رئيس التحرير: عادل صبري 09:28 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

يوم بلا تسوُّق احتجاجًا على ارتفاع الأسعار بالجزائر

يوم بلا تسوُّق احتجاجًا على ارتفاع الأسعار بالجزائر

العرب والعالم

اسواق الخضار والفاكهة بالجزائر

يوم بلا تسوُّق احتجاجًا على ارتفاع الأسعار بالجزائر

الجزائر - أميمة أحمد 29 نوفمبر 2014 11:42

ارتفعت أسعار الخضر والفواكه واللحوم بالأسواق الجزائرية فوق طاقة جيوب الجزائريين وبشكل مبالغ فيه وهو ما جعل جمعية حماية المستهلك الجزائرية تعلن عبر صفحتها على الإنترنت عن "يوم وطني بلا تسوق احتجاجًا على ارتفاع الأسعار ".

 

فموجة التهاب الأسعار تباينت التفسيرات في ارتفاعها، الطاهر بلنوار الناطق الرسمي باسم اتحاد التجار والحرفيين الجزائريين قال لمصر العربية: إن "ارتفاع الأسعار بسبب سوء الأحوال الجوية حيث تعطل المزارعون عن جني منتجاتهم، فقل العرض عن الطلب فارتفعت الأسعار "لكن الأحوال الجوية تحسنت، وأصبح الجو صيفًا، استدعى صلاة الاستسقاء وبقيت الأسعار مرتفعة .

 

وفسر بلنوار سبب الارتفاع بثلاثة عوامل: أولها النقص في التموين حيث إن جزءًا كبيرًا من المواد لا يمر عبر أسواق الجملة، ويعود لغياب الرقابة وسوء التنظيم لدى مسؤولي غرف التبريد وأيضًا النقص الكبير في أسواق الجـملة والتجزئة وعدم توزيعها بشكل مناسب عبر التراب الوطني .

 

وأشار بلنوار إلى وجود 1597 سوقًا في الجزائر من بينها 43 سوق جملة لبيع الخضر والفواكه و654 سوقا للبيع بالتجزئة و623 سوقا أسبوعية، شبكة الأسواق هذه غير منظمة مما يجعل الأسعار تتفاوت بين سوق وآخر.

 

ففي جولة لمصر العربية بين أسواق شعبية وأخرى وسط العاصمة، حيث كان الفرق بالأسعار بأكثر من 30% عن السوق الشعبية، وليس هناك تفسيرًا لدى الباعة سوى "هكذا اشتريناه من سوق الجملة"

 

ولم يقتصر ارتفاع الأسعار على الخضر والفواكه بل طال اللحوم البيضاء التي تعتبر الملاذ الوحيد لمتوسطي الدخل أمام ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء والأسماك التي ارتفعت أسعارها بصورة جنونية.

 

فقال رشيد (رب عائلة من 6 أفراد) لمصر العربية كان يتسوق في سوق الحراش" جئت لهذا السوق الشعبي، ورغم ارتفاع أسعاره بالنسبة لقدرتي الشرائية لكنه أرحم من سوق على ملاح بالعاصمة أسعاره تزيده عن هذا السوق تقريبًا الضعف في بعض السلع ".

 

وتحدث مصطفى زبدي رئيس جمعية حماية المستهلك لولاية العاصمة أن أسعار اللحوم ارتفعت بأكثر من 25% ، وهو ارتفاع مفاجئ وغير مبرر واقترحت جمعية حماية المستهلك عبر صفحتها على الأنترنت " يوم وطني بلا تسوق احتجاجًا على ارتفاع أسعار الخضر والفواكه واللحوم " بداية الاسبوع الحالي.

 

واعتبر زبدي أن مافيا الخضار وراء ارتفاع الأسعار، باحتكارها السلع ثم تحديد السعر كما تشاء في غياب الرقابة على المحتكرين .

 

 

وكانت وزارتا التجارة والفلاحة قد شكلتا خلية أزمة للتحقيق في أسباب ارتفاع أسعار الخضر والفواكه في أسواق الجملة، في وقت انطلقت فرق التفتيش والمراقبة في أسواق الجملة بحملات دهم ، واتخذت الإجراءات العقابية ، لكنه يبقى الحل مؤقتًا، ما أن تخرج فرق التفتيش حتى تعود الأسعار إلى سابق عهدها بالارتفاع .

 

يذكر أن دراسات رسمية بينت أن نحو نصف ميزانية الجزائريين تنفق على الغذاء ، في وقت يعتبر فيه معدل الاستهلاك الطبيعي بين 30 و40% من الدخل ، فعندما يصبح 48% فما بقي لتسديد باقي النفقات الطبابة والكهرباء والماء والملابس ودراسة الأبناء والثقافة والترفيه والمواصلات؟

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان