رئيس التحرير: عادل صبري 10:31 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في ذكرى استقلال لبنان .. صراع ملوك الطوائف يبعث من جديد

في ذكرى استقلال لبنان .. صراع ملوك الطوائف يبعث من جديد

العرب والعالم

طلاب يحتفلون بعيد استقلال لبنان داخل المدارس

في ذكرى استقلال لبنان .. صراع ملوك الطوائف يبعث من جديد

أحمد جمال , وكالات 22 نوفمبر 2014 15:48

كل ما تبقى من الاستقلال لبنان إجازته كيوم عيد.. أما دولة الاستقلال فقد ضربتها الشيخوخة، وتقاسمها زعماء الطوائف فصارت دويلات شتى. ولأن الطوائف مصالح فقد نشأ تحالف متين بين زعاماتها وأهل العقار والمال والوكالات التجارية الغربية وممثلي الاستثمارات الخليجية.


لن يحيي لبنان اليوم ذكرى استقلاله الحادي والسبعين من خلال العرض العسكري التقليدي السنوي، بسبب شغور مقعد رئاسة الجمهورية.

 

واستعيض عن هذا الاحتفال المركزي باحتفالات منطقية أقيمت في ثكنات عسكرية تخللها وضع أكاليل الزهر على نصب شهداء الجيش، فيما اختار تلفزيون لبنان الرسمي بث النشيد الوطني في الثامنة مساء اليوم مباشرة على الهواء بمبادرة من الجالية اللبنانية في الكويت، وبالتعاون مع مديرية التوجيه في الجيش اللبناني، على أن تنقله بقية محطات التلفزة عن المحطة الوطنية.

 

وكان رئيس الحكومة تمام سلام أصدر تعميمًا قضى بإلغاء الاحتفالات الرسمية التي تقيمها الإدارات العامة والسفارات والبلديات بسبب الأوضاع الراهنة.


إكليل الزهور

ووضع "سلام" إكليلًا من الزهر باسم «الجمهورية اللبنانية» على ضريح والده رجل الاستقلال صائب سلام، فيما اعتبر الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري في بيان أن هذا اليوم «حزين مشوب بالقلق على الحاضر والمستقبل، فالشعور بالمرارة هذا العام، كما في مستهل الدورة الرئاسية الماضية، يصبح مضاعفًا، بسبب غياب رأس للدولة يمثل رمزيتها الوطنية والدستورية ويعبّر عن روح الصيغة التي قامت عليها دولة الاستقلال، وبسبب الحرقة التي تعيشها أمهات وزوجات وآباء وأولاد العسكريين المخطوفين، ويتردد صداها في بيوت اللبنانيين».

 

ورأى انه «أمر مشين ومُريب، أن يحل عيد الاستقلال وليس بيننا رئيس للجمهورية، يعطيه الدستور حصرًا شرف القَسَم للمحافظة على استقلال الوطن وسلامة أراضيه. وما الاستقلال، إذا لم يكن ترجمة لمفاهيم السيادة والحرية والعدالة وتداول السلطة، بل أي معنى يبقى من الاستقلال إذا كانت الغاية من الحياة السياسية استبدال سلطة الانتداب بسلطة الفراغ في المؤسسات الدستورية».

 

وقال: «الإصرار على الدوران في حلقة الشغور وإبقاء رئاسة الجمهورية رهينة متغيرات خارجية، إصرار على بقاء لبنان في دوامة الانقسام والضياع، أكبر إساءة توجه إلى تلك النخبة من رجال لبنان، التي صنعت الاستقلال وجعلته قاعدة لولادة الميثاق الوطني وتأكيد صيغة العيش المشترك».

 

ورأى أن «عيد الاستقلال مناسبة لتجديد الدعوة إلى خريطة الطريق التي تحمي لبنان من العواصف المحيطة، والمبادرة من دون أدنى تأخير إلى إجراء مشاورات للتوافق على انتخاب رئيس، يضع في أولوياته إحياء الحوار الوطني وتعطيل ألغام الفتنة، وفك الاشتباك الأمني والعسكري مع الحرب السورية.

 

وشدد على أن هذه الخريطة تشكّل القاعدة المتينة للاستقرار المطلوب، والبيئة الحاضنة للجيش ودوره في ضبط الحدود ومكافحة الإرهاب واسترداد العسكريين المخطوفين، وجسر العبور إلى دولة الاستقلال التي ستبقى محط أنظار جميع اللبنانيين، أما خلاف ذلك، فنواصل سياسة الهروب إلى الأمام ونتحصّن وراء العناد السياسي وطرح الحلول المستحيلة، لنبرر لأنفسنا كسر قواعد الإجماع الوطني واستسهال التفرد بالقرارات المصيرية وحشر البلاد في المربعات الصغرى للحرائق الإقليمية.

 

لبنان بلا رئيس

واعتبر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل أن غياب الاحتفال هذه السنة نظرًا إلى شغور سدة الرئاسة الأولى أمر لا يليق ببلد اعتاد أن يكون نموذجًا يحتذى بتطبيق الديموقراطية والتي من أبرز سماتها تداول السلطة، منوهًا بحماة الاستقلال المدافعين عن أرض الوطن.

 

وشدد على أن ما نشهده من وقفة وموقف موحد للبنانيين للتصدي للإرهابيين والتكفيريين ينبغي أن يشكل جامعًا مشتركًا يدفع الفرقاء للجلوس معًا إلى طاولة حوار، لاتخاذ خطوات عملية داعمة للجيش بعيدًا عن المزايدات.

 

العسكريون المخطوفون

 

وتبلغت امس، عائلة العريف في الجيش علي قاسم علي من المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ان «ولدهم استشهد ولا تزال جثته لدى المسلحين (في جرود عرسال).

 

وكان الشهيد علي قضى خلال الاشتباكات التي حصلت بين الجيش والمسلحين في 2 آب الماضي وسحب المسلحون جثته اثناء تراجعهم إلى الجرود. واعتبر والد الشهيد علي خلال تقبل التعازي في بلدته الخريبة ان خصميه هما رئيس بلدية عرسال علي الحجيري والشيخ مصطفى الحجيري، مؤكدًا انه سيأخذ بالثأر ولو بعد حين.

 

وزارت عائلة العسكري إبراهيم مغيط ابنها المخطوف لدى المسلحين في جرود عرسال. وأبلغ الخاطفون آل مغيط ان اذا كان الأهالي يريدون أبناءهم، فنحن نريد إخواننا في رومية.

 

وأفرج أمس، عن المخطوف مصطفى الحجيري من عرسال الذي كان خطف منذ نحو شهر في تعلبايا وهو آخر المخطوفين من آل حجيري. وكان آل حمية خطفوه ردًا على نحر ابنهم العسكري محمد حمية على يد «جبهة النصرة».

 

التدخل الخارجي


النائب نضال طعمة تحدث عن التدخل الخارجي للحد من الفراغ الرئاسي في لبنان، قائلًا ما يحدث في لبنان لا ينفصل بطريقة أو بأخرى عما يجري إقليميًا، والبلد للأسف ساحة للصراعات الإقليمية والدولية، ولا شك أن دول الخارج ستتدخل، رغم إصرارها الدائم على أن الاستحقاق الرئاسي هو شأن داخلي يخص اللبنانيين وحدهم، والكل يتدخل بطريقة ما، هناك من يربط الانتخابات اللبنانية بانتخابات سوريا، وآخرون بانتخابات العراق، والحوار الإيراني - الأميركي، وعندما يقرر الخارج تنتظم الأمور في لبنان.

 

الناحية الميثاقية


أما النائب السابق مصطفى هاشم (المستقبل) فيقول إن عواقب استمرار الفراغ الرئاسي من الناحية الميثاقية خطيرة، لأنه يتم من خلال الفراغ تهميش أحد أركان النسيج الوطني اللبناني، الذي أسس كيان لبنان في العام 1920، أي الطرف المسيحي، وهذا الموقع، أي رئاسة الجمهورية، هو الموقع المسيحي الوحيد في المنطقة ككل، وبالتالي هي الضربة الأولى للميثاق الوطني، ومن ناحية أخرى في ظل الظروف المحيطة بلبنان، والحروب التي تجري والثورات، أن يكون لبنان من دون رئيس للجمهورية هو أمر خطير أيضًا، وهذا يعني أننا قاصرون، وبحاجة إلى وصاية.

 

وثالثًا هناك الانعكاس الأمني، رغم السعي إلى تحييد لبنان عن الصراعات، غير أنه مع وجود الفراغ الرئاسي ستكون هناك خطورة أمنية، ففي العام 1988 عندما وصلنا إلى الفراغ مع مجيء حكومتين، الأولى يرأسها ميشال عون، والثانية سليم الحص، شاهدنا حينها الأزمة الأمنية، التي مرت على لبنان، وأيضًا في العام 2008 مع ما حصل في 7 أيار/مايو بعد الفراغ الرئاسي حينها أيضًا.

 

يضيف: "رغم أن الجميع يعي اليوم خطورة الأمر، لكن الاضطراب الأمني وارد، وعايشناه، ومن الناحية الاقتصادية ومع عدم ثقة الدول بالوضع اللبناني، فكيف يتحمس المغتربون والسيّاح العرب إلى المجيء للبنان في ظل فراغ رئاسي مستمر؟.

 

أما النائب نبيل نقولا (تكتل التغيير والإصلاح) فيؤكد أن العواقب في استمرار الفراغ الرئاسي تبقى ميثاقية بالدرجة الأولى مع تغييب العنصر المسيحي عن الحكم في لبنان.


اقرأ أيضا:

فيديو..وصلة رقص لـ"ملكة جمال لبنان" على الهواء

كيف يتعامل لبنان مع الإرهاب ويصنف مجموعاته؟

أوباما للبنانيين:سنواصل معًا مواجهة المتطرفين

لبنان:وجود جثة لجندي في لوائح تسلمناها من داعش والنصرة

لبنان بدون رئيس.. وسوريا كلمة السر

للمرة الـ15.. لبنان تفشل في انتخاب رئيس

بعد تهديدات القاعدة بقتل جنودها.. لبنان تعود لنقطة الصفر

القضاء اللبناني يخلي سبيل عقيد في الجيش السوري الحر

تميم البرغوثي: أن تكون مسلمًا في لبنان يعني أن تكون مضطهدًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان