رئيس التحرير: عادل صبري 11:48 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

حكم بحبس ناشط "بدون" في الكويت سنة وإبعاده عن البلاد

حكم بحبس ناشط بدون في الكويت سنة وإبعاده عن البلاد

العرب والعالم

عبدالحكيم الفضلي

حكم بحبس ناشط "بدون" في الكويت سنة وإبعاده عن البلاد

الأناضول 29 يناير 2015 16:20


قضت محكمة الجنايات الكويتية، اليوم الخميس، بحبس الناشط في قضايا البدون (بلا جنسية) عبدالحكيم الفضلي سنة مع الشغل والنفاذ والإبعاد عن البلاد في قضية "الاشتراك في تجمهر" وذلك على خلفية أحداث "تيماء" بمحافظة الجهراء، شمالي الكويت، في فبراير الماضي، بحسب مصادر قضائية.

 

و"البدون" أو غير محددي الجنسية أو المقيم بصورة غير شرعية، هم فئة سكانية تعيش في الكويت ولا تمتلك الجنسية الكويتية، ويعود السبب الرئيسي في تسمية فئة "البدون" إلى ما بين عامي 1950 و1979، حيث تدرج مسماهم في الوثائق الرسمية من "غير كويتي"، ثم "بدون جنسية"، ثم "مقيم بصورة غير شرعية".

ونظم البدون تظاهرات استمرت لخمسة أيام متتالية في فبراير الماضي لحث الحكومة الكويتية على تسريع الإجراءات لحل قضيتهم.

وشهدت المظاهرات مواجهات عنيفة استخدمت فيها قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع والقنابل الدخانية والصوتية، ورد المتظاهرون بإلقاء الحجارة على رجال الشرطة.

وقضت المحكمة أيضا بحبس 5 من البدون سنة وكفالة 200 دينار  لوقف النفاذ وأمرت بإبعادهم عن البلاد، في القضية ذاتها.

وبحسب المصادر ذاتها يمكن للمتهمين الذين صدرت أحكام بحقهم اليوم استئناف الحكم أمام محكمة الاستئناف.

 وألقى رجال الأمن آنذاك القبض على الفضلي وشقيقه بعد مطاردة أمنية والاصطدام بمركبتهما على خلفية اتهام بالتحريض على مظاهرات البدون في شهر فبراير الماضي، وأحيلا الى جهات الأمن واستمر احتجازهما إلى 6 مارس الماضي حيث أخلى القاضي سبيلهما واستمرت المحاكمة.

وعبد الحكيم الفضلي ناشط إنساني سياسي وعضو منظمة العدل الدولية واشتهر بشخصيته القيادية وقدرته على تشجيع الكثير من الشباب البدون للخروج للمطالبة بحقوقهم المسلوبة كما شكل حالة أرق كبيرة للحكومة الكويتية مما اضطرها إلى إصدار حكم الحبس بتهمة مقاومة رجل أمن تم التنازل عليها مسبقاً من قبل رجل الأمن المثار بحقه القضية.

ويعرف بين النشطاء البدون بالأكثر جرأةً وحماسًا لقضيته والتأكيد دائمًا على ضرورة اعتماد أبناء القضية على أنفسهم، سعى دائمًا لتجاوز الحدود المتعارف عليها لمطالبات أبناء جلدته، وتوسيع نشاطاته السياسية والحقوقية.. حتى الاجتماعية باسم القضية.

وتعود نسبة من "البدون" إلى أصول بدو رحل من بادية الكويت سكنوا شبه الجزيرة العربية قبل سنوات طويلة، ويطالب "البدون" بوضع حل لمشكلاتهم عبر منحهم الجنسية الكويتية.

وتقول السلطات الكويتية إن نحو 34 ألفاً من أصل 106 آلاف شخص من "البدون" على أرضها يستحقون الجنسية، بينما تتهم الحكومة البقية بأنهم يحملون جنسيات دول أخرى وقاموا بإخفاء أو بإتلاف أوراقهم الثبوتية من بلادهم الأصلية، للاستفادة مما تقدمه الدولة الكويتية الغنية من رعاية لمواطنيها.

وأنشأت الحكومة الكويتية الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع "البدون" ليضع حلولا لمشكلتهم منذ عام 2013.

وأقرّ البرلمان الكويتي في 20 مارس 2014 مشروع قانون لمنح الجنسية الكويتية لنحو أربعة آلاف شخص من “البدون” في البلاد.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان