رئيس التحرير: عادل صبري 12:54 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

محتجون أمام معبر رفح يطالبون مصر بإعادة فتحه

محتجون أمام معبر رفح يطالبون مصر بإعادة فتحه

العرب والعالم

وقفة أمام معبر رفح - أرشيفية

محتجون أمام معبر رفح يطالبون مصر بإعادة فتحه

الأناضول 23 نوفمبر 2014 12:11

نظّم العشرات من طلبة المدارس في مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، صباح الأحد، وقفة احتجاجية أمام بوابة معبر رفح البري، لمطالبة السلطات المصرية بإعادة فتحه.

 

ورفعوا المشاركون الذين لبوا دعوة من "الكتلة الإسلامية، الإطار الطلابي لحركة حماس"، لافتات كُتب على بعضها: "معبر رفح شريان الحياة"، و"لماذا يغلق معبر رفح؟"، و"أين حق المرضى في العلاج؟".
 

كما حملوا على أكتافهم توابيت خشبية كُتب علي أحدها "جامعة الدول العربية"، وكُتب على آخر "حكومة الوفاق الوطني"، فيما وضع آخرون أنفسهم داخل قفص حديدي.
 

وقال وسام القططي، مسؤول الكتلة الإسلامية في رفح، خلال كلمة ألقاها في الوقفة: "قطاع غزة يمر بأزمة بعد أزمة، منذ نحو سبع سنوات، والعالم أجمع يُشارك في حصار ظالم، طال الحجر والبشر، والطموح والآمال وكل مقومات الحياة".
 

وتابع:"بعد ما يقارب90 يومًا على انتهاء الحرب، نشهد شكلاً جديدًا من أشكال الحصار، وهو إعادة إدارة الحصار، وبتنا نجد أن جارتنا مصر توسع الهوة بيننا، وتقيم مناطق عازلة".
 

وأغلقت السلطات المصرية، معبر رفح البري، الواصل بين قطاع غزة، ومصر، عقب الهجوم الذي تعرض له الجيش المصري، بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، يوم 24 أكتوبر الماضي، وأسفر عن  سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا، وفق حصيلة رسمية.
 

وفي إجراء تبع الهجوم ذاته، بدأ الجيش المصري في إخلاء المنازل الواقعة على مسافة 500 متر بين مدينة رفح المصرية والحدود مع قطاع غزة (بطول 14 كيلومتراً)، قبل أن يقرر منذ أيام زيادتها إلى ألف متر، مبررا ذلك بـ"وقف تسلل الإرهابيين" إلى البلاد.
 

ويعاني قطاع غزة، الذي يقطنه نحو 1.9 مليون نسمة، من إغلاق المعابر وحصار إسرائيلي شديد منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على غزة في يونيو 2007، الأمر الذي أثر على جميع نواحي الحياة في القطاع.
 

والخميس الماضي، قالت حركة "حماس"، إن "بعض وسائل الإعلام المصرية تحاول النيل من سمعتها وتاريخها ونضالاتها من خلال الزج بأسماء بعض قياداتها في أحداث سيناء"، نافية أي علاقة لها بهجوم كرم القواديس.
 

في الوقت الذي قال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري، إن "جهات رسمية مصرية رفيعة المستوى أكدت لحركة حماس خلال عدة اتصالات جرت بينهما وكان آخرها يوم الثلاثاء الماضي، على قناعتها بأن الحركة لا علاقة لها بالوضع المصري الداخلي".

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان