رئيس التحرير: عادل صبري 07:04 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في الموصل.. داعش يتراجع والعشائر تتقدم

في الموصل.. داعش يتراجع والعشائر تتقدم

العرب والعالم

مجموعات لتنظيم داعش

ويترك مقاره..

في الموصل.. داعش يتراجع والعشائر تتقدم

أيمن الأمين 11 يناير 2015 14:59

تراجع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في مدينة الموصل، والتي سيطر عليها في الشهور الأخيرة، وأعلنها إمارة له، بعد تكثيف الضربات العسكرية للتحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة ضده، وتوحد قوات البيشمركة والجيش العراقي.

ففي الأيام الأخيرة، قُتل المئات من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" بقصف طيران التحالف الدولي في الموصل، وبعض المناطق العراقية.

 

واعتبر مراقبون أن الأيام الماضية، يمكن وصفها بالأيام السوداء، لتنظيم داعش بعد خسارته لمئات من عناصره، في المعارك الدائرة على مدينتي الموصل والأنبار.

 

قائد عسكري

ومنذ ثلاثة أيام، لقي 17 مسلحاً من عناصر تنظيم (داعش) بينهم قائد عسكري مصرعهم، وأُصيب 12 آخرون على الأقل، في قصف نفذته طائرات التحالف الدولي على معاقل عدة للتنظيم في مدينة بعشيقة على مسافة 14 كلم شمال مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى شمال العراق.

 

وذكر  القيادي في "الاتحاد الوطني الكردستاني" غياث السورجي في تصريح صحفية، إن طائرات التحالف قصفت عدداً من مواقع تنظيم «الدولة الإسلامية» داخل مدينة بعشيقة، أسفر عن مقتل 17 مسلحاً، بينهم القائد العسكري "أبو حمزة".

 

وأكد السورجي أن التنظيم يحاول بين الحين والآخر الهجوم على المواقع الدفاعية لقوات "البيشمركة" الكردية، لكن طائرات التحالف وقوات "البيشمركة"، تمنع تقدم المسلحين باتجاه جبل بعشيقة.  وشهدت المنطقة خلال الفترة الماضية اشتباكات عنيفة، خلّفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف «داعش».

 

مقار التنظيم

من جهتها افادت صحيفة (الحياة) انها علمت من مصادر داخل مدينة الموصل، أن قيادات تنظيم "داعش" عكفت على تغيير مقار التنظيم في المدينة بعد الضربات الجوية التي تلقاها خلال اليومين الماضيين، فيما يستعد التنظيم لتنفيذ خطة إخلاء المدينة مع تكهنات باقتراب بدء عملية تحرير المدينة، بضغط من الولايات المتحدة للقيام بهذه العملية.

 

وقال سعد البدران أحد شيوخ الموصل للصحيفة، إن "تنظيم داعش تعرض لضربات جوية عنيفة خلال اليومين الماضيين في مقاره شمال المدينة وغربها، ما دفعه إلى تغيير مقراته واتخذ من منازل متروكة وجوامع مقرات له".

 

وأضاف: أن "التنظيم تلقى أخبار قرب تنفيذ عملية تحرير الموصل بالكثير من القلق بالتزامن مع قيام مجموعات مسلحة في المدينة بزيادة وتيرة استهداف عناصر داعش، خصوصاً في الجانب الأيسر من المدينة ومناطق حمام العليل والشورة جنوبها".

 

عشائر الموصل

ولفت البدران إلى أن الولايات المتحدة تضغط باتجاه فتح جبهة على تنظيم "داعش" في الموصل في أسرع وقت، مشيراً إلى أن مسؤولين محليين في الموصل دعوا شيوخ عشائر المدينة لعقد اجتماعات خلال أيام لبحث التنسيق المشترك بين القوات الأمنية والعشائر من أجل الاستعداد لعملية تحرير الموصل.

 

وأفاد سكان محليون،  بأن قرابة 19 شخصاً غالبيتهم من عناصر تنظيم داعش قتلوا وأصيب تسعة آخرون في حوادث متفرقة شهدتها مناطق بمدينة الموصل، 400 كم شمالي بغداد.

 

وقالت مصادر "إن 11 من عناصر داعش قتلوا وأصيب تسعة آخرون في المعارك بين قوات البيشمركة والتنظيم في ناحية الكوير جنوبي الموصل. كما قتل عمر البيجات المسؤول الأمني للتنظيم جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه في منطقة اسديرة جنوبي المدينة".

 

توحد الجيش

بدوره، قال الخبير العسكري اللواء يسري عمارة، إن توحد الجيش العراقي مع بعض القوات الكردية والقبائل العراقية المسلحة في الأنبار، والموصل، هو ما ساعد علي تراجع تنظيم داعش.

 

وأوضح الخبير العسكري لـ"مصر العربية" أن الولايات المتحدة هي من قضت علي غالبية الجيوش العربية في المنطقة، ومنها الجيش العراقي، الذي بدأ يستعيد عافيته، في الأيام الأخيرة.

 

وتابع: أن الضربات الجوية الأمريكية رغم، قلتها، وتأخرها، أثرت على التنظيم، وقواعده علي أرض الواقع، خصوصاً وأن تلك الضربات تساندها قوات على الأرض، عراقية وكردية وعشائرية، وبالتالي أدت إلى تراجع التنظيم.

 

الحشد الشعبي

من جانبه قال الخبير الأمني العراقي إن  "داعش" فقدت خلال الأسابيع الماضية الكثير من الأرضي التي كانت تُسيطر عليها منذ يونيو الماضي.

 

وأضاف: إن "تراجع داعش هو بفعل ضربات القوات الأمنية المشتركة بمساندة الحشد الشعبي", مشيراً، إلى أن "عملية تحرير نينوى لم تكتمل بعد ولكن الاستعدادات مستمرة في التحشيد العسكري والتدريب والتسليح، كما أن هناك أولوية أهم من الموصل وهي محافظة صلاح الدين الجاري العمل فيها، وهي منطقة استراتيجية في تحرير نينوى".

 

ولفت ,الى ان "عملية تحرير تكريت من داعش ستنتهي قريباً ولدى القوات العراقية تواجد في الأنبار  والموصل، وفقاً لوكالة الإعلام العراقي.

 

وكان صرح رئيس الوزراء حيدر العبادي، منذ أيام، أن تنظيم "داعش" يتراجع والقوات الأمنية تتقدم في مختلف المناطق وتحقق انتصارات كبيرة وتتجه صوب الموصل، معرباً عن ثقته بحسم المعركة قريباً.

 

 

إقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان