رئيس التحرير: عادل صبري 09:10 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو .. بين التوافق والظل.. ضرائب الغزاوية لحكومتين

بالفيديو .. بين التوافق والظل.. ضرائب الغزاوية لحكومتين

العرب والعالم

خلافات فتح وحماس تحرق اهالي غزة

بالفيديو .. بين التوافق والظل.. ضرائب الغزاوية لحكومتين

فلسطين - مها صالح 20 ديسمبر 2014 10:58

أثار فرض وزارة المالية في غزة ضرائب على البضائع الواردة إلى قطاع غزة والتي تشمل في المرحلة الأولى 50 صنفًا من البضائع التي تدخل عن طريق المعابر مع إسرائيل ردود فعل غاضبة في أوساط الغزيين الذين قالوا إننا بتنا ندفع الضرائب لحكومتين حكومة التوافق وحكومة ثانية أطلقوا عليها حكومة الظل والتي تديرها حركة حماس.

 

"مصر العربية" سلطت الضوء على قضية الضرائب التي أثارت جدلاً واسعاً على المستويين الرسمي والشعبي وقال المواطن عبد الكريم شعبان إن "فرض ضرائب جديدة أشعل الأسعار في قطاع غزة خاصة وأنه بات واضحًا أن هناك حكومتين تجبيان الضرائب حكومة هنا في غزة وحكومة التوافق في رام الله".

 

 

وأكد شعبان أن فرض مثل هذه الضرائب جعل المواطن يدفع ثمنها من خلال الارتفاع الجنوني في الأسعار والتي أدت إلى ركود في كافة مجالات الحياة خاصة وأن القطاع يمر بوضع اقتصادي حرج جداً بعد أن دمر العدوان الأخير معظم المرافق الاقتصادية ".

 

في حين قال مواطن آخر وقد بدت عليه آثار الغضب إن "الحكومات لا تأخذ احتياجات الشعوب ونحن من ندفع الثمن غالياً والوضع نتيجة الحصار والحرب في غزة بات لا يطاق فما بالكم لو أضيف إليه ضرائب جديدة ".

 

أما المواطن أبو محمد وهو من سكان مدينة غزة فيقول "نحن في غزة بتنا أبطال البطالة ونِسَب الفقر مرتفعة بشكل جنوني الحكومة الحالية الموجودة في غزة والتي سماها حكومة ظل وحكومة وفاق , فحكومة الوفاق ليس لها أي صلاحية هنا في قطاع غزة بعكس حكومة الظل التي تديرها حركة حماس وهي التي تسير الأمور في القطاع".

 

وأكد أبو محمد أن هذا الصراع بين الحكومتين هو ناتج عن مناكفات سياسية معروفة ناتجة عن التعثر في ملف المصالحة الفلسطينية " .

وأشار أبو محمد "الوضع في غزة يسير نحو الانفجار والكارثة ضرائب جديدة وبطالة مخيفة في أوساط الشبان هذا لن يولد سوي القهر والظلم والانفجار ونحن مللنا الحكومات الفلسطينية ".

 

 

ودعا أبو محمد حركتي فتح وحماس وكافة الفصائل الفلسطينية لتدارك الأوضاع ومعالجة آثار الانقسام قبل وقوع الانفجار .

 

ويشار أن حكومة التوافق تقوم شهرياً بجباية نحو 70 مليون دولار على البضائع التي ترد عبر معابر قطاع غزة وذلك وفق اتفاقية باريس الاقتصادية الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل عام 1994 ويطلق على الضريبة التي تجيبها السلطة الفلسطينية ضريبة 17% أو ضريبة المقاصة يضاف إلى هذه الضرائب ضريبة جديدة فرضتها وزارة المالية في قطاع غزة والتي تقدر ما بين 400 -1200 دولار تقريباً على كل حاوية محملة بالبضائع تدخل عبر معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة وذلك حسب قيمتها وكميتها والتي تشمل نحو 50 صنفاً من البضائع .

 

 

ويقول المراقبون أن فرض الضرائب الجديدة يدلل على غياب حكومة التوافق الوطني عن أداء مهامها في قطاع غزة ويدل على عمق الخلافات بين حركتي فتح وحماس خاصة وأن لب الخلاف بين الحركتين يدور حالياً على صلاحيات حكومة التوافق والتي تقول حركة حماس أن تلك الحكومة لم تقدم دولاراً واحداً للوزارات في قطاع غزة على الرغم من أن حكومة التوافق تسلمت تلك الوزارات من الحكومة السابقة في غزة .

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان