رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الإيكونوميست: العرب يرون "الربيع العربي" إيجابيًا

الإيكونوميست: العرب يرون الربيع العربي إيجابيًا

العرب والعالم

مظاهرات - أرشيف

الإيكونوميست: العرب يرون "الربيع العربي" إيجابيًا

أ.ش.أ 26 يونيو 2013 10:00

رأت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية أن العامين ونصف العام الماضيين هما الأكثر زخرًا بالأحداث فى تاريخ الشرق الأوسط المعاصر، مشيرة إلى أن غالبية العرب، يرون أن الربيع العربي أمر إيجابي فيما يرى الغرب انه تسبب في ارتفاع معدلات حرية التعبير.

 

وأشارت - فى تعليق على موقعها الإلكترونى أمس الثلاثاء - إلى ما شهدته هذه الفترة الوجيزة من إطاحة الثورات الشعبية بالأنظمة الديكتاتورية فى كل من تونس ومصر وليبيا واليمن، واندلاع حرب أهلية فى سوريا، بالإضافة إلى عودة ظهور الحركات الإسلامية، وارتفاع النبرة الطائفية، واحتدام الصراعات حول طبيعة الدولة، ونشوب حرب إقليمية وعالمية بالوكالة عبر دعم قوى متصارعة فى سوريا.

 

وتساءلت المجلة عما يمكن أن يكون العرب بصدد التفكير فيه الآن فى ظل هذه الأوقات المضطربة.

 

وحاولت المجلة البحث عن جواب لسؤالها عبر التطرق إلى دراسة حديثة أجراها المركز العربى للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة على عينة ضمت 20 ألف شخص فى 14 دولة عربية فى الفترة من يوليو 2012 وحتى مارس من العام الجارى.

 

وتشير نتائج الدراسة، التى أجريت وجها لوجه، إلى أن نسبة 61% من العينة ترى الربيع العربى فى عمومه أمرًا إيجابيًا مقابل نسبة 22% تراه سلبيا.

 

ولفتت "الإيكونوميست" فى هذا الصدد إلى أن الغرب يرى مقابل النتائج السيئة للربيع العربى نتائج أخرى إيجابية كارتفاع معدلات حرية التعبير على سبيل المثال.

 

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، كشفت نتائج الدراسة عن أن نسبة 66% من العينة ترى أن نظام الأسد ينبغى الإطاحة به مقابل 3% فقط ترى أنه ينبغى سحق المعارضة، بينما لم تتجاوز نسبة من يعتقدون فى جدوى المفاوضات السلمية 10%.

 

كما رصدت الدراسة رغبة معظم العينة فى إقامة أنظمة ديمقراطية تعددية تتبارى فيها كافة الأحزاب دينية كانت أم غير ذلك، كما رصدت رغبة هؤلاء فى إعادة النظر فى نفوذ رجال الدين على الشئون العامة، فيما رصدت انقسامهم حول ضرورة الفصل بين الدين والسياسة من عدمه.

 

وحول الهوية العربى، كشفت الدراسة تمسك معظم العينة فى الدول الأربع عشرة بالهوية العربية على الرغم من اختلاف التجربة الخاصة التى تعايشها كل دولة، حيث رأى أربعة أخماس العينة أن العرب أمة واحدة كما أعلنت ثلاثة أرباعها دعمها للتكامل بين الدول العربية.

 

ورصدت الدراسة رفض الغالبية العظمى من العينة الاعتراف بإسرائيل رسميا، مشيرة إلى أن نسبة 36% من هؤلاء يعتبرون إسرائيل الكيان الأكثر تهديدا لأمن بلادهم، فيما تضفى نسبة 11% هذا الوصف على أمريكا.

 

أما فى اليمن والعراق والكويت والسعودية، فإن أكثر من ثلث العينة فى تلك البلاد تعتبر إيران الأكثر تهديدا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان