروف تغيرت أسماء الأحياء التي نشأت في أوضاع الحرب، فبخلاف حي "الجلابة"، الذي يقع شمالي المدينة، وكان يسكنه السودانيون الشماليون، ظهرت أحياء بأسماء جديدة مثل "اطلع برة"، والذي يقول السكان المحليون إنهم أطلقوه علي المنطقة التي كان يزورها ليلا جنود من الجيش السوداني ويطالبون الرجال بالخروج من منازلهم تحت تهديد السلاح ويقولون للواحد منهم "اطلع برة" أي "اخرج من منزلك".

 

وإلى جانب حي "اطلع بره" يوجد في أواسط المدينة حي آخر يحمل اسم "رجال مافي" أي المنطقة الخالية من الرجال الذين فروا إما خوفا علي حياتهم أو انضموا للتمرد في الغابة، ولا يزال يحمل ذات الاسم إلي الآن.

 

ومن الأسماء الغريبة للمناطق بجوبا هو حي "لباس مافي"، واللباس هنا مقصود منه الرداء الداخلي للرجل أو المرأة - و الذي يظهر من اسمه أنه منطقة ربما ارتبطت بتجارة الجنس أو الدعارة خلال فترة الحرب الأخيرة، لكن لم يتم تغييره حتي الآن.

 

وفي حي "مونيكي" الواقع غربي مدينة جوبا يوجد سوق شهير يحمل اسم "سوق مليشيا"، والذي يرجح أنه كان مقرا لإحدى المليشيات الجنوبية التي كانت تحارب إلي جانب الجيش السوداني ضد متمردي الحركة الشعبية.

 

بطرس جون، صحفي بصحيفة الموقف العربية (خاصة)، يقول إن "الأحياء الشعبية نتجت من فلسفة استعمارية أطلقها بعض الجنود السودانيين أثناء الحرب".

 

ويضيف: "اعتقد أن الوقت قد حان لتغيير هذه الأسماء الغريبة بعد الاستقلال، والآن نجد أن بلدية جوبا اتبعت بعض هذه السياسات لتغيير أسماء هذه الأحياء الشعبية، فبرأيي لا غاية من وراء هذه الأسماء الغريبة، يجب أن يحمل الحي اسم ذو دلالة ترمز لشيئ مفيد أو ذو معني".

 

وكان عمدة بلدية مدينة جوبا، كريستوفر سرفينو واني، قد قال في تصريحات للصحفيين مؤخرا بجوبا إنهم يعتزمون إعادة تسمية الشوارع والأحياء بالعاصمة جوبا، حيث سيتم إطلاق أسماء مدن البلاد علي الأحياء مثل حي "توريت"، أو "بور"، أو "جونقلي"، أو "ملكال".

 

وتقول ديانا جون، صحفية من جنوب السودان،  إن "تلك الاسماء التي اطلقها السكان المحليين علي الاحياء و الاسواق، كانت ترتبط بظروف الحرب التي أصبحت جزءا من تاريخ شعب جنوب السودان".

 

وتتابع: "من وجهة نظري يجب أن يتم الاحتفاظ بتلك الأسماء التاريخية كيما نتذكر المعاناة التي مررنا بها كشعب".

 

ويري كثير من الباحثين بجنوب السودان أن دلالات الأسماء ترتبط بذاكرة الشعوب وتاريخها غير المدون في جنوب السودان الذي شهدت فيه المدن الرئيسية خلال فترة الحرب العديد من الانتهاكات التي مورست بحق المواطنين العزل.

 

يقول نيكولا فرانكو، باحث ومسرحي من جنوب السودان،   "تلك الأسماء جاءت نتيجة للحروب الأهلية التي كانت بين نظام الحكومة في السودان والثورات المسلحة في جنوب السودان، و هذه الأسماء مربوطة بالعسكر الخاص لدى حكومة السودان، فمثلاً (رجال مافي) يدل على خروج الرجال من المنازل أثناء الحرب وترك النساء في المنزل لأن العسكر يبحثون عن الرجال و الشبان، عليه يجب الاحتفاظ بها لتذكيرنا بمثل تلكم الممارسات غير الحميدة والتي نرجو  ألا تعاد مرة ثانية".

 

وتعتبر جنوب السودان دولة حديثة تأسست عندما استقلت عن السودان في استفتاء شعبي لسكان الجنوب أعلن عن نتائجه النهائية في فبراير  2011، وتم الإعلان عن استقلال كامل للدولة في 9 يوليو  2011.

 

أخبار ذات صلة:

حكومة جوبا تتقدم بمقترح لتأجيل الانتخابات عامين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان