رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

دبلوماسيون إسرائيليون يتظاهرون أمام "الشاباك"

دبلوماسيون إسرائيليون يتظاهرون أمام الشاباك

العرب والعالم

جهاز الأمن العام الشاباك الإسرائيلي

للمرة الأولى..

دبلوماسيون إسرائيليون يتظاهرون أمام "الشاباك"

الأناضول 03 يوليو 2013 08:08

يتظاهر اليوم الأربعاء، العشرات من موظفي الخارجية الإسرائيلية ضد جهاز الأمن العام "الشاباك" وسط تل أبيب، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ إسرائيل، وذلك احتجاجاً على موقف الجهاز من إضراب موظفي الخارجية الذي بدأ قبل 3 أشهر على خلفية تقليص إجراءات الحماية والأمن للسفارات وموازنتها بالإضافة إلى مطالبات بزيادات في أجور العاملين.


وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم أن "القطاع الدبلوماسي سيتظاهر ضد الشباك لقيامهم بترتيب الزيارات الدبلوماسية الأخيرة لإسرائيل، كاسرين بذلك الإضراب الذي تقوم به وزارة الخارجية الإسرائيلية".


ويتهم موظفو الخارجية وفق ما نقلته أيضاً صحيفة "يديعوت أحرنوت" في عددها الصادر اليوم، جهاز الشاباك بـ"المساعدة في كسر الإضراب القانوني لهم من خلال تنفيذ عمليات تقع ضمن صلاحيات وزارة الخارجية كتنظيم زيارة لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو إلى بولندا، واستضافة زيارة كل من رؤساء حكومة جورجيا وايطاليا مؤخراً".


وتقول لجنة العاملين في وزارة الخارجية الاسرائيلية إن "الحديث يدور عن ظاهرة غير مسبوقة في نظام العلاقات لدولة اسرائيل، يتم خلالها توظيف منظمة استخبارية لكسر عقوبات قانونية للدولة"، في إشارة إلى الإضراب المستمر منذ 3 أشهر.


وأعرب موظفو الخارجية عن غضبهم إزاء ما اعتبروها "توجيهات من قبل وزير المالية الاسرائيلي، يائير لابيد، بخصم ربع أجورهم بسبب الإضراب"، واصفين إياها أنها "خطوة لكسر الاضراب، وإخافة العاملين ".


على الصعيد ذاته، أعلن عدد من الفنانين والمثقفين الاسرائيليين في بيان لهم مؤخراً عن تضامنهم مع دبلوماسيي الخارجية، وذلك من أجل "تحسين ظروف تشغيلهم حول دول العالم".


وفي رد فعل أولي، أشارت "يديعوت أحرنوت" إلى أن عدم مشاركة أي من وزراء الحكومة الإسرائيلية في حفل إحياء الذكرى الأولى لعملية (بورغيس) التي تم تنفيذها ضد سياح اسرائيليين في بلغارايا قبل عام، وذلك بسبب رفض موظفي الخارجية الاهتمام بزيارة وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، يتسحاق اهرونوفيتش، الذي دعا بنفسه إلى إحياء الذكرى كممثل عن الحكومة".


ومن المقرر أن تقام سلسلة فعاليات في الثامن عشر من الشهر الجاري، لإحياء الذكرى السنوية لعملية بلغاريا التي قتل فيها خمسة إسرائيليين وسائق حافلة بلغاري، وذلك بحضور أكثر من خمسة وثلاثين شخصاً من اسرائيل، أغلبهم من أقارب القتلى الخمسة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان