رئيس التحرير: عادل صبري 07:14 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

برلمان الصومال يصوت على سحب الثقة من الحكومة السبت

برلمان الصومال يصوت على سحب الثقة من الحكومة السبت

العرب والعالم

برلمان الصومال

برلمان الصومال يصوت على سحب الثقة من الحكومة السبت

وكالات 29 نوفمبر 2014 19:47

أعلن محمد عثمان جواري، رئيس البرلمان الصومالي ـ اليوم السبت ـ إجراء تصويت على مشروع سحب الثقة عن الحكومة، يوم السبت المقبل.


وقال جواري ـ في بيان ـ إن "جلسة البرلمان التي كانت من المقرر عقدها، غدا الأحد، تأجلت إلى الثلاثاء المقبل، حتى يتم توزيع مذكرة سحب الثقة من الحكومة، على النواب إلى حين التصويت عليها في السادس من الشهر القادم كموعد نهائي للبت في هذا الموضوع".

وكان من المقرر التصويت في جلسة الغد، 30 نوفمبر، على مذكرة حجب الثقة عن الحكومة.

جواري أضاف أن "جميع النواب، سواء المؤيدين للمشروع أو الرافضين له، اتفقوا على ألا تعود الفوضى إلى البرلمان كما حصل في الجلسات السابقة، وأن يحتكم الجميع إلى البرلمان لحسم الجدل السياسي القائم" في البلاد.

وأشاد بيان جواري بـ"الجهود التي بذلها كل من الرئيس الصومالي ( حسن شيخ محمود) ورئيس وزرائه (عبد الولي شيخ أحمد) من أجل التوصل إلى صيغة مشتركة لحل الخلافات العالقة عبر البرلمان"، دون إشارة إلى نوعية تلك الجهود.

وبحسب مراقبين فإن تحديد رئيس البرلمان السبت المقبل كموعد نهائي للتصويت على المشروع يوحى بأن ثمة تفاهمات جرت بين الرئيس الصومالي ورئيس وزرائه لحل الخلافات العالقة في البلاد، عبر عزل رئيس الوزراء.

وقبل ثلاثة أيام، دعا 138 نائبا في البرلمان، من أصل 165 نائبا قدموا مشروع لحجب الثقة عن الحكومة، رئيس الوزراء عبد الولي شيخ أحمد، إلى التنحي عن منصبه، قبل سحب الثقة عنه لتعيين بديل عنه.

ورد النواب على اعتبار رئيس الحكومة مذكرة حجب الثقة "غير شرعية"، و"معدة من القصر الرئاسي"، قائلين في بيان: "من المؤسف أن يطلق رئيس الحكومة مثل هذه العبارات التي من شأنها تمديد فترة الخلافات".

وتابع البيان أن الدستور الفيدرالي يجيز للبرلمان سحب الثقة عن الحكومة وهو ما يتجاهله رئيس الحكومة.

وخلال جلساته الثلاث الماضية، فشل البرلمان الصومالي في التصويت على مذكرة حجب الثقة عن الحكومة بسبب الفوضى والضجيج الذي أحدثها بعض النواب المعارضين للمشروع.

ومنذ  نحو شهر تشهد الصومال توترًا سياسيا بين الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، ورئيس الحكومة إثر إجراء الأخير تعديلا وزاريًا قال الرئيس الصومالي إنه "لم يعلم به".

ونهاية الشهر الماضي، أجرى رئيس الوزراء الصومالي تعديلات وزارية، أثارت حفيظة شيخ محمود، الذي رفض هذا التعديل ووصفه بأنه "غير دستوري"، ودعا أعضاء الحكومة المقالين إلى عدم الانصياع لتلك التعديلات.

واتهم الرئيس الصومالي رئيس وزرائه بعدم "احترام الدستور والإقدام على خطوات بشكل انفرادي وبدون العودة إلى رئيس البلاد"، مثل تعيين وزراء وإقالة قادة أمنيين وتعيين آخرين.

وفي العاشر من الشهر الجاري، تقدم 165 نائبًا من أصل 275 بمشروع سحب الثقة عن رئيس الوزراء، إلى رئيس البرلمان.

اقرأ أيضًا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان