رئيس التحرير: عادل صبري 07:56 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بنغازى.. مدينة الأشباح تقاوم من أجل البقاء

بنغازى.. مدينة الأشباح تقاوم من أجل البقاء

العرب والعالم

اقتتال ليبي

بنغازى.. مدينة الأشباح تقاوم من أجل البقاء

أيمن الأمين 17 نوفمبر 2014 21:29

معارك ضارية بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وثوار ليبيا، بدأت فى الـ16 من مايو الماضى، وحتى الآن حولت بنغازى على أثرها إلى ساحة حرب، لم يتوقف فيها القتال، ومخلفة وراءها مئات القتلى والجرحى، ولا أحد يعرف مصير ثانى أكبر المدن الليبية، والتى تحولت إلى مساكن للأشباح.

مر أكثر من 6 أشهر على بداية عملية الكرامة، التى أعلن عنها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وليبيا تتقاتل، الثوار من ناحية تحت اسم  "فجر ليبيا"، والنظام من ناحية أخرى مدعوما بقوات حفتر، ولم يسمع صوت فيها، سوى أزيز الطائرات، ودوى المدافع والانفجارات، وطلقات الرصاص، والعمليات تتنوع وتزداد، من قبل الجيش، فتارة باسم الصحوات الجديدة، وأخرى تحت اسم الانتفاضة، وبنغازى لم تسقط.

 

الجيش الليبى وقوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر كثفت ضرباتها فى الأيام الأخيرة على بنغازى، حيث حصدت العمليات فى الشهر الماضى 350 قتيلا على الأقل، بحسب مصادر طبية وعسكرية.

إعدامات خارج القانون

وشن حفتر بمساندة الجيش ومسلحين مدنيين من مختلف مناطق بنغازى فى 15 أكتوبر الماضى هجوماً ثانياً لاستعادة المدينة التى وقعت فى الثوار، نهاية يوليو الماضى، لكن تلك المحاولات فشلت.

 

كما قالت مصادر طبية متعددة ومسعفون لوكالة فرانس برس إن «المعارك وأعمال عنف متفرقة فى بنغازى وإعدامات خارج إطار القانون أوقعت حتى الآن نحو 450 قتيلاً، بينهم أكثر من 200 جندى. وأوضحت هذه المصادر التى تعمل فى مستشفيات وجمعية الهلال الأحمر أن «بين القتلى مدنيين أصيبوا برصاص، وقصف عشوائى فى مناطق الاشتباكات إضافة إلى المدنيين المسلحين الذين شاركوا قوات حفتر القتال. وتشمل هذه الأرقام مقاتلين إسلاميين وصلت جثثهم إلى مستشفيات المدينة.

حى القوارشة

المراقبون يرون أن فشل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر فى اقتحام بنغازى من مدخلها الغربى بحى القوارشة، منذ أيام، يظهر صعوبة سقوط المدينة فى يد الجيش الليبى، وقوات حفتر.

من جهته، طالب رئيس الحكومة الليبية، عمر الحاسى، منظمة الصليب الأحمر الدولية بإنقاذ بنغازى، واصفها بالمنكوبة.

فى المقابل أعلن مجلس النواب الليبى (برلمان طبرق) مدينة بنغازى، "مدينة منكوبة بسبب الإرهاب وأفعاله الترويعية والتخريبية والعشوائية واتخاذه من المدنيين دروعا بشرية، مما نجم عنه تدمير كل الأملاك العامة والخاصة"، بحسب بيان للمجلس.

وشهدت منطقة النواقية الواقعة فى الجنوب الغربى من المدينة على الطريق الموصل إلى مطار بنينا الجوى، اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة لمجلس "شورى ثوار بنغازى" وقوات حفتر، أسفرت هذه الاشتباكات عن انسحاب الأخيرة إلى داخل منطقة "المقزحة" المجاورة بشكل مباشر لمنطقة النواقية والواقعة فى نطاق طرق فرعية موصلة إلى مطار بنينا.

قصف جوى

من جهة أخرى، شنت طائرة حربية تابعة لقوات حفتر غارة جوية على منطقة الصابرى، وقد سقطت الصواريخ التى أطلقتها الطائرة فى محيط مبان سكنية كانت خالية من سكانها الذين هجروها منذ مدة، ولم تسفر عن أضرار بشرية.

كما أدى القصف العشوائى كذلك إلى تضرر بيوت سكنية ومؤسسات عامة موجودة فى منطقة الصابرى، التى تتعرض منذ أكثر من ثلاثة أسابيع إلى قصف مدفعى وصاروخى من قبل الكتيبة 115 مشاة القادمة من المرج، والتابعة لقوات حفتر التى تتمركز فى منطقة السلمانى المجاورة لمنطقة الصابرى.

فى السياق ذاته، تحاول طائرات حربية تابعة لحفتر استهداف مواقع عدة لمجلس "شورى ثوار بنغازى" فى مناطق تيكا والحليس والقوارشة وقاريونس، وسط اشتباكات مسلحة اندلعت فى محور قاريونس ومنطقة بلعون ومحاولات لتقدم الكتيبة 309 التابعة لحفتر باتجاه مصيف النخيل ومنطقة المريسة، حيث تمكنت قوات المجلس بعد ذلك من شن هجمة عنيفة على قوات حفتر أسفرت عن قتلى وجرحى، واستولت على سيارة مسلحة.

قناصة على المبانى

من جهتها، أكدت مصادر مجلس "شورى ثوار بنغازي" سيطرتها بشكل كامل على معسكراتها ومقراتها فى كل أنحاء بنغازى، وعلى مواقع مقاتليها فى مناطق الصابرى ووسط المدينة والليثى وقاريونس والهوارى وبوعطنى وسيدى فرج.

فى الوقت نفسه، أصيب جنديان بكتيبة شهداء الزاوية «صاعقة 21» جراء المعارك التى تشهدها مدينة بنغازى بالمحور الغربى. وأكد آمر كتيبة شهداء الزاوية «صاعقة 21» العقيد جمال الزهاوى – فى تصريح صحفى – سقوط جريحين فى صفوف «صاعقة 21»، جراء المعارك التى تشهدها مدينة بنغازى بالمحور الغربي، مشيرا إلى أن محاور جامعة بنغازى – كتيبة السابع عشر من فبراير، ومحور مشروع الصفصفة القوارشة، ومحور البحر- القرية السياحية تشهد قتالا عنيفا.

وأوضح الزهاوي أن عناصر الجيش الليبى يتقدمون بحسب الأوامر الصادرة من رئاسة الأركان، ويتعاملون مع القناصة المُنتشرين فوق المبانى المُرتفعة بمحيط الحى الجامعي، لافتا إلى أن سلاح الجو الليبي، قام بشن غارات مُكثفة بهذا المحور، ومواقع وتجمعات أخرى فى مدينة بنغازى.

استعادة بنغازى

اللواء عبد الحميد السيد الخبير العسكرى والإستراتيجى، قال إن الوضع القتالى فى ليبيا، يصعب تحديده، لكن الواقع يبين أن الثوار يسيطرون على غالبية المدن، وبالتالى سيصعب على قوات الجيش الليبى استرجاع تلك المناطق.

وأوضح لـ"مصر العربية" أن فشل قوات حفتر والجيش الليبى، فى استعادة بنغازى، نقطة ضعف، قائلاً إن الجيش الليبى غير قادر على إدارة ليبيا مستقبلاً.

وتابع الخبير العسكرى بأن ليبيا تعيش على وقع التقسيم، خصوصاً بعدما أعلنت فيها بعض المناطق لإمارات إسلامية، كما هو الحال فى إقليم "برقة"، لافتاً إلى أن المدن الليبية، أصبحت مساكن للأشباح.

وتشهد مدينة بنغازى قتالاً عنيفاً بين قوات الجيش الليبى وقوات مجلس شورى ثوار بنغازى ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان