رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أندرو باسيفيتش: على أمريكا والغرب الخروج عسكريًا من العالم الإسلامي

أندرو باسيفيتش: على أمريكا والغرب الخروج عسكريًا من العالم الإسلامي

العرب والعالم

القوات الامريكية في الدول العربية

أندرو باسيفيتش: على أمريكا والغرب الخروج عسكريًا من العالم الإسلامي

وكالات 11 يناير 2015 06:13

 

قارن الكاتب الأمريكي أندرو جيه باسيفيتش بين حادث مجلة شارلي إيبدو في فرنسا مؤخرا وحادث سباق ماراثون بوسطن في أمريكا عام 2013.

ونوه باسيفيتش –في مقال نشرته صحيفة (بوسطن جلوب)- إلى أن كلا الهجومين الإجراميين تم ارتكابهما في وضح النهار وسط مدينة كبرى ، وأسفر عن مقتل وبتر أطراف أبرياء، وأن كليهما لم يقدُم من الخارج وإنما خرج من الداخل، وأن كليهما تورط فيه أخوان ينتميان للإسلام، وأخيرا أن كلا الهجومين صدم الضمير الغربي وبعث روحا من التضامن عابرة للأطلسي.

 

وقال باسيفيتش إن أيا من الحادثين لو كان وقع في مكان مثل بيشاور أو بغداد بدلا من باريس وبوسطن، ما كان ليحدث كل هذه الضجة ولما أثار أكثر من ملاحظة عابرة.

وعزا الكاتب هذه الضجة إلى أن الهجومين في باريس وبوسطن إنما نسفا اعتقادا كان سائدا مفاده أن الغرب محصّن ضد هذا النوع من العنف الموجود في مناطق أخرى غير غربية من العالم.

 

وأوضح باسيفيتش، الذي يعمل أستاذا للتاريخ والعلاقات الدولية بجامعة بوسطن، أن هذا الاعتقاد قائم على أطلال ما كان سائدا من قبل من امتياز امبريالي غربي على بقية العالم المقسم طبقا للخريطة الذهنية عند أصحاب هذا الاعتقاد إلى معسكرين: أحدهما وهو المعسكر الغربي ويضم مدنا على غرار باريس وبوسطن، وغيرهما من المدن الزاخرة بالتقدم وأسباب الرفاهية .. بينما المعسكر الآخر "غير الغربي" فيضم مدنا على شاكلة بيشاور وبغداد وغيرهما ... وعليه فإن المحظوظين من أبناء المعسكر الغربي يعتبرون الأمان والدفء والملبس والغذاء حقا أصيلا، أما أبناء المعسكر الآخر فإن عليهم أن يتكيفوا مع ظروفهم أيا كانت.

 

ورأى صاحب المقال أن أمثال هذين الهجومين في المخيم الغربي كشفت خواء هذا التقسيم وما ينطوي عليه من غرور زائف.

 

ولفت باسيفيتش إلى أن الحروب التي خاضها الغرب بقيادة أمريكية في العالم الإسلامي أججت مشاعر الغضب والاغتراب لدى المسلمين المقيمين في الغرب .. ورأى أن الوقت قد حان للوقوف على لا جدوى الحروب الغربية الدائرة الآن في العالم الإسلامي؛ قائلا "إن استخدام القوة العسكرية لن يغير أحوال الدول في هذا العالم، إنما في أحسن الأحوال تستطيع هذه القوة حمايتنا في الغرب.. ينبغي أن تستهدف السياسة العسكرية الأمريكية الخروج من العالم الإسلامي في أقرب فرصة سانحة".

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان