رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مسئول حكومي: خزينة الأنبار فارغة ونطالب العبادي بصرف الرواتب

مسئول حكومي: خزينة الأنبار فارغة ونطالب العبادي بصرف الرواتب

العرب والعالم

حيدر العبادي - ارشيفية

مسئول حكومي: خزينة الأنبار فارغة ونطالب العبادي بصرف الرواتب

الأناضول 17 نوفمبر 2014 08:04

قال رئيس مجلس محافظة الأنبار غربي العراق صباح كرحوت الحلبوسي، اليوم الاثنين، إن ميزانية وخزينة المحافظة فارغة؛ بسبب عدم صرف الحكومة موازنة الأنبار لعامي 2013 و2014، مطالبا رئيس مجلس الوزراء بصرف رواتب القوات الأمنية والموظفين ومقاتلي العشائر الذين هددوا بترك وظائفهم.

وأوضح الحلبوسي  أن خزينة محافظة الانبار فارغة من الأموال وحتى المبالغ التي وضعتها الحكومة المحلية للحالات الطارئة؛ بسبب عدم صرف الحكومة الاتحادية ميزانية الأنبار لعامي 2013 و2014، مما تسبب بحدوث أزمة مالية كبيرة في المحافظة.

 

وأضاف أن "مجلس محافظة الانبار يطالب رئيس الوزراء حيدر العبادي بصرف الموازنة ورواتب قوات الجيش والشرطة والموظفين من الدوائر الحكومية الأخرى ومقاتلي العشائر المساندين لقوات الأمن، الذين لم يستلموا رواتبهم منذ ثلاثة أشهر".

 

وتابع الحلبوسي، أن "أفراد الشرطة والموظفين هددوا بترك وظائفهم وأعمالهم في حال استمرت الحكومة الاتحادية بعدم صرف رواتبهم للشهر الرابع على التوالي"، مشيرا إلى أن "ترك الموظفين مواقعهم يعني تعطل الحركة والدوائر بالكامل في الانبار وهو ما تخشاه الحكومة المحلية في المحافظة".

 

وتخضع مدنية الفلوجة، وناحية الكرمة، وأحياء من مدينة الرمادي ومناطق أخرى بمحافظة الأنبار ذات الغالبية السنية، منذ مطلع العام الجاري، لسيطرة "داعش"، ومسلحين موالين له من العشائر الرافضة لسياسة رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي التي يصفونها بـ"الطائفية".

 

ومنذ ذلك الوقت، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم "داعش" في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم على الأقضية الغربية من المحافظة (عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

 

ويشن تحالف غربي–عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ "داعش"، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو  الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة"، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان