رئيس التحرير: عادل صبري 04:11 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تشكيل كتيبة عسكرية نسائية في عفرين السورية

تشكيل كتيبة عسكرية نسائية في عفرين السورية

الأناضول 14 يناير 2015 10:53

أعلنت مجموعة من النسوة في مقاطعة عفرين (أقصى شمال غرب سوريا) عن تشكيل كتيبة عسكرية نسائية، بهدف "حماية المرأة نفسها من أية هجمات محتملة على المقاطعة".

 

وجاء الإعلان عن هذه الكتيبة التي حملت اسم "الشهيدة ساكينة منذر"، ضمن مراسم أقيمت، أمس الثلاثاء، في المقاطعة.

 

وتعرضت عفرين ذات الغالبية الكردية، والتي تتبع لمحافظة حلب، العام الماضي، عدة مرات لهجمات على بعض قراها من قبل فصائل بالجيش السوري الحر من جهة، وجبهة النصرة من جهة أخرى، ويتخوف سكانها من حدوث هجمة جديدة من قبل الأخيرة بعض توسع سيطرتها في المناطق المحيطة بعفرين.
 

وفي كلمة لها  خلال مراسم الإعلان، قالت هيفين رشيد، الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في المقاطعة (أحد مؤسسات الإدارة الذاتية في عفرين)، إن "هذه الكتيبة سوف تحمي التفاعل الإنساني للمرأة في المجتمع، وستكون مثالاً للجيوش العالمية."
 

وأضافت "النسوة سوف يدافعن عن وطنهن كما أفدى أبناؤهن بدمائهم من أجله، وسوف يحملن السلاح في سبيل عدم تكرار تجربة شنكال (سنجار-شمالي العراق)، وهن لسن عاشقات للسلاح، بل يدافعن عن أنفسهن ضد الإرهاب العالمي".
 

وكان تنظيم "داعش" سيطر على معظم أجزاء قضاء سنجار الذي تقطنه أغلبية من الكرد الإيزيديين في الثالث من أغسطس الماضي، فيما تتحدث تقارير صحفية ونشطاء ييزيديين عن قيام التنظيم بارتكاب جرائم بشعة، من قتل وخطف وسبي الآلاف منهم.
 

وتتكون كتيبة "ساكينة منذر" من عشرات النسوة، من أعمار مختلفة، ويعملن في المؤسسات والهيئات الإدارية والمدنية المختلفة التابعة للإدارة الذاتية في المقاطعة، ومؤسسات المجتمع المدني، إضافة لعدد من الأمهات اللاتي قتل أبنائهن خلال سنوات الثورة السورية التي بدأت في مارس 2011.
 

وساكينة منذر هي أم لطفلين، فقدت حياتها في 28 ديسمبر الماضي في تفجير استهدف حاجز وحدات حماية الشعب والمرأة في قرية قاطمة عند مدخل مقاطعة عفرين.
 

وبالتزامن مع اندلاع الثورة في سورية ضد نظام بشار الأسد، قامت حركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM) بتأسيس قوات سميت وحدات حماية الشعب، وبحسب بعض المصادر الصحفية تشكل النساء قرابة 35% من هذه الوحدات ويطلق عليها وحدات حماية المرأة، حيث تبسط هذه القوات سيطرتها على المناطق الكردية في سوريا.

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان