رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

البرلمان الأوروبي يدعم "مبدئيًا" الاعتراف بدولة فلسطين

البرلمان الأوروبي يدعم مبدئيًا الاعتراف بدولة فلسطين

العرب والعالم

الاتحاد الأوربي

البرلمان الأوروبي يدعم "مبدئيًا" الاعتراف بدولة فلسطين

الأناضول 17 ديسمبر 2014 16:57

تبنى البرلمان الأوروبي، اليوم الأربعاء، قرارًا يدعم "بشكل مبدئي" الاعتراف بدولة فلسطين، في إجراء لا يقتدي بقرارات تبنتها خلال الأسابيع الماضية 6 برلمانات وطنية أوروبية، ودعت من خلالها الحكومات إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967.

 

وأيد مشروع القرار 498 عضوًا في البرلمان الأوروبي، مقابل اعتراض 88 آخرين وامتناع 111 عن التصويت.

 

ولم يدع القرار دول الاتحاد الأوروبي الـ28 إلى الاعتراف بدولة فلسطين، مثلما فعلت برلمانات 6 دول أوروبية هي: بريطانيا، وفرنسا، وإسبانيا، وإيرلندا، والبرتغال، ولكسمبورج (في وقت سابق اليوم) مع حكومات بلادها، واكتفى فقط بتأييد مبدئي لـ"الاعتراف" بالدولة بالتزامن مع مفاوضات عملية السلام.

 

ونص القرار على أن البرلمان الأوروبي "يدعم بشكل مبدئي الاعتراف بدولة فلسطين والحل على أساس دولتين"، مشترطًا أن "يترافق ذلك مع عملية السلام التي يجب إحياؤها"، حسب ما نشره البرلمان الأوروبي على موقعه الإلكتروني.

 

ولا يعتبر اعتماد هذا القرار ملزمًا للدول الأعضاء، بل تكمن أهميته في أنه اعتراف من ممثلي الشعوب الأوروبية بالزخم الذي اكتسبته قضية إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967، حول العالم، في الفترة الأخيرة.

 

وفي أول رد فعل فلسطيني، رحب عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مفوض العلاقات الدولية، نبيل شعث، بقرار البرلمان الأوروبي الداعم للاعتراف بالدولة الفلسطينية، معتبرًا إياه "تاريخيًا".

 

وقال شعث، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن "القرار تاريخي ويعبر عن درجة التغيير الذي طرأ على الساحة الأوروبية تجاه القضايا المصيرية للشعب الفلسطيني".

 

وتأتي خطوة البرلمان الأوروبي، قبل ساعات من تقديم مشروع قرار فلسطيني - عربي إلى مجلس الأمن الدولي، في وقت لاحق اليوم الأربعاء، يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، في موعد أقصاه نوفمبر 2016، وإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، بحسب ما صرح به مسؤولون فلسطينيون. 

 

وترفض إسرائيل هذه الخطوة المرتقبة، فيما أبدت الولايات المتحدة الأمريكية تحفظا عليها. وقال مصدر فلسطيني في تصريحات تليفزيونية مساء أمس، إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أبلغ مسؤول المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بأنه ليس أمام واشنطن من خيار سوى استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار في مجلس الأمن.

 

وتحظى دولة فلسطين باعتراف 135 من أصل 193 دولة، كان آخرها دولة السويد، التي اعترفت في أكتوبر الماضي رسميًا بدولة فلسطين، لتصبح بذلك أول دولة في أوروبا الغربية تتخذ هذه الخطوة، والثامنة في الاتحاد الأوروبي، علما بأن الدول الأوروبية السبع الأخرى اعترفت بدولة فلسطين قبل انضمام تلك الدول إلى الاتحاد، وهي: التشيك، المجر، بولندا، بلغاريا، رومانيا، مالطا وقبرص.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان