رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو.. 3 أسباب وراء قصف إسرائيل غزة

بالفيديو.. 3 أسباب وراء قصف إسرائيل غزة

العرب والعالم

قصف غزة ـ أرشيفية

المصالحة والانتخابات وضعف التفاوض..

بالفيديو.. 3 أسباب وراء قصف إسرائيل غزة

غزة - مها صالح 20 ديسمبر 2014 19:12

لأول مرة بعد حرب إسرائيلية شرسة استمرت 51 يوما على قطاع غزة توقفت بوساطة مصرية بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال في السادس والعشرين من أغسطس الماضي، عاد الطيران الحربي للاحتلال الإسرائيلي لشن غارات على مواقع للمقاومة الفلسطينية في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة بزعم إطلاق المقاومة الفلسطينية لصاروخ باتجاه مستوطنة قريبة من الحدود الشرقية للقطاع .

 

" مصر العربية " رصدت القلق الغزاوي من عودة الاحتلال لتنفيذ طيرانه الحربي لغارات عنيفة على مواقع المقاومة الفلسطينية.

 

فقال القيادي في حركة حماس مصطفى الصواف: "أعتقد أن هذا الخرق ليس الأول للاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة إنما الأبرز فقد سبق ذلك إطلاق نار وتوغلات  للاحتلال في الشمال والشرق والجنوب من قطاع غزة وهذا يعطي مؤشراً، بأن هذه التهدئة على ما يبدو أنها غير مستقرة وأن الاحتلال يبحث عن مصالحه، خاصة أن دولة الاحتلال الآن مقبلة على عملية انتخابات جديدة وعادة ما يدفع الفلسطينيون ثمن هذه الانتخابات".

 

مطالبا قوى المقاومة الفلسطينية بإعادة حساباتها والاجتماع والاتفاق على كيفية الرد المناسب على خروقات الاحتلال وتوغلاته وقصفه لغزة.

 

وتابع: "التهدئة في غزة منذ لحظاتها الأولى هي تهدئة هشة، الاتفاق لم يتحقق بعد ولم يستكمل حتى هذه اللحظة  لأن الاحتلال يواصل توغلاته وإطلاق ناره في غزة ".

 

مشيرا إلى أن المقاومة الفلسطينية ممكن أن تتخذ قراراً فيما بعد لو استمرت الخروقات، وأن يكون لها رد على ذلك وبذلك تنهار هذه التهدئة الهشة.

 

مضيفا: "على الجانب المصري أن يدرك كونه راعيا للاتفاق ضرورة استكمال المفاوضات، وأن يلزم الاحتلال بما تم التوقيع عليه".

 

أما الشارع الغزي فقد بدا متخوفاً وقلقاً من عودة الغارات والقصف في غزة وإمكانية أن يتدحرج  الوضع لحرب جديدة  فقال الشاب سعود محمود: "نحن في قطاع غزة منذ أن انتهت الحرب والعدوان الإسرائيلي على القطاع لم نشعر بالأمن والاستقرار فمن الملاحظ أن طيران الاحتلال دائماً ما يواصل تحليقه في أجواء غزة ولكن بهذا القصف الجديد نؤكد أن الوضع في غزة هو فعلاً صعب وعلى حافة الانهيار وقد تنفجر غزة مجدداً , نحن نعيش في أجواء الحرب حتى الآن البيوت مهدمة رائحة الدمار والخراب تنتشر في كل مكان في غزة , لذلك نطالب جمهورية مصر العربية بالضغط على الاحتلال ولجم اعتداءاته على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وتثبيت التهدئة".

 

في حين قال الشاب محمد جمال: "لم تشف جراح غزة بعد، الحروب متواصلة علينا واليوم يغير الطيران الحربي، مجدداً على مواقع المقاومة الفلسطينية في القطاع، نحن نتخوف من اندلاع حرب جديدة  وهذا ما لا نتمناه أبدا، مازلنا نعيش في أجواء الحرب نشهد يوميا توغلات وخروقات للاحتلال في البر والبحر الاعتداءات متواصلة يوميا على الصيادين والمزارعين، ولكن قصف الطيران الحربي هذا خرق جديد الأول من نوعه منذ التوصل لتهدئة في أواخر أغسطس الماضي ".

 

وتابع: "حتى حرب 2008 - 2009 لم نشف منها هناك منازل دمرت في هذا العدوان وحتى الآن لم يعاد بناؤها،  نخرج من حرب وندخل في حرب جديدة، مطالباً الشقيقة مصر بضرورة ضبط الأمور والتهدئة في قطاع غزة" .

 

في السياق قالت حركة حماس في بيان لها  إن: "تصريحات وزير الحرب الصهيوني موشيه يعلون حول العودة لاجتياح غزة تثير السخرية".

 

وأضاف بيان حماس أن تصريحات يعلون تهدف إلى التخفيف من هول هزيمة جيش الاحتلال على حدود غزة.

 

وكان يعلون قد دعا قبل أيام جنود جيشه إلى البقاء على أهبة الاستعداد لأي طارئ، وذلك فيما يتعلق بالتطورات العسكرية على جبهة قطاع غزة، مؤكداً أن "الجيش قد يضطر للعمل مجدداً وبكامل قوته في غزة".

 

في حين قال رباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية:  " أرجح أن لا إسرائيل أو حماس معنيتان بحرب جديدة تفجر المنطقة، وإسرائيل غير محتاجة أو متجهة إلى حرب جديدة لكن ذلك لا ينفي إمكانية حدوث ذلك".

 

من ناحيته طالب القيادي في الجهاد الإسلامي خضر حبيب الفصائل الفلسطينية بمراجعة ومناقشة تداعيات القصف الإسرائيلي الأخير والعدوان المتواصل على الشعب الفلسطيني، موضحا أن إسرائيل عدوانها مستمر وتتذرع بذرائع واهية لتصعيد عدوانها ونواياها عدوانية باستمرار اتجاه الشعب الفلسطيني .

شاهد الفيديو

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان