رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

إندبندنت: "سهى" تترقب نتائج فحص رفات "عرفات"

إندبندنت: سهى تترقب نتائج فحص رفات عرفات

العرب والعالم

سهى عرفات

إندبندنت: "سهى" تترقب نتائج فحص رفات "عرفات"

BBC 25 يونيو 2013 10:00

نشرت صحيفة الإندبندنت مقابلة لريتشارد سيمنز مع سهى عرفات أرملة رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات تحت عنوان "أرملة عرفات تترقب بقلق نتائج فحص رفات الزعيم الراحل"، وتحدثت سهى خلال المقابلة عن قرارها باستخراج جثة الراحل ياسر عرفات لمعرفة إن كان مات مسموماً أم لا.

 

وقال سيمنز الذي أجرى المقابلة في مالطا إن "الشائعات ازدادت في عام 2004 حول سبب وفاة عرفات، فمنهم من قال إنه توفي جراء سكتة قلبية أو تسمم غذائي أو بواسطة مادة البولونيوم أو الايدز".


وأضاف "تم استخراج رفات عرفات بناء على طلب من أرملته لمعرفة سبب وفاته العام الماضي، وسيتم الكشف عن نتائج هذه الفحوصات قريباً".


وكانت سهى عرفات اتخذت هذه الخطوة بفحص رفات عرفات بعد كشف قناة الجزيرة القطرية بأن بعض المتعلقات الشخصية لعرفات التي اعطتها اياهم تحتوي على مادة البولونيوم السامة.


وهذه المادة النادرة ذات الاشعاع العالي هي نفسها التي استخدمت لقتل الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفينينكو في لندن عام 2006.


وقال سيمنز إنه في حال ثبوت تسممه بمادة البولونيوم 210، فإن اصابع الاتهام ستتجه نحو عدد قليل من البلدان ومنها اسرائيل.


وقالت سهى عرفات إنها "لا أستطيع إتهام أي جهة بقتله"، مشيرة إلى انه عليها الانتظار لمعرفة نتائح التحليلات، وفي حال أتت النتائج ايجابية، فسنرفع القضية أمام المحكمة الجنائية الدولية".


وختمت سهى بالقول " أنا قلقة حول نتائج هذه الفحوصات لأنها هامة للغاية، وتراودني الكثير من المشاعر المختلطة حالياً".


وقالت سهر عرفات إن "نتائج هذه الفحوصات تأتي في الوقت الذي تنهي ابنتها زهوة دراستها"، مشيرة إلى إنه من المهم معرفة الحقيقة وراء موت عرفات".


 وفي الصحيفة ذاتها مقالاً لاليستر داوبير بعنوان " لماذا قتل عرفات بعد بقائه في السلطة لسنوات عديدة، وهو على ابواب التقاعد".


وقال دوبير إن وزير الدفاع الاسرائيلي السابق شاؤول موفاز همس لرئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ارييل شارون خلال مؤتمر صحافي مشترك قبل سنة من وفاة عرفات، وقال له "لنتخلص من عرفات".


ولم يكن يعلم موفاز حينها أن الميكرفون الذي يضعه ما زال موصولاً بسماعات خارجية.


وقال كاتب المقال إن عرفات قضى جزءاً كبيراً من حياته في محاربة الاستيطان في الاراضي الفلسطينية.


ورأي دوبير إن عرفات كان لديه العديد من الأعداء، فقد تقلد منصب رئيس السلطة الفلسطينية في عام 1969، وظل في منصبه حتى وفاته في عام 2010.


وختم دوبير بالقول إن أرملة عرفات وصفته بـ "البطل"، إلا أنها لطالما اكدت ان زواجها لم يكن سعيداً.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان