رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وزير الصحة بحكومة طبرق يحذر من كارثة إنسانية شرقي ليبيا

وزير الصحة بحكومة طبرق يحذر من كارثة إنسانية شرقي ليبيا

العرب والعالم

رضا العوكلي وزير الصحة الليبي

وزير الصحة بحكومة طبرق يحذر من كارثة إنسانية شرقي ليبيا

28 يناير 2015 19:52

أعلن رضا العوكلي، وزير الصحة  الليبي، نفاد المخزون الإستراتيجي من الأدوية والمعدات الطبية في مستودعات الوزارة بكامل شرق ليبيا، محذرا من وقوع كارثة إنسانية.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي بمدينة البيضاء، شرقي ليبيا، أن "المخزون نفد من مستودعات جهاز الإمداد الطبي بالمنطقة الشرقية" معتبرا ذلك "بمثابة الحكم بالإعدام على عدد كبير من المرضى"، حسب قوله.

 

وأوضح الوزير أن "السبب وراء هذه الأزمة التي تشهدها بلاده، يتمثل في عدم تسييل الميزانية لوزارته وفتح الاعتمادات للوزارة لشراء الأدوية والمعدات المطلوبة".

 

وناشد العوكلي "الهيئات المالية ومحافظ مصرف ليبيا المركزي ضرورة توفير السيولة لوزارة الصحة وفتح باب الاعتماد أمامها لشراء الأدوية والمعدات خلال فترة لا تتعدى 48 ساعة"، محملا إياهم المسئولية عن وفاة أي مريض في المستشفيات التابعة لوزارته بسبب نقص الإمدادات.

 

ودعا الوزير المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة، إلى "فتح ممرات آمنة لهم لإيصال الرعاية الطبية للمدن البعيدة".

واتهم الوزير الليبي الأمم المتحدة "بالتغاضي عما يحصل في ليبيا"، معتبراً الاستمرار في ذلك "جريمة ضد الإنسانية"، على حد قوله.

وكانت عدة مستشفيات حكومية ليبية خاصة في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، أعلنت في وقت سابق نفاد مخزونها من الأدوية والمعدات الطبية وعدم تزويدها من قبل وزارة الصحة بكميات جديدة.

 

وفي ظل وجود حكومتين في البﻻد تتنازعان الشرعية، يرفض المصرف المركزي، حسب تصريحات مسئوليه، أن يكون طرفا في الصراع ومساندة أي حكومة بعينها، مكتفيا فقط بصرف البند الأول من ميزانيات الحكومات والمتمثل في مرتبات الموظفين في ليبيا.

 

وكان البرلمان المنعقد في طبرق عزل قبل أشهر محافظ المركزي، صديق عمر الكبير، لكن الأخير ﻻ زال يباشر مهامه من طرابلس الواقعة تحت سيطرة الحكومة المنبثقه عن البرلمان السابق، رافضا اﻻعتراف بشرعية الأول.

وتعاني ليبيا كذلك أزمة سياسية، تحولت إلى مواجهة مسلحة متصاعدة في الشهور الأخيرة، ما أفرز جناحين للسلطة لكل منهما مؤسساته، الأول معترف به دوليا في مدينة طبرق (شرق)، ويتألف من: مجلس النواب، الذي تم حله من قبل المحكمة الدستورية العليا، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه، إضافة إلى ما يسميه هذا الجناح بـ"الجيش الليبي".

أما الجناح الثاني للسلطة في ليبيا، وهو في العاصمة طرابلس، فيضم المؤتمر الوطني العام، ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، فضلاً عما يسميه هذا الجناح هو الآخر بـ"الجيش الليبي".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان