رئيس التحرير: عادل صبري 08:06 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في ختام حملته الانتخابية.. السبسي يتهم "الترويكا" بـ"تخريب" تونس

في ختام حملته الانتخابية.. السبسي يتهم الترويكا بـتخريب تونس

العرب والعالم

الباجي قايد السبسي

في ختام حملته الانتخابية.. السبسي يتهم "الترويكا" بـ"تخريب" تونس

الأناضول 19 ديسمبر 2014 19:33

اتهم مرشح حزب "نداء تونس" في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية التونسية، الباجي قايد السبسي، اليوم الجمعة، في ختام حملته الانتخابية الترويكا بـ''تخريب البلاد'' خلال فترة حكمهم.

وقال السبسي (88 عاما)، وسط حشد من أنصاره، وبحضور عدة أحزاب وشخصيات مساندة له في حفل اختتام حملته الانتخابية بشارع الحبيب بورقيبة، بالعاصمة: "شعبنا ذكي وسيختار يوم الأحد المقبل بين الغث والسمين فإما عودة للترويكا المشؤومة التي خربت البلاد أو النهوض بتونس''.

وحكمت الترويكا، التي كانت تضم بجانب "النهضة" الإسلامية، حزبين (محسوبين على التوجه العلماني) هما "المؤتمر من أجل الجمهورية"، و"التكتل من أجل العمل والحريات"، بعد سقوط نظام زين العابدين بن علي، في 2011، قبل أن تترك الحكم مع مطلع العام الجاري لحكومة غير حزبية برئاسة مهدي جمعة.

ويتنافس في جولة الإعادة التي تجرى الأحد السبسبي مرشح حزب نداء تونس الحاصل على 39,46%، في الجولة الأولى، والرئيس الحالي محمد المنصف المرزوقي (69 عاما - مستقل) الحاصل على 33,43%.

وأضاف السبسي: "قدمنا لهم الحكم (الترويكا) لكنهم لم يكونوا في المستوى، هؤلاء مدعومون من قبل رابطات حماية الثورة المشهورة بالعنف".

وفي تعليقه على تبني داعش لعمليتي اغتيال السياسيين البارزين شكري بلعيد و محمد البراهمي عام 2013 قال السبسي: "نحن نعرف من خطط ومول ودفع للقيام بعمليات الاغتيال"، دون تسمية الجهة.

وتزامنا مع ذكرى انطلاق الثورة التونسية، تبنى مسلحون منتسبون إلى تنظيم "داعش" في تسجيل فيديو نشر الأربعاء على الإنترنت، لم يتسن التأكد من صحته، اغتيال المعارضين التونسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي العام الماضي.

ويذكر أن تنظيم "داعش" قد أعلن عن تأسيسه عبر رسالة صوتية لأبي بكر البغدادي بثت في 9 إبريل 2013 فيما تم اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في 6 فبراير 2013.

وتابع السبسي: "يجب أن تصوتوا لتونس الأمل يوم الأحد فمستقبلها بين أيديكم ويجب أن يكون لنا دائما أمل لأن تونس ستخرج من هذه المرحلة عما قريب".

واليوم الجمعة هو الأخير للحملات الانتخابية لكلا المرشحين، ويكون غدا السبت يوم صمت انتخابي يبدأ منتصف الليلة لتجرى الانتخابات في داخل تونس بعد غد الأحد.

وفتحت البعثات الدبلوماسية التونسية في الخارج أبوابها، صباح اليوم الجمعة، لاستقبال المواطنين الراغبين في الإدلاء بأصواتهم في الجولة الثانية والحاسمة من انتخابات الرئاسية، التي تستمر بالخارج أيام 19 و20 و21 من نفس الشهر. 

 

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان