رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحف سعودية :المصالحة المصرية القطرية تقوض مخططات استمرار الشقاق العربى

صحف سعودية :المصالحة المصرية القطرية تقوض مخططات استمرار الشقاق العربى

العرب والعالم

السيسي وملك السعودية

صحف سعودية :المصالحة المصرية القطرية تقوض مخططات استمرار الشقاق العربى

أ ش أ 22 ديسمبر 2014 07:58

  إهتمت الصحف السعودية بالمصالحة المصرية - القطرية ، وجهود المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز فى محاولات رأب الصدع بينهما ، مؤكدة أنها تحظى بأهمية خاصة على المستويين السياسى والشعبى العربيين وكذلك على المستوى الدولى كونها ستفشل كثيرا من المخططات والمشاريع التي راهن أصحابها على استمرار الشقاق العربي.

فمن جانبها ، قالت صحيفة "الوطن" إن مبادرات الإصلاح بين الدول - أو بين تيارات متخاصمة ضمن دولة واحدة - التي أطلقها ورعاها خادم الحرمين خلال السنوات السابقة أكثر من أن تحصى ، غير أن المصالحة المصرية - القطرية تحظى بأهمية خاصة على المستويين السياسي والشعبي العربيين ، كما ستكون لها آثار كبيرة على المستوى الدولي ، لكونها ستفشل كثيرا من المخططات والمشاريع التي راهن أصحابها على استمرار الشقاق العربي ، وراهنوا أيضا على جماعات بعينها مستخدمين عناصر منها لتنفيذ تلك المخططات ، غير أن الملك عبدالله كان سباقا كعادته ، فعرف الداء وأوجد الدواء ، وسعى ونجح في لم الشمل بمصالحة أنهت مرحلة عصيبة في فترة حرجة من تاريخ الأمة العربية.

وأضافت أن ما يميز المصالحة المصرية القطرية أنها لم تأتِ بين يوم وليلة ، وإنما أخذت وقتها الكافي من أجل معرفة الأسباب التي قادت إلى الأزمة وتفاصيلها الشائكة ، وإبعاد كل ما أدى أو قد يؤدي إلى تأزم أو سوء تفاهم بين بلدين شقيقين تحتاجهما الأمة معا للعمل مع القادرين على إنقاذ الدول الشقيقة التي تمر بحروب واضطرابات ، ومساعدة شعوبها للخلاص من الأوضاع الكارثية في بلدانها.

من جهتها ، قالت صحيفة "عكاظ" إن المطلوب الآن من الجميع أن يكونوا خير معين لهذه المبادرة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين وأن يساعدوا بكل ما يملكون في التقارب بين الأشقاء ، وأن تسهم النخب وكل النخب في هذا وأن ينأوا عن كل ما من شأنه إبعاد هذه الأمة عن بعضها البعض وأن يكونوا يدا واحدة ضد كل ما يحاك للأمة ، مشيرة الى الدور الكبير للعلماء والمثقفين ورجال الإعلام لتعزيز هذه التوجهات الخيرة التي تريد الخير والعزة لكل أبناء الأمة.

بدورها ، قالت صحيفة "الرياض" إن دول المجلس مع مصر ليست علاقتهما طارئة تبنى على الانفعالات والمواقف المستجدة ، بل هي تلازم وجود ، وهذا ما أثبتته أحداث كثيرة ، حظر النفط ودوره عام ١٩٧٣م ، وغزو الكويت ، ثم حالات انفجار الجنون في دول عربية متعددة اتجهت إلى تقسيم الوطن إلى كيانات ليس لها مدلول قانوني ولا سند اقتصادي وجغرافي ، وإعادة رسم خرائط امتزجت فيها رغبة دول إقليمية من تركيا ، إيران ، إسرائيل، مع أطراف دولية متعددة ، سهل لها تمرير التقسيم البيئة المساعدة ، سواء من التنظيمات التي لا تعرف لها وجها أو ظلا ، أو أخرى ذهبت ضحية الهجرة القسرية بمنافي الدول المجاورة أو خارجها..

وأضافت أن مبادرة الملك عبدالله بمصالحة مصر مع قطر تأتي من خلال شعور إنسان وقائد مسؤول عن هذه المرحلة الزمنية المعقدة ، مدركا أنه يجب أن تتلاقى الإرادات وتصفى الأجواء ويسود مبدأ العقل والمصلحة العربية العامة ، لأننا بنفس القارب ، وتبقى مصر قوة العرب مع دول مجلس التعاون في ردم الهوات الهائلة في اليمن وسوريا والعراق وليبيا وغيرها، وهي مرحلة أخطر من الحروب والأزمات السياسية السابقة والتي أبقت على وجود الدولة ، لكننا نعيش مواجهات لابد أن تضعنا أمام المسؤوليات الكبيرة في تحقيق أي معدل من التوافق والتضامن.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان