رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

استمرار المواجهات في البرازيل رغم وعود الاصلاح

استمرار المواجهات في البرازيل رغم وعود الاصلاح

البرازيل - وكالات 23 يونيو 2013 06:32

المظاهرات في <a class=البرازيل " src="/images/news/71ebc61061ca845b771ab8539604352d.jpg" style="width: 600px; height: 350px" />تجددت المواجهات في البرازيل على رغم استجابة الرئيسة ديلما روسيف لمطالب المتظاهرين والدعوى الى وقف العنف.

 
وسجل توتر في بيلو هوريزونتي والسلفادور، وهما مدينتان تستضيفان مباريات كأس القارات لكرة للقدم. فيما استمرت التظاهرات السلمية بأغلبها في عشرات المدن البرازيلية الخرى، ومن بينها ساو باولو.

وأعلنت الرئيسة روسيف الجمعة عن سلسلة إصلاحات في محاولة لوضع حد للتظاهرات المستمرة منذ أيام.
وتجمعت الحشود في وسط بيلو هوريزونتي وسار المتظاهرون باتجاه استاد مينييراو، حيث كانت تدور مباراة بين منتخبي المكسيك واليابان ضمن كأس القارات. وتعد هذه البطولة تمهيداً لكأس العالم التي تستضيفها البرازيل العام المقبل.
وقدرت الشرطة أعداد المتظاهرين بأكثر من 60 ألفاً.
وحاول المتظاهرون خرق الطوق الامني الذي فرضته الشرطة حول الاستاد ورشقوا عناصرها بالحجارة فردت عليهم بالغازات المسيلة للدموع، مما اسفر عن اصابة 15 شخصا بجروح بينهم اربعة من الشرطة ومتظاهران اصابتهما خطرة بعدما سقطا من اعلى جسر.
وزادت حدة المواجهات بعد حلول الظلام، حيث جرى تحطيم زجاج السيارات وسرقة محلات تجارية، كما أشعل متظاهرون النار في سيرات وعدة أشياء أخرى صادفوها في الشارع.
ودفعت السلطات بتعزيزات لقوات الشرطة الى المنطقة.
وأرغم الآلاف من المشجعين الرياضيين على ملازمة المدرجات بسبب الاشتباكات في الخارج.
كما سجلت المواجهات في مدينة السلفادور شمال شرقي البلاد التي استضافت المباراة التي جمعت بين منتخبي البرازيل وإيطاليا.
وفي حين لقيت وعود الرئيسة اليسارية الكثير من التشكيك في صفحات التواصل الاجتماعي ولا سيما من جانب شبان الطبقة المتوسطة الذين يعتبرون المحرك الاساس لهذه الحركة الاجتماعية المناهضة بشدة للمؤسسات العامة، نشرت السبت نتيجة اول استطلاع للرأي يجري بشأن هذه الازمة التي تعصف منذ حوالى اسبوعين باكبر بلد في القارة اللاتينية.
وأظهر الاستطلاع الذي اجراه معهد ايبوب ونشرت نتائجه السبت مجلة ايبوكا ان 75في المائة من المواطنين يؤيدون الحركة الاحتجاجية، وان السبب الاول لسخطهم هو الكلفة العالية والجودة المتدنية للنقل المشترك 77 في المائة، يليه الغضب من الطبقة السياسية 47 في المائة، ثم الفساد 33 في المائة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان