رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو..الأسر المشردة في غزة.. من لم يمت بالحرب مات من البرد

بالفيديو..الأسر المشردة في غزة.. من لم يمت بالحرب مات من البرد

العرب والعالم

الأمطار تغرق غزة - أرشيفية

بالفيديو..الأسر المشردة في غزة.. من لم يمت بالحرب مات من البرد

غزة – مها صالح 27 نوفمبر 2014 09:45

مع اشتداد هطول الأمطار ودخول فصل الشتاء، ازدادت قساوة الحياة على آلاف الأسر الفلسطينية التي فقدت منازلها في قطاع غزة بعد العدوان الأخير.


وغرقت أعداد كبيرة من أهالي غزة نتيجة تدفق السيول على الكرافانات المؤقتة التي نصبت لهم لإيوائهم أو تلك الأسر التي بنت لها بيوتا بلاستيكية فوق ركام منزلها، لكنها مزقتها الرياح وباتوا في العراء يقاسون برودة الشتاء.


" مصر العربية " رصدت عن قرب معاناة تلك الأسر التي صبت جام غضبها على الاحتلال والدول المانحة التي تماطل في إعادة الإعمار حتى الآن.


بدوره قال المواطن جهاد العجلة من سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة: "نموت في اليوم ألف مرة مع قساوة فصل الشتاء بعد أن فقدنا منازلنا بفعل العدوان وحين تأتي سحابة الأمطار تتولد حينها المعاناة تدخل المياه علينا وتغرق ملابسنا ولا ننام الليل إنها نكبة جديدة لا يشعر بها إلا من يعيشها".


وأضاف العجلة: عندي أطفال صغار أصيبوا نتيجة سقوط الأمطار بنزلات برد شديدة نجونا من طائرات وقذائف الاحتلال ولكن للأسف لم ننج من فصل الشتاء وبرودته ورياحه فإن استمر وضعنا على هذا الحال سنموت من البرد.


وتابع: "الكل خدع قطاع غزة الدول المانحة والأمم المتحدة وكل العالم يتفرج علينا ونحن نموت بفعل البرد أين الإعمار أين المساعدات أين فتح المعابر هم كانوا بضحكوا علينا " .

 

في مكان ليس ببعيد عن المكان الذي يتواجد فيه العجلة اقتربنا من رجل تبدو عليه ملامح الحزن والألم والمعاناة وهو يقف بجانب منزله المدمر ويقوم بتجميع مياه الأمطار ليستخدمها، فسألناه لماذا تقوم بذلك؟ فقال: "لا ماء ولا كهرباء ولا منزل أنا مدمر كل مقومات الحياة مفقودة أغتسل وأشرب من مياه الأمطار، لا أحد ينظر إلينا من هذا العالم الذي يقول إنه يحارب من أجل الحرية والعدالة، أين العدالة والمؤسسات الحقوقية من أناس يموتون في غزة بفعل البرد والأمطار بعد أن دمرت منازلهم".


في حين يقول طفل مشرد: نقيم في خيمة مصنوعة من القماش تسقط الأمطار على رؤوسنا وحين تكون هناك أمطار ورياح لا نعرف طعم النوم؛ لأننا لا نستطيع أن ننام " .


وأضاف: فقدنا كل شيء ولا يملك أبي شراء حذاء لي فكيف سيقوم باستئجار منزل لنا قتلنا الفقر والعوز والبرد.

 

ووجه هذا الطفل المشرد صرخة استغاثة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي بسرعة تقديم العون والمساعدة والإيواء للأسر وإلا فسيكون مصيرها الهلاك والموت.

 

شاهد الفيديو:



اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان