رئيس التحرير: عادل صبري 09:39 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأمة الكويتي: قائمة الإرهاب الإماراتية تفتقد للشرع

الأمة الكويتي: قائمة الإرهاب الإماراتية تفتقد للشرع

العرب والعالم

رئيس الحزب

الأمة الكويتي: قائمة الإرهاب الإماراتية تفتقد للشرع

وكالات 16 نوفمبر 2014 21:43

اعتبر أمين عام حزب الأمة الإسلامي، والناطق باسم مؤتمر الأمة، محمد مفرح، قائمة المنظمات الإرهابية التي أعلنتها دولة الإمارات أمس السبت، "تفتقد للأسس الشرعية والقانونية".


وأضاف في تصريحات لوكالة الأناضول، "هذه القائمة أعدت لمواجهة المعارضين السياسيين، سواء للحكومة الإماراتية أو للحكومات العربية المستبدة وخاصة في الخليج العربي".

وحزب الأمة في الكويت، هو أول حزب معلن لكنه غير مرخص، إذ لا يوجد في الدستور الكويتي أي نص لإنشاء الأحزاب كما لا يوجد نص يمنع إنشاءها.

وينضوي الحزب ضمن مؤتمر الأمة الذي يضم حزب الأمة الإسلامي بالسعودية، وحزب الأمة الإماراتي، وحزب الأمة الكويتي، وجاءت ضمن قائمة المنظمات التي اعتبرها الإمارات إرهابية.

وشدد المفرح على أن "أحزاب الأمة في الخليج، هي أحزاب سياسية سلمية، تدعو للحرية والتعددية السياسية ووحدة دول الخليج العربي، وقد طرحت أحزاب الأمة في الخليج رؤاها السياسية للإصلاح السياسي".

وأشار إلى أن "حكومات الخليج، لم تكتف برفض ما طرحته أحزاب الأمة من دعوة للإصلاح السياسي، بل قامت الحكومة السعودية بالقبض على رئيس حزب الأمة الإسلامي الشيخ عبد العزيز الوهيبي، ونائبه أحمد الغامدي".

وأوضح المفرح أن أحزاب الأمة في الخليج "ماضية في عملها السياسي السلمي، حتى يتحقق لشعوب الخليج العربي حقهم في الحرية واختيار من يحكمهم ويمثلهم كبقية شعوب العالم ولن يثنيها عن ذلك قائمة الحكومة الإماراتية الإرهابية".

وفي رد لها على هذا التصنيف، قالت أحزاب الأمة في كل من السعودية والإمارات والكويت في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إن "حكومة الإمارات تمارس الإرهاب الأمني والقمع البوليسي، واستخدام القانون والقضاء لممارسة أبشع انتهاكات منذ سنوات لتملأ سجونها بالمصلحين الأبرار والمفكرين الأحرار الذين لا جرم لهم إلا إنهم دعوا إلى الإصلاح".

وأضافت "كل تلك الجرائم الإرهابية تمارسها حكومة الإمارات كإرهاب دولة ضد مواطنيها ومعارضيها، وهي تفتقد لكل أسس الشرعية السياسية".

وتابعت "حكومة الإمارات غير منتخبة، فهي لا تمثل شعب الإمارات وبلا مجلس شعب منتخب يراقب تصرفاتها وبلا قضاء حر عادل ينصف المظلوم فيها".

ولم يتضح بعد إن كانت الإمارات تعتبر الحركة الدستورية الإسلامية الكويتية (حدس) مدرجة على قائمتها للجماعات الإرهابية، كون بعض قادتها يقرون بتبني فكر جماعة الإخوان المسلمين.

وفي هذا السياق، أبدى عضو المكتب السياسي للحركة الدستورية الإسلامية، أسامة الشاهين، استغرابه من إدراج الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومجلس العلاقات العربية الأمريكية "كير" في القائمة التي أعلنتها الإمارات.

وأضاف الشاهين في تصريحات لوكالة الأناضول، "القرار الذي أصدرته الإمارات يحتاج إلى مراجعة، والتراجع عنه"، وصفا إياه بأنه "ليس تجفيفا لمنابع الإرهاب بل تجفيف لمنابع الوسطية والاعتدال".

وأعلنت الإمارات، أمس السبت، قائمة تضم 83 منظمة وجماعة وحركة، صنفتهم بأنهم "تنظيمات إرهابية"، من بينهم "داعش"، والإخوان، وأحزاب الأمة في الخليج، و23 جماعة من سوريا، و14 من أوروبا.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان