رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في اليمن.. الجيش والقاعدة لعبة القط والفأر

في اليمن.. الجيش والقاعدة لعبة القط والفأر

العرب والعالم

القاعدة تسيطر على مواقع للجيش اليمني

في اليمن.. الجيش والقاعدة لعبة القط والفأر

سارة عادل - وكالات 17 فبراير 2015 15:24

في الجمعة 6 فبراير، أعلن الحوثيون من القصر الجمهوري بصنعاء إعلانا دستوريًا يؤكد بشك واضح سيطرتهم على اليمن لحين إجراء انتخابات رئاسية ، جرى الإعلان بعد فراغ منصب رئيس الجمهورية عبد ربه هادي منصور، وفي ظل تعالي أصوات جنوبية تنادي بالاستقلال عن الشمال، وسيطرة تنظيم القاعدة على بعض المعاقل في وسط اليمن .

 

أحزاب وقوى سياسية يمنية اعتبرت إعلان الحوثيين انقلابًا،.. اقتتال بين الحوثيين والقاعدة ومسلحين رافضين للحكم الذي اعتبروه طائفيًا بسند إيراني، آخر هذه التنازعات سيطرة القاعدة على مواقع للجيش اليمني في الجنوب والشرق .
 

حصار

 

بحسب مصادر إعلامية، فإن مسلحين قبليين يقودهم الشيخ حسن بن فرحان الجلالي، تمكنوا من فك حصار فرضه عناصر من تنظيم القاعدة على معسكر "العبر" الواقع بين محافظتي مأرب وحضرموت (شرق اليمن).

 

وقالت إن عناصر التنظيم بدأوا حصارًا على المعسكر منذ الليل، وأن الشيخ الجلالي، برفقة مسلحين من قبيلة "عبيدة" يستقلون 15 سيارة، أقاموا حزاماً أمنياً على المعسكر، وأن مواجهات اندلعت بعد ظهر السبت، استمرت نحو 20 دقيقة، أجبروا عناصر التنظيم على الفرار.
 

الموالون لهادي

فيما سيطرت «اللجان الشعبية» الموالية للرئيس اليمني المستقيل عبدربه منصور هادي، على منشآت حكومية ومقار أمنية في عدن (كبرى مدن الجنوب) وأبين، فيما احتدمت المواجهات في محافظة البيضاء بين جماعة الحوثيين ومسلحي القبائل الذين يدعمهم عناصر من تنظيم «القاعدة»، وسقطت غالبية مواقع الجيش اليمني في محافظة شبوة في قبضة التنظيم. وتواصل زخم التظاهرات الرافضة لانقلاب الحوثيين على الشرعية.

و رفض أعضاء البرلمان أمس حضور اجتماع في القصر الجمهوري في صنعاء دعا إليه رئيس «اللجنة الثورية» للجماعة محمد علي الحوثي الذي يمارس صلاحياته كرئيس للجمهورية، وذلك غداة تعيينه لجنة من 15 شخصاً برئاسته تتولى مهمات إدارة سلطات الدولة الأمنية والمدنية.
 

مجلس الأمن

وكان مجلس الأمن تبنى بياناً، يشدد على تراجع الحوثيين عن خطواتهم التصعيدية وانسحابهم من مؤسسات الدولة، ورفع الإقامة الجبرية عن هادي وسواه من المسؤولين.
 

وفي أول رد رسمي للجماعة على قرار المجلس، هاجمت اللجنة الثورية التابعة لها أمس مواقف دول مجلس التعاون الخليجي من الأزمة اليمنية ووصفتها بأنها «متشددة ومتشنجة وسلبية». وثمنت اللجنة في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) الموقف الروسي والصيني معتبرة إياه إيجابياً. ودعت مجلس الأمن «إلى احترام إرادة الشعب اليمني وسيادته، وتحري الدقة والموضوعية، وعدم الاستناد إلى المصادر المضللة، والانجرار وراء قوى إقليمية تسعى جاهدة إلى إلغاء إرادة الشعب اليمني».
 

الوضع الميداني

ميدانياً، أفاقت محافظة عدن أمس على سيطرة «اللجان الشعبية» الجنوبية على مقار حكومية ومنشآت أمنية، ومبنى التلفزيون والإذاعة ومقار المخابرات والسلطة المحلية في عدد من مديريات المحافظة، بعد اشتباكات عنيفة بين مسلحي «اللجان» وقوات الأمن الخاصة التي يتهم قائدها بولائه للحوثيين.

وروى شهود عيان أن مئات المسلحين توافدوا إلى عدن من محافظة أبين المجاورة التي ينتمي إليها الرئيس المستقيل، وخاضوا حرب شوارع مع قوات الأمن في عدد من الأحياء ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانبين. وامتدت عمليات «اللجان» إلى محافظة أبين حيث سيطر عناصرها على معسكر قوات الأمن الخاصة.
 

ويُعتقد بأن مسلحي «اللجان» التي شكلتها وزارة الدفاع لمساندة الجيش في مواجهة تنظيم «القاعدة» عام 2012 تحت قيادة عبد اللطيف السيد، موالون الآن للرئيس هادي وشقيقه ناصر منصور الذي يرأس جهاز الأمن السياسي (المخابرات) في عدن وأبين ولحج، ويحاولون من خلال السيطرة على عدن قطع الطريق أمام جماعة الحوثيين المتوثبة لإحكام قبضتها على جنوب اليمن».

وأكدت مصادر أمنية وقبلية في محافظة شبوة الجنوبية لـصحيفة «الحياة»، أن غالبية مناطق المحافظة باتت في قبضة «القاعدة» بعد تمكن التنظيم من السيطرة على معظم مواقع الجيش ومعسكراته، بما فيها «كتيبة الدفاع الجوي» التي سلمت عتادها إلى مسلحي التنظيم أول من أمس، وانسحب أفرادها بأسلحتهم الشخصية بعد وساطة قبلية.
 

مدينة إب

وفي مدينة إب فضّ مسلحون حوثيون أمس لليوم الرابع على التوالي، تظاهرة في المدينة خرجت للتنديد بانقلاب الجماعة على العملية الانتقالية واحتلالها المدن وخَطْفِ مناهضين وتعذيبهم. وسجلت عشرات الإصابات بالرصاص الحي في صفوف المتظاهرين، في وقت أكد ناشطون دهم الحوثيين منازل واعتقال ناشطين.
 

جمال بن عمر

وجاءت هذه التطورات مع توقف المفاوضات التي يرعاها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بنعمر بين الجماعة والأطراف السياسية، إثر تعذّر التوصل إلى اتفاق، في حين قرر حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الرئيس السابق علي صالح «الوقوف إلى جانب الإجماع الوطني في ترتيب أوضاع السلطتين التشريعية والرئاسية، أياً تكن نتائجه، طالما عبّر عن رأي الغالبية وتأييد ما ستخرج به الأحزاب والقوى السياسية والإجماع الوطني». وأفادت وكالة «رويترز» بأن حزب المؤتمر سحب اعتراضه على قرار الحوثيين حل البرلمان.

سيطر مسلحون يعتقد انتماؤهم لتنظيم القاعدة على موقع عسكري تابع للدفاع الجوي شرق منطقة عتق بمحافظة شبوة جنوب اليمن.
 

بيان القبائل

فيماقالت القبائل في بيان تداولته وسائل الإعلام، "نحذر جميع القبائل من خارج المحافظة بعدم الاتجاه إلى محافظة شبوة للنهب أو التخريب، كما نحذر الميليشيات والجماعات المسلحة من دخول المحافظة أو من يتعاون معهم من داخل المحافظة وأن قبائل شبوة ستقوم بالدفاع عن حدود المحافظة".
 

مصادر عسكرية

وذكرت مصادر عسكرية يمنية أن عناصر من تنظيم القاعدة تحاصر لواء عسكريا في جنوب شرقي البلاد، وأكدت المصادر أن عناصر مسلحة تنتمي للتنظيم بدأت، أمس، في محاصرة معسكر «اللواء 23 ميكا» الواقع بين محافظتي حضرموت ومأرب، وذلك بعد يوم واحد من سيطرة «القاعدة» على معسكر بمحافظة شبوة في المنطقة ذاتها.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان