رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"أونروا" وجهت رسائل ضغط للدول التي شاركت بمؤتمر إعمار غزة

أونروا وجهت رسائل ضغط للدول التي شاركت بمؤتمر إعمار غزة

العرب والعالم

مؤتمر اعمار غزة

تطالبها بالالتزام بتعهداتها المالية..

"أونروا" وجهت رسائل ضغط للدول التي شاركت بمؤتمر إعمار غزة

28 يناير 2015 17:20

قال مفيد الحساينة، وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني، إن الوكالة وجهت رسائل لكل الدول التي شاركت بمؤتمر إعادة إعمار قطاع غزة، الذي عُقد بالقاهرة، للضغط عليها للإيفاء بالتعهدات "المالية" التي قطعتها- آنذاك.

 

وأضاف الحساينة في حديث لوكالة "الأناضول" للأنباء: "الوزارة على تواصل دائم مع (أونروا)، بالإضافة إلى انضمامها لجلسات دبلوماسية تجمع مبعوثين أوروبيين وغربيين، للتباحث في سبل إعادة الإعمار، والضغط على الدول التي شاركت في مؤتمر إعادة إعمار قطاع غزة، للإيفاء بتعهداتها المالية".

 

وأوضح الحساينة أنه لا خيارات متاحة أمام الوزارة لمساعدة متضرري الحرب إلا عن طريق الضغط على الدول التي شاركت في مؤتمر إعادة الإعمار، من أجل إرسال تعهداتها المالية، للأونروا، للبدء بإعادة إعمار حقيقي للقطاع.

وتابع: "الأمم المتحدة، تمثل كل دول العالم، ويجب أن تعمل على الضغط على الدول المشاركة في مؤتمر اعادة الاعمار من أجل التبرع بما وعدوا به".

وتعهدت دول عربية ودولية في أكتوبر الماضي بتقديم نحو 5.4 مليار دولار أمريكي، نصفها تقريبا سيخصص لإعمار غزة، فيما سيصرف النصف الآخر لتلبية بعض احتياجات الفلسطينيين، غير أن إعمار القطاع، وترميم آثار ما خلّفته الحرب الأخيرة، لم يبدأ بعد.

وطالب الحساينة، بان كي مون، أمين عام الأمم المتحدة، باتخاذ خطوات سريعة بهذا الصدد لإنقاذ قطاع غزة من أي انفجار محتمل.

وحذر الحساينة من وقوع "كارثة إنسانية" في قطاع غزة بسبب قرار الـ"أونروا"،  بوقف المساعدات للفلسطينيين المدمرة بيوتهم جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.

وكانت وكالة "أونروا"، أعلنت أمس الثلاثاء، وقف تقديم المساعدات المالية للفلسطينيين للمدمرة بيوتهم في قطاع غزة، "بسبب نقص التمويل".

وقالت الوكالة الأممية في بيان، تلقت وكالة الأناضول نسخةً منه، اليوم إنّها "مضطرة لإيقاف تقديم المساعدات المالية للمتضررين من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، ودفع بدل الإيجارات بسبب نفاد أموالها".

 

وأشارت "أونروا" إلى أنها حصلت على 135 مليون دولار فقط من أصل 724 مليون طلبتها أثناء مؤتمر الإعمار في القاهرة، محذرة من نزوح أصحاب المنازل المدمرة مجددا، بسبب نقص التمويل.

وبيّن الحساينة أن مراكز الإيواء بقطاع غزة، والبالغ عددها (28) مركزاً، يضم نحو (16) ألف نازحاً من متضرري الحرب، الذين هدّم الجيش الإسرائيلي منازلهم، واصفاً أوضاعهم المعيشية في تلك المراكز بـ"اللا إنسانية".

ووفق بيانات أممية، فإن الحرب تسببت بتشريد نحو 100 ألف فلسطيني، يقيم أغلبهم لدى أقاربهم، أو يستأجرون منازل، بينما ما زال نحو 15 ألف نازح يقيمون في المدارس التابعة لـ"أونروا" ويتخذونها كمراكز "إيواء".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان