رئيس التحرير: عادل صبري 09:57 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

وقفة في رام الله تضامنا مع فرنسا

وقفة في رام الله تضامنا مع فرنسا

العرب والعالم

مسيرة تضامن مع فرنسا في رام الله

وقفة في رام الله تضامنا مع فرنسا

الأناضول 11 يناير 2015 13:51

شارك قياديون من الفصائل الفلسطينية، وقيادات إسلامية ومسيحية، وعناصر من أمن الرئاسة بزيهم العسكري، وحشد من الفلسطينيين، اليوم الأحد، في وقفة تضامنية مع فرنسا في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

 

وجاءت الوقفة بدعوة من منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني وبلدية رام الله، وذلك تنديدا بالعمل الإرهابي الذي استهدف مجلة شارلي إيبدو في باريس الأسبوع الماضي.
 

وحمل المشاركون اللافتات والصور المنددة بالإرهاب، مستنكرين الأحداث الأخيرة في فرنسا والتي قتل خلالها فرنسييون بينهم رجال شرطة، واتجهوا من ميدان المنارة وسط المدينة إلى المركز الثقافي الفرنسي وأعربوا عن تضامنهم مع الشعب الفرنسي من خلال لقاء القائمين على المركز.
 

من ناحيته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي خلال مشاركته بالوقفة:"ما حدث في فرنسا هو ضد الرسالة الإسلامية السمحاء، ونعلن عن تضامنا بكافة المستويات مع الشعب الفرنسي، والرئيس محمود عباس يشارك اليوم بنفسه بالمسيرة الكبرى المنددة بالإرهاب في باريس".

وفي العاصمة الإسبانية مدريد، نظمت مجموعة من الجمعيات الإسلامية وقفة مماثلة.
 

وبحسب مراسل "الأناضول"، فإن المئات شاركوا في الوقفة مع بدايتها، مشيرا إلى أن المحتجين اختاروا محطة "أتوتشا" للمترو وسط مدريد التي شهدت تفجيرات في 11 مارس 2004 مكانا للوقفة.

وتجمع المشاركون في الوقفة حول النصب التذكاري الخاص بضحايا تفجيرات مدريد تعبيراً عن رفضهم للعنف بكل أشكاله.

وفي مارس 2004، وقعت سلسلة تفجيرات في محطة أتوتشا، أسفرت عن مقتل 191 شخصا من الركاب، وإصابة 1700 آخرين.

ومن بين الجمعيات التي دعت للوقفة الاحتجاجية "الشباب المسلم" و"الفتيات المسلمات"، وشارك فيها أعضاء في جمعيات محلية معنية بالهجرة والأقليات وحقوق الإنسان.

وكان 12 شخصًا قتلوا، بينهم رجلا شرطة، و8 صحفيين، وأصيب 11 آخرون، الأربعاء الماضي في هجوم استهدف مقر صحيفة "شارلي إيبدو"، الأسبوعية الساخرة في باريس، أعقبه هجمات أخرى أودت بحياة 5 خلال الأيام الثلاثة الماضية، فضلًا عن مصرع 3 مشتبه بهم في تنفيذ تلك الهجمات.

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان