رئيس التحرير: عادل صبري 09:57 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأمم المتحدة: تورط حزب الله في سوريا أشعل التوتر الطائفي

الأمم المتحدة: تورط حزب الله في سوريا أشعل التوتر الطائفي

العرب والعالم

مساعد الأمين العام للشؤون السياسية أوسكار فرناندز تارانكو

الأمم المتحدة: تورط حزب الله في سوريا أشعل التوتر الطائفي

يو بي آي 26 يونيو 2013 08:15

حذرت الأمم المتحدة من ان التصريحات بزيادة الدعم العسكري لطرفي الصراع في سوريا لا تنذر إلا بالتصعيد، مشددة على ان الحل السياسي هو الوحيد لإنهاء معاناة السوريين.


وقال مساعد الأمين العام للشؤون السياسية أوسكار فرناندز تارانكو إن لاستمرار المأساة في سوريا أصداء في المنطقة بأسرها فيما تتحمل الدول المجاورة، ومنها لبنان والأردن، معظم الآثار الإنسانية.


وأضاف تارانكو، في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط، "دعوني أؤكد أن الوضع العام يستمر في التدهور بسبب مواصلة المواجهات العسكرية العنيفة".


وشدد على أن "الانخراط المباشر لمقاتلي حزب الله داخل سوريا أعطى زخمًا جديدًا للنهج العسكري للحكومة السورية وساهم في التوتر الطائفي والسياسي في أنحاء المنطقة"، مشيرًا إلى ان "التصريحات بزيادة الدعم العسكري للطرفين في الصراع لا تنذر إلا بمزيد من التصعيد، وقد أكد الأمين العام مرارًا معارضته لنقل الأسلحة والمقاتلين لأي من الطرفين داخل سوريا".


وأكد تارانكو موقف الأمين العام المتمثل في الاقتناع بعدم وجود حل عسكري للصراع، وقال ان الحل السياسي هو الوحيد الذي يمكن أن ينهي معاناة الشعب السوري.


وأضاف أن الاضطرابات الإقليمية في المنطقة تحتم خلق زخم إيجابي على مسار عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.


وقال إن "تحقيق التقدم يتطلب التزامات سياسية جادة من الطرفين، من رئيس الوزراء "اإسرائيلي بنيامين" نتنياهو والرئيس "الفلسطيني

محمود"عباس، اللذين يجب أن يبديا القيادة ويقرا بأن كلًا منهما شريك للآخر وأن يتفاوضا ويحققا حل الدولتين وهي الرؤية التي اتفقا عليها".


وختم بالقول إنه يتعين ألا تفقد نافذة الفرصة، وإن كانت ضيقة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان