رئيس التحرير: عادل صبري 04:50 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو..فلسطينيون عن عودة أبومازن لمجلس الأمن : ملهاة سياسية

بالفيديو..فلسطينيون عن عودة أبومازن لمجلس الأمن : ملهاة سياسية

العرب والعالم

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

بالفيديو..فلسطينيون عن عودة أبومازن لمجلس الأمن : ملهاة سياسية

فلسطين - مها صالح 10 يناير 2015 09:17

مع إعلان السلطة الفلسطينية أنها ستعود لمجلس الأمن الدولي مرة ثانية بدخول دول صديقة للفلسطينيين وهي إسبانيا وفنزويلا وانغولا ونيوزلندا في الدورة الجديدة لمجلس الأمن لعرض المشروع الفلسطيني وذلك بعد الفيتو الأمريكي الذي أحبط مشروع القرار الفلسطيني الذي يطالب بإنهاء الاحتلال عام 2017 تباينت ردود أفعال الفلسطينيين بين مرحّب بالقرار وبين مطالب بتحقيق المصالحة باعتبارها أولوية ملحة.

 

"مصر العربية" رصدت ردود فعل الشارع الفلسطيني على العودة مجدداً لمجلس الأمن وقال المحلل السياسي محمد سالم :" تلويح السلطة الفلسطينية والرئيس الفلسطيني محمود عباس بالعودة مجددًا إلى مجلس الأمن الدولي من أجل تقديم مشروع القرار الفلسطيني الذي يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية كون أن هناك أعضاء جدد هم أصدقاء للسلطة الفلسطينية سيدخلون إلى مجلس الأمن الدولي في الدورة الجديدة , أنا أعتقد أن هذه الخطوة هي خطوة ضعيفة لأن الفيتو الأمريكي بالمرصاد للمشروع الفلسطيني ولن يمرر عبر مجلس الأمن الدولي .

 

وأضاف أن المطلوب من السلطة الفلسطينية الآن وبالتزامن مع فشل المشروع أن تقوم بخطوات كبرى على الساحة الفلسطينية أولى هذه الخطوات الإعلان رسمياً عن وقف التنسيق الأمني مع حكومة الاحتلال وهي أداة ضغط قوية وستحرج الولايات المتحدة كما عليها بتثبيت المصالحة الفلسطينية وإنجاحها بكافة السبل من أجل مجابهة الخطوات الإسرائيلية المرتقبة خاصة بعد الانضمام للجنائية الدولية وكانت أول هذه العقوبات تجميد عائدات الضرائب التي تعود للسلطة الفلسطينية ".

 

أما الشارع الفلسطيني فقد ترنح بين مؤيد ومعارض لخطوة الرئيس الفلسطيني أبو مازن بالعودة مجدداً لمجلس الأمن وطرح المشروع من جديد حيث قال أحد الغزيين :" نحن نؤيد الرئيس ومع الرئيس أينما ذهب وحتى لو راح على القمر إحنا مع الريس إحنا مع الشرعية والشرعية لأبو مازن "

 

في حين قال غزي آخر :" أنا أعارض هذه الخطوة لأن هذا الطلب لا يستند على تلبية حاجات الشعب الفلسطيني في كافة المجالات لأننا لسنا دولة فيجب معالجة كافة القضايا الحياتية للشعب الفلسطيني قبل الدخول في مجابهات خاسرة مع الولايات المتحدة وإسرائيل" .

 

فيما قال المواطن عبد الحميد الخالدي " إحنا بدنا نروح على مجلس الأمن في حين انو احنا بيتنا الداخلي مقسم ولا متوافقين اخوتنا في فتح وحماس هذه خطوة باعتقادي غير مجدية لا سياسياً ولا اقتصادياً وعلينا توحيد الصف ومواصلة طرق أبواب مجلس الأمن هي ملهاة سياسية وشماعة الرئيس محمود عباس الذي بدل من أن يرتب البيت الداخلي يذهب للاشتباك مع الأمريكان في معركة خاسرة " .

 

واتفق محمود حمدان مع الخالدي حيث قال " أبو مازن يمارس ملهاة سياسية لا هو عاوز مصالحة ولا هو عاوز مفاوضات بضيع في الوقت لان ترتيب البيت الداخلي سيعمل على نجاح الجهود الدبلوماسية الدولية الخارجية من خلال حملة دولية واسعة لفضح ممارسات الاحتلال وتفعيل المقاومة الشعبية .." .

 

هذا وأجمعت معظم الفصائل الفلسطينية على رفض العودة مجدداً إلى مجلس الأمن الدولي حيث أكدت حركة حماس رفضها القاطع لعودة للسلطة إلى مجلس الأمن من جديد.


واعتبر الناطق باسم حماس سامي أبو زهري أن هذه الخطوة عبث سياسي وتلاعب بالمصير الوطني، داعيا الرئيس محمود عباس وقيادة السلطة إلى التوقف بشكل قطعي عما وصفه بالعبث السياسي.

 

كما رفضت الجبهتان الشعبية والديمقراطية العودة مجدداً لمجلس الأمن رافضة بالجملة كل ما جاء في المشروع الفلسطيني .

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان