رئيس التحرير: عادل صبري 09:34 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

العفاريت.. تشعل أزمة بين خلفان وبنكيران

العفاريت.. تشعل أزمة بين خلفان وبنكيران

العرب والعالم

عبد الإله بنكيران وضاحي خلفان

العفاريت.. تشعل أزمة بين خلفان وبنكيران

المغرب - سناء عبيد 07 يناير 2015 18:43

يبدو أن الإمارات نابت عن مصر في الرد على الأزمة السياسية بين مصر والمغرب، ففي الوقت الذي تبنت فيه وسائل الإعلام المصرية شعار الهدنة والتهدئة خرج فيه مسؤول إماراتي رفيع المستوى، ليتنبأ بسقوط حكومة الإخوان في المغرب سقوطًا مدويًا خلال عام.

 

إلا أن رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران رد على هذا الهجوم باتهام زعماء في أحزاب المعارضة الذين قاموا بزيارة للإمارات العربية المتحدة مطلع السنة الماضية، بإمكانية ضلوعهم وراء هجمات خلفان على حزب العدالة والتنمية ووصفهم بـ"العفاريت".

 

تغريدة خلفان

وجاءت تغريدة نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، ضاحي خلفان تميم، الذي اختار قناة غير رسمية ليشن الهجوم على حكومة عبد الإله بنكيران، زعيم الائتلاف الحكومي في المغرب بقيادة حزبه العدالة والتنمية (الإسلامي)، وقال خلفان يوم السبت الماضي، عبر صفحته على التويتر، إنه "لا عدالة ولا تنمية لديه".

 

واسترسل المسؤول الإماراتي المعروف بعدائه الشديد للإخوان في تغريدته بالقول: "الإخوان في كل مكان، في حزب أو جماعة أو جمعية كلهم زي بعض"، مشبهًا إياهم بـ"العصابة في أي دولة"، حسب تعبيره.

 

تشبيه نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، لم يكن الوحيد الذي جاد به في تغريدته، فقد أردف في وصف الإخوان، قائلاً إنهم "أجسام بغال وعقول عصافير".

 

دور العراف

توقعات واتهامات ضاحي خلفان، لم يصمت عنها رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، واستهل هذا الأخير رده على ضاحي خلفان دون أن يسميه بالاسم، قائلاً: "هذا الشخص يخرف، أو يقوم بدور العرافات، أو أنه يحلم"، مشددًا على شبيبة حزبه بالثبات وعدم الخوف من تنبؤات بالغيب لا يعلم بها إلا الله.

 

وصرح رئيس الحكومة المغربية، خلال لقاء جمعه بشبيبة حزب العدالة والتنمية، أمس الأول الأحد بمدينة بوزنيقة (نواحي العاصمة الرباط)، بأنه رفع شكواه ضد نائب رئيس شرطة دبي إلى العاهل المغربي محمد السادس للتدخل لدى المسؤولين الإماراتيين.

 

وعزى بنكيران تصرفه هذا لسببين، لخص الأول في كون العلاقات بين العاهل المغربي الملك محمد السادس وأمراء دولة الإمارات العربية المتحدة هي علاقات تكاد تكون عائلية، حسب قوله، ورد السبب الثاني لكون العلاقات الخارجية هي من اختصاص ملك البلاد.

 

وشدد بنكيران على حرصه في عدم التصرف بشكل يفسد به العلاقات الجيدة بين المغرب والإمارات، مستنكرًا ما اعتبره تهجمًا من طرف ضاحي خلفان على رئيس الحكومة المغربية وحزبه، حيث قال: "من غير المقبول أن يتهجم علينا هذا الشخص الذي جاء إلى المغرب واستقبلناه وأكرمناه"، في إشارة منه إلى اللقاء الذي جمعه بضاحي خلفان، خلال احتفال سفارة دولة الإمارات في المغرب بالعيد 43 للإمارات، وذلك في الثاني من دجنبر الماضي.

 

هجوم مدروس

وقد أرجح عدد من المواقع الإخبارية المغربية، سبب هجوم خلفان على بنكيران إلى ما أسمته "بالاستقبال غير الودي" الذي استقبل به بنكيران ضاحي خلفان، متعمدا عدم معرفته، فحين قدمه له سفير الإمارات بالمغرب، على أنه نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رد بنكيران حينها مازحًا: "الأخ من الشرطة.. يا هلا يا هلا".

 

لكن المراقبين والمحللين السياسيين، رفضوا أن يتم ربط هذا الهجوم على حكومة بنكيران في هذا التوقيت بالذات بحادث بروتوكولي عابر مر عليه أكثر من شهر، حيث ذكر العديد منهم بالاختلاف الأيديولوجي لكل من بنكيران وضاحي خلفان الذي أعلن في أكثر من مرة عن عدائه ومطاردته للإخوان المسلمين في كل مكان.

 

واعتبرت مصادر مغربية أن تغريدة خلفان مدروسة ولم تكن بمحض الصدفة، بل جاءت حسب قولهم، لتأكيد الاتهامات التي تعتبر أن للإخوان المسلمين يدًا في الأزمة القائمة حاليًا بين مصر والمغرب، بسبب تقريرين للقناتين المغربيتين الأولى والثانية حول الأوضاع في مصر، وصفتا خلاله الرئيس المصري عيد الفتاح السيسي بـ"قائد الانقلاب"، ومحمد مرسي بـ"الرئيس المنتخب".

 

ووصف ذات المصدر، تصريحات المسؤول الإماراتي بـ"غير المسؤولة"، وتعبر عن جهله بخصوصية المغرب واختلافه الكبير عن المشرق، حسب تعبيرهم، مردفين بالقول إن "الإخوان المسلمين في المشرق يختلفون كليًا عن الإخوان في المغرب"، مؤكدين على كون حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية ليس بالحزب الحاكم في المغرب بل هو حزب ضمن ائتلاف حكومي يضم طوائف متعددة يشتغلون تحت ظل نظام ملكي.

 

العفاريت

ولم يقتصر رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران في خطابه بالرد على ضاحي خلفان، فقد اتهم زعماء في أحزاب المعارضة الذين كانوا قد قاموا بزيارة للإمارات العربية المتحدة مطلع السنة الماضية، بإمكانية ضلوعهم وراء هجمات خلفان على حزب العدالة والتنمية.

 

ووصف بنكيران معارضيه بـ"العفاريت"، الذين قاموا بزيارة نعتها بـ"المشبوهة للإمارات"، ولقب كل واحد منهم مازحًا بكنية دون الإشارة إلى أسمائهم مباشرة.

 

ويذكر أن إلياس العماري، نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ومحمد كرين عضو الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، كانوا شاركوا في منتدى الكفاءات المغربية المنعقد بالإمارات العربية المتحدة، في يناير العام الماضي.

 

وكانت قد تداولت حينًا بعض المواقع الإخبارية، أنباء تفيد بأن السلطات الإماراتية قلقة بخصوص اللقاءات الجانبية، التي قام بها مسؤولون حزبيون مغاربة بشخصيات عربية تقيم فوق التراب الإماراتي، من دون أن يتم التنسيق المسبق لها مع السلطات الإماراتية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان