رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عسكريون: ليبيا مستنقع مميت.. والتدخل البري "انتحار"

عسكريون: ليبيا مستنقع مميت.. والتدخل البري انتحار

العرب والعالم

اقتتال ليبي

عسكريون: ليبيا مستنقع مميت.. والتدخل البري "انتحار"

أيمن الأمين 17 فبراير 2015 13:50

دعوات وتلميحات وأنباء عن قرب معركة برية عسكرية على الأراضي الليبية، تارة تُرمى في أحضان الجيش المصري وحده، وأخرى تتحدث عن تحالف دولي، تحت مظلة الأمم المتحدة.. لكن الأهم هنا هل دخول المستنقع الليبي أمر سهل؟ وهل صحراء ليبيا ووديانها التي أعجزت الجيش الإيطالي لسنوات، ستكون سهلة أمام الجيوش التي قد تشارك في التحالف؟ وهل مواجهة "داعش" عن قرب يختلف عن قصفها من بُعد؟

 

ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي، لاستصدار قرار من الأمم المتحدة يمنح تفويضاً لتشكيل تحالف دولي للتدخل في ليبيا، بعد أن قصفت طائراته أهدافاً لتنظيم داعش هناك.

 

وقال في مقابلة بثتها إذاعة "أوروبا 1" الفرنسية، اليوم الثلاثاء: إنه ما من خيار آخر في ضوء موافقة شعب ليبيا وحكومتها ودعوتهما لمصر بالتحرك.

وسئل إن كانت مصر ستكرر نفس العمل، فقال إن "الموقف يتطلب فعل ذلك من جديد وبشكل جماعي".

 

المتابعون للأوضاع الليبية والخبراء العسكريون رأوا أن التعامل العسكري بريًا في ليبيا، أمر صعب للغاية، فليبيا غالبية مناطقها صحراوية، يصعب التعامل معها، وموضحين أن حرب العصابات التي قد يُجر لها الجيش المصري كارثية. 

 

مصير مؤلم

اللواء الدكتور عبد الحميد عمران الخبير العسكري والاستراتيجي، قال: إن صحراء ليبيا ليست سهلة، ويصعب التعامل معها لغير أهلها، مضيفًا أن ليبيا مُستنقع لا يدخله عاقل.

 

وأوضح لـ"مصر العربية" أن الدعوات المصرية بشأن التدخل البري في ليبيا، تُعد "انتحار"، قائلاً: إن الجيوش العربية التي قد تُشارك في التحالف العسكري والحرب البرية، مثل الأردن والإمارات، ستلقى مصير مؤلم، نظرًا لصعوبة الوصول لأمان الليبيين.

 

وتابع: أن الإقبال على حرب برية في ليبيا، في الأساس تفكير غير سوي، لكراهية ثورات الربيع العربي، والتيارات الإسلامية، وإظهارهم علي أنهم أعداء.

 

وأشار إلي أن حكام ورؤساء البلدان العربية، نجحوا في إظهار العالم الإسلامي بأنه "إرهاب مُقنن"، لخدمة مصالحهم الخاصة.

 

مستنقع صعب

بدوره، قال الخبير العسكري اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع السابق، قال إن إمكانية التدخل العسكري البري داخل الأراضي الليبية، أمر صعب، ويستحيل في الوقت الحالي، خاصة وأنّ ليبيا مستنقع مُميت يصعب التعامل معه وحدنا، لكن إن كان التدخل سيكون عن طريق تحالف دولي بغطاء من الأمم المتحدة فقد ينجح.

 

وتابع لـ"مصر العربية" أن الضربة التي قامت بها القوات المصرية، علي داعش، حققت أهدافها، عسكرياً ومعنوياً، مشيراً إلي أن في ليبيا أكثر من مليون عامل، وعدم توجيه ضربة في الوقت الحالي، كان سيضر بباقي الليبيين المتواجدين في ليبيا.

 

وأشار إلي أن ضرب مصر لـ"ليبيا"، دون مساعدة سيضر بها، وسيحقق خسائر لا حصر لها، لكن إن كان هناك تحالف عسكري دولي فمصر حينئذ لن تخسر.

 

تحركات دولية

وكانت تحدثت مصادر عن تحرك ثلاث دول على الأقل لبناء تحالف عسكري، وعلى رأسه مصر، وإيطاليا وفرنسا، فضلاً عن بعض دول الغرب الإفريقي.

 

كما ترددت أنباء، من مصدر عسكري، بأن القوات المسلحة المصرية تدرس إمكانية إرسال فريق من قوات الكوماندوز المصرية "999"؛ للقيام بمهام لتدمير معاقل تنظيم داعش في ليبيا.

 

وتعتبر قوات "999" أعلى فئة في القوات المسلحة المصرية من حيث التدريب على أعلى مستوى والكفاءة القتالية والتعامل مع الإرهاب الدولي.

 

وفي السياق ذاته، قال موقع "ديبكا" القريب من الاستخبارات الإسرائيلية أن الهجوم المصري علي مواقع تنظيم داعش في ليبيا لن يقتصر فقط على القصف الجوي، مضيفا " تقول مصادرنا العسكرية إنه وبالإضافة للغارات الجوية، فسوف تنفذ وحدات كوماندوز مصرية عمليات إنزال على شواطئ شرق ليبيا لاستهداف قواعد داعش".

 

وكانت ازدادت الأزمة المصرية الليبية تعقيداً، بعد ذبح تنظيم "داعش" المُسلح لـ21 مصرياً قبطياً، وبثه مقطع فيديو يُظهر عناصر التنظيم وهم يذبحون المصريين المحتجزين لديه منذ قرابة الثلاثة أشهر، أعقبه ضربات عسكرية مصرية علي بعض المواقع الليبية.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان