رئيس التحرير: عادل صبري 08:21 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

العراق| البشمركة تتقدم.. وداعش للخلف دُر

العراق| البشمركة تتقدم.. وداعش للخلف دُر

العرب والعالم

قصف قوات التحالف على عناصر داعش

العراق| البشمركة تتقدم.. وداعش للخلف دُر

متابعات 20 ديسمبر 2014 13:14

شهد العراق اليومين الماضيين تقدمًا نوعيًا لقوات البشمركة بمساعدة قوات الجيش العراقي وقوات التحالف الدولي في عدد من المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش ودفعت قوات البيشمركة الكردية بآلاف من مقاتليها باتجاه مدينة تلعفر ضمن عملية واسعة لتحرير منطقة سنجار التي بات 70 في المائة منها تحت سيطرة البيشمركة.

فيما يفر عناصر «داعش» باتجاه مركز سنجار وسط تقارير عن إخلائهم مواقعهم في تلعفر ومغادرتهم إلى الأراضي السورية، فيما قتل نحو 200 إرهابي في حصيلة المعارك مع القوات الكردية والعراقية.

وشنت القوات الكردية هجوماً باتجاه مدينة تلعفر التي يسيطر عليها «داعش» غربي الموصل ضمن عملية واسعة لتحرير منطقة سنجار التي بات معظمها تحت سيطرة البيشمركة.

وذكرت مصادر مطلعة في نينوى أن قادة تنظيم داعش بدأوا بمغادرة قضاء تلعفر إثر تقدم قوات البيشمركة باتجاه البلدة المحتلة منذ منتصف العام الحالي. فيما انتشرت قوات خاصة للتنظيم مهمتها حماية مداخل الموصل خوفاً من حدوث مفاجآت.

 

جبل تلعفر

وقال مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل، سعيد مموزيني، إن «قوات البيشمركة مسيطرة على الجبل المطل على قضاء تلعفر حيث تقصف من هناك حشود عناصر التنظيم».

وأضاف أن «طائرات التحالف الدولي شاركت قوات البيشمركة بقصف معاقل التنظيم في تلعفر، ما أسفر عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى، وانسحاب كامل لعناصر التنظيم من القضاء». وسيكون تحرير تلعفر استراتيجياً من أجل تأمين طريق ثانٍ إلى سنجار الذي يقع إلى الجنوب.

وقال فيصل صالح، وهو من الايزيديين المتواجدين على جبل سنجار، في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس»: «القوات الكردية استطاعت تحرير 70 في المئة من المناطق المحيطة بجبل سنجار لكن ما زال الجانب الجنوبي من قضاء سنجار بيد داعش»، في إشارة إلى الاسم الذي يعرف به التنظيم.

أضاف أن قوات البشمركة «تقوم بتقديم المساعدة لبعض الاهالي الذين يحتاجون إلى المساعدة، تمهيداً لنقلهم إلى إقليم كردستان».

وأكد المقاتل الايزيدي خلف شمو أن «مسلحي داعش يقومون بتفجير منازل الايزيديين في مجمعي سنوني وخان سور إلى الشمال من جبل سنجار». وأشار مسؤول قوات البشمركة في جبل سنجار آشتي كوجر إلى أن قوات البشمركة تمشط محيط الجبل، و«عند اكمالنا تمشيط المنطقة سنقوم بنقل المحاصرين في الجبل إلى مجمع سنوني».

 

سيطرة إضافية

وأعلنت قيادة قوات جبل سنجار التابعة للبيشمركة، أنها سيطرت على مناطق واسعة تابعة لقضاء سنجار غرب الموصل من دون مقاومة من «داعش»، وبينت أنها تخطط لاستعادة مركز القضاء.

وقال قائد قوات جبل سنجار العميد آشتي كوجر إن قوات البيشمركة سيطرت على مناطق كوهبل وزورافا ودهولا ومركز ناحية سنوني التابعة لقضاء سنجار، مؤكداً أنها فرضت السيطرة أيضاً على منطقة تربكا الواقعة على الشريط الحدودي مع سوريا.

في السياق ذاته، أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني عن مقتل 126 عنصراً من «داعش» في حصيلة معارك السيطرة على زمار غرب الموصل، فيما أكد سيطرة البيشمركة على 700 كيلومتر من أراضي الناحية. كما سلم 20 شخصاً أنفسهم للقوات الكردية في سنجار.

في بقية محافظات العراق، قتل 70 من مسلحي داعش في معارك مع القوات العراقية. وأعلنت قيادة عمليات صلاح الدين أن القوات الامنية تمكنت من قتل 30 عنصراً وتدمير أربعة منازل مفخخة ومدفعين للتنظيم بقضاء بيجي شمال تكريت. كما قتل أربعة قناصين بعملية أمنية شمال تكريت.

وأعلن قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري، عن مقتل المسؤول العسكري للتنظيم بمنطقة حوض سنسل و26 من مرافقيه بضربة جوية شمال شرق بعقوبة. أعلنت عمليات بغداد عن مقتل سبعة إرهابيين وتدمير عجلتين تابعتين لهم شمال العاصمة بغداد.

إلى ذلك، ذكرت قوة المهام المشتركة في بيان إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة نفذ 15 ضربة جوية استهدفت تنظيم داعش في العراق وسوريا.

 وجاء في البيان أن التحالف نفذ 11 ضربة جوية بالعراق أصابت عدداً من تجمعات مقاتلي «داعش» إضافة إلى سيارات وبناية ضمن أهداف أخرى. وأضافت قوة المهام أنه تم تنفيذ أربع ضربات جوية في سوريا أصابت وحدتين للمتشددين ومجمع تدريب للإرهابيين ضمن أهداف أخرى.

ومن جانبه أكد مجلس محافظة الانبار أن سماء المحافظة لم تشهد منذ أربعة أيام أي طلعة جوية للتحالف الدولي، مناشداً الأخير بتكثيف طلعاته الجوية فوق المحافظة.

وقال رئيس المجلس صباح كرحوت إن سماء الأنبار لم تشهد خلال الايام الاربعة الماضية أي طلعات جوية للتحالف الدولي، مبيناً أن ذلك دفع بالتنظيم الارهابي إلى التمدد بشكل جزئي وبدأ يهاجم القوات الامنية ومقاتلي العشائر في مناطق محيط الرمادي وخاصة منطقة البوغانم شرق الرمادي.

وردت داعش على تلك الهجمات بجوم قوي اليوم على قاعدة البغدادي العسكرية في إقليم الأنبار. كما تعرضت أيضا بلدة حديثة، التي تقع غرب الرمادي كبرى مدن الأنبار، لهجمات من المسلحين.

ووجه طيران التحالف ضربات مؤثرة ضد قوات داعش التي حاولت الاستيلاء على القاعدة، ونجح في إيقاع خسائر بها. وإلى ذلك، وردت أنباء غير مؤكدة عن تحرك للقوات العسكرية الأميركية صوب قاعدة البغدادي للدفاع عنها إذا لزم الأمر.

إلى ذلك، أفاد مصدر أمني كردي بأن قوات البيشمركة استعادت أول 3 قرى إيزيدية غرب الموصل و كثفت قصفها لمناطق تل عفر، مؤكداً أن عناصر داعش بدأوا يفرون باتجاه الأراضي السورية. وأشار إلى سقوط عشرات القتلى من عناصر التنظيم في قصف طائرات التحالف غرب الموصل في منطقة الهظيمة.

وأنهى هذا الهجوم المدعوم بالضربات الجوية الأمريكية معاناة المئات من الأقلية اليزيدية العراقية على مدى شهور إذ كانوا محتجزين على الجبل منذ أن اقتحم مقاتلو داعش سنجار وأجزاء أخرى خاضعة لسيطرة الأكراد في شمال العراق في أغسطس الماضي.

وبالتزامن نفذت الولايات المتحدة ضربات جوية مستخدمة 45 طائرة مقاتلة دعماً للمقاتلين الأكراد الأربعاء فضلاً عن غارتين قرب سنجار. وقد ظهر أثر الضربات الجوية بوضوح يوم الخميس.

ومن جانبه أكد قائد عمليات صلاح الدين اللواء الركن عبد الوهاب الساعدي أن القوات الأمنية فرضت سيطرتها بصورة تامة على أحياء بيجي كافة، معتبراً جميع طرق الإمداد بين القطعات الأمنية من قاعدة سبايكر الى القضاء مؤمنة بشكل كامل.

ونفى الساعدي في تصريح صحفي نقله موقع وزارة الداخلية؛ صحة الأنباء التي تتحدث عن محاصرة داعش لمقاتلي العشائر وسط بيجي.

مضيفا أن "قواتنا واجهتها تعرضات بسيطة من قبل مجاميع داعش لكنها تمكنت من معالجة هذه الجيوب"، لافتا إلى أن جميع طرق الإمداد بين القطعات الأمنية من قاعدة سبايكر شمالي تكريت الى قضاء بيجي مؤمنة بشكل كامل.

من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع عن قتل 15 عنصرا من داعش الإرهابي وتدمير عجلة تحمل أحادية جنوبي مدينة الفلوجة.

وقالت الوزارة في بيان لها "إن القوات الأمنية التابعة إلى قيادة فرقة التدخل السريع تمكنت وخلال تنفيذها عملية تعرضية في منطقة الهياكل بالنعيمية وذراع دجلة من قتل 15 إرهابياً أحدهم كان يحمل سلاح قناص، وتدمير عجلة تحمل أحادية وكدس عتاد كان الإرهابيون يستخدمونه في عملياتهم الإرهابية".

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان