رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في 2014.. حماة مصيدة الجيش الحُر لشبيحة الأسد

في 2014.. حماة مصيدة الجيش الحُر لشبيحة الأسد

العرب والعالم

القتال في سوريا

مقتل 1325 وإصابة 2000..

في 2014.. حماة مصيدة الجيش الحُر لشبيحة الأسد

أيمن الأمين_ وكالات 06 يناير 2015 15:12

رغم معاناتها الشديدة، وأوضاعها السيئة، وحصارها المتواصل من قبل قوات بشار الأسد، قرابة الأربع سنوات، وتدمير غالبية أماكنها السياحية، لكنها استطاعت تلقين نظام الأسد وأتباعه درسًا قويًا، فاستطاع سكان المدينة الباسلة قتل 1325، وقرابة الـ2000 جريح، أكثرهم من مدينة مورك بريف حماة، أثناء سيطرة الثوار على المدينة.

"حماة" لم يستطع نظام الأسد دخولها فترة طويلة، فعمل على قصفها بالبراميل المتفجرة والغاز السام، والقذائف، فالريف ظل مشتعلًا على مدار العام، وخصوصًا المنطقة الشمالية التي تمتد على مساحات واسعة متصلة بريف إدلب.

 

ريف حلب

وأحصى مركز حماة الإعلامي القتلى من نظام بشار الأسد في محافظة حماة خلال عام 2014 بأكمله، حيث أفاد المركز بمقتل أكثر من 1325 قتيلاً لقوات النظام كان معظمهم في مدينة مورك بريف حماة الشمالي، حيث قتل فيها أكثر من 1000 قتيل أثناء سيطرة الثوار على المدينة ومحاولة النظام استرجاعها، مع وجود أكثر من 100 قتيل في معارك ريف حماة الغربي التي كانت معظمها معارك كر وفر بين الثوار وقوات النظام في قريتي تل ملح والجلمة.

فيما أحصى المركز أكثر من 2000 جريح لقوات النظام وشبيحته في عام 2014 في معارك محافظة حماة، كان معظمهم جراء التصدي للأرتال العسكرية التي كان النظام يرسلها إلى مورك ومناطق ريفي حماة الشمالي والغربي بشكل خاص.

بالإضافة إلى جرح الكثيرين من شبيحة النظام وقواته جراء الاستهدافات اليومية والمتكررة بصواريخ جراد ومدافع جهنم وقذائف الهاون على تجمعاتهم في ريف حماة وفي مطار حماة العسكري.

 

مدينة مورك

ويشير المركز إلى أن كتائب الثوار خسرت خلال عام 2014 مدينة مورك بريف حماة الشمالي، بالإضافة للكثير من المناطق، فيما أبقت سيطرتها على مدينتي كفر زيتا واللطامنة بريف حماة الشمالي.

وبحسب المركز كانت أهم المعارك في عام 2014 على صعيد محافظة حماة هي غزوة بدر الشام الكبرى التي استطاع الثوار من خلالها الاقتراب من مطار حماة العسكري على بعد 2كم فقط من المطار وكانت من خلالها أقرب معركة لمدينة حماة.

 

بلدة شحطة

من جهته، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان: "سقطت عدة صواريخ أطلقها مقاتلون على مناطق في بلدة شطحة بسهل الغاب بريف حماة، ما أدى لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين، كما استشهد طفل من بلدة لطمين، جراء قصف من قبل قوات النظام على مناطق في البلدة".

كما قصفت قوات النظام مناطق في قرى البراغيدي وحميمات وشويحة والدبشية بريف أبو الظهور، ومناطق أخرى في بلدة أبو الظهور بريف إدلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، بينما استشهد رجل من بلدة سرمين تحت التعذيب في سجون قوات النظام.

وتُعد "حماة" مدينة سورية، تحتل المرتبة الرابعة من حيث السكان بعد دمشق وحلب وحمص، وتقع في وسط سوريا، تقع على نهر العاصي، وتُعَدُّ من أقدم المناطق المسكونة في الشرق الأوسط بل في العالم، وترتفع عن سطح البحر حوالي مائتي وسبعين مترًا، وتقع عند خط عرض 35 وخط الطول 62.


اقرأ أيضًا:

خبراء: سوريا منشغلة عن تنقيب إسرائيل على نفط الجولان

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان