رئيس التحرير: عادل صبري 08:15 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

البشير.. جنرال مُطارد يبحث عن البقاء

البشير.. جنرال مُطارد يبحث عن البقاء

العرب والعالم

عمر البشير

البشير.. جنرال مُطارد يبحث عن البقاء

أيمن الأمين 12 يناير 2015 16:48

جنرال عسكري قضى غالبية عمره في الجيش، يعتبر الأطول حكماً من ضمن قائمة الرؤساء السودانيين، إذ بلغت فترة حكمه 25 عاما حتى 2014، جاء إلى السلطة في انقلاب عسكري عام 1989، ومنذ ذلك الحين وهو يحكم أكبر بلدان أفريقيا من حيث المساحة بقبضة من حديد.. إنه السوداني" target="_blank">الرئيس السوداني عمر البشير.


فترة رئاسية ثانية، يبحث عنها السوداني" target="_blank">الرئيس السوداني، الذي قضى القسط الأكبر من حياته بين ثكنات الجيش، وارتقى في سلمه إلى أعلى الدرجات، حتى كان بوابته إلى الحكم.

فالجنرال العسكري صاحب السبعين عاما أعلن ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة السودانية إبريل لعام 2015، رغم إعلانه من قبل عدم رغبته في الترشح، خصوصا بعد ثورات الربيع العربي.


حوش بانقا

ولد في عام 1944 بقرية "حوش بانقا"، وهي إحدى ضواحي مدينة شندي شمالي السودان، والتحق بالكلية العسكرية السودانية سنة 1960.

بعد سبع سنوات تخرج في الكلية الحربية، نال بعدها ماجستير العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1981، فماجستير العلوم العسكرية من ماليزيا عام 1983، وزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987.

يُعد البشير ثالث رئيس دولة تصدر المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه، فمن رئيس جاء بانقلاب عسكري، بحثاً عن التداول الديمقراطي، إلى ديكتاتور لا يريد تسليم السلطة، أصر على الحكم لفترة ولاية ثانية، قد تدخل السودان في معترك الصراعات السياسية.

قبضة من حديد

كانت الحرب هي السمة المميزة لمشوار الزعيم السوداني عمر البشير، فبعد انقلاب 1989 وهو يحكم أكبر بلدان أفريقيا من حيث المساحة بقبضة حديدية.

قبيل وصوله إلى السلطة كان البشير قائداً من قادة الجيش، وكان مسؤولاً عن قيادة العمليات في الجنوب ضد الزعيم المتمرد جون جارانج.

وحينما وقع عام 2005 اتفاق السلام مع جارانج ومع الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها منهيا بذلك 21 عاما من الحرب الأهلية ومشكلاً حكومة وحدة وطنية، حاول جاهداً التأكيد على أن الاتفاق لا يعكس هزيمة بالنسبة له.

بزة عسكرية

وخلال التجمعات الحاشدة يرتدي البشير عادة بزته العسكرية، ويبدو أكثر تعبيراً عن نفسه، إذ يلوح بالعصى في الهواء، وهي العصى التي يستخدمها في المشي.

ميول البشير وشعاراته المتأثرة بالتيار الإسلامي لا تخفى حتى في خطاباته، كما أن الانقلاب الذي قاده في 30 يونيو 1989 ضد حكومة الصادق المهدي، والذي سمي "ثورة الإنقاذ"، دعمه الإسلاميون، ومنذ ذلك التاريخ وهو رئيس للسودان ورئيس لوزرائه أيضا.

وفي 14 يوليو 2008 طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو من قضاة المحكمة إصدار مذكرة اعتقال بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة.


المحكمة الجنائية

وفي الرابع من مارس 2009 أصبح البشير ثالث رئيس دولة تصدر المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه، بعد رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلر والرئيس السابق ليوغسلافيا سلوبودان ميلوسوفيتش.

تعرض حكم البشير لانقلابات كثيرة أبرزها: "انقلاب رمضان" عام 1990 بقيادة الفريق خالد الزين نمر، واللواء الركن عثمان إدريس، واللواء حسن عبد القادر الكدرو، والعميد طيار محمد عثمان كرار حامد، ولكن الانقلاب فشل كليا، وألقي القبض على 28 ضابطا، وتم إعدامهم في محاكمات عسكرية.

وفي أواخر عام 1999، حل البشير البرلمان، وفي عام 2013 طلب البشير تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم، ولم تمنح البشير تأشيرة الدخول إلى أراضيها لحضور الاجتماعات في ذلك الوقت.

وفي عام 2014 اندلعت احتجاجات شعبية ضد نظام حكم البشير رداً على قرارات رفع الدعم الحكومي على المحروقات سقط فيها برصاص الأمن ما يقارب 200 متظاهر.


اقرأ أيضا:

السوداني-يقدم-أوراق-ترشحه-للانتخابات-الرئاسية">السوداني" target="_blank">الرئيس السوداني يقدم أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان