رئيس التحرير: عادل صبري 11:32 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

4 دول عربية تحت وطأة "فزاعة" الإرهاب

4  دول عربية تحت وطأة فزاعة الإرهاب

العرب والعالم

جماعات إرهابية.. أرشيفية

4 دول عربية تحت وطأة "فزاعة" الإرهاب

وائل مجدي 16 نوفمبر 2014 20:34

أصابت "فوبيا" الإرهاب بعض البلدان العربية، بعد تنامي خطر بعض التنظيمات المسلحة، والتي استغلت الأوضاع المتردية التي أعقبت ثورات الربيع العربي، لتنتشر بقوة الصاروخ، متخذة المذابح والقتل والتشويه، منهجًا في اجتياح العديد من المدن.

 

الإمارات، والسعودية، ومصر، والبحرين، 4 دول عربية، أصابتهم "فزاعة الإرهاب"؛ ما دفعهم لإعلان مئات المنظمات الداخلية والخارجية كمنظمات إرهابية.


الإمارات


رغم هدوء الأوضاع في الإمارات العربية المتحدة، اعتبرت الإمارات 83 منظمة إرهابية، بينها، 12 رابطة للمسلمين في أوروبا وأمريكا، ومنظمة حقوقية، ومنظمتان إغاثيتان.


ونشرت وكالة الأنباء الإماراتية اليوم الأحد، قائمة تضم أسماء الـ83 منظمة وجماعة وحركة، أبرزها "داعش"، و"الإخوان المسلمين"، و23 جماعة تقاتل في سوريا.


ولم يوضح البيان الإماراتي خلفيات وأسباب اعتبار هذه المنظمات إرهابية، فيما تدرج عدة دول أخرى بعضا من هذه الكيانات على لائحتها للإرهاب


ومن أهم التنظيمات التي اعتبرتها الإمارات "إرهابية"، جماعة الإخوان المسلمين الإماراتية، وتنظيم وجماعة الإخوان المسلمين في مصر، والجماعة الإسلامية في مصر، وروابط إسلامية في أوروبا وأمريكا، وأحزاب الأمة في الخليج، وتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وأنصار الشريعة (اليمن)، وجماعة أنصار الله (الحوثي) في اليمن.


وأقرت الإمارات في أغسطس قانونا صارما لمكافحة الإرهاب شدد العقوبات في مجال مكافحة الإرهاب لتصل إلى الإعدام.

 

ردود أفعال


رحبت جامعة الدولة العربية، اليوم الأحد، بقرار دولة الإمارات العربية المتحدة إدراج عدد من التنظيمات على قائمة "الإرهاب"، وبينها جماعة الإخوان المسلمين.


وأعرب نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، في تصريحات للصحفيين بالقاهرة اليوم، عن تأييده لهذا القرار "خاصة في ظل ما تتعرض له المنطقة من موجات إرهاب"، لافتا إلى أن مصر كانت اتخذت خطوة مماثلة قبل ذلك، في إشارة إلى تصنيف مصر جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة "إرهابية"، قبل بضعة أشهر.


بينما انتقدت جماعة أنصار الله المعروفة إعلاميا باسم "الحوثيين" قرار إدراجها من قبل الإمارات ضمن الجماعات الإرهابية، واصفة اياه "بالمتسرع وبعيد عن الواقع". 


وقال محمد البخيتي القيادي الحوثي وعضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين، في تصريحات صحفية، إن قرار الإمارات تصنيف جماعته ضمن الحركات الإرهابية "متسرع وبعيد عن الواقع ويكشف عن نوايا عدائية ضد الشعب اليمني".


وأضاف البخيتي أن القرار يتعارض مع مصالح شعوب الجزيرة العربية التي يفترض أن تتعاون فيما بينها ويكون هناك حالة من الانسجام بين شعوبها.


وأشار إلى أن ذلك القرار الهدف منه إرضاء بعض الدول الأجنبية المعارضة لتوجهات "أنصار الله" في الوقت الحالي.


واختتم بالقول إن "الشعب اليمني سيقف دائما إلى جانب قضايا الأمة الإسلامية والعربية، ولن يرضح للابتزاز من أي جهة كانت".


وقال الدكتور طارق سويدان، المفكر الكويتي، وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحدى المنظمات المصنفة إرهابية من قل الإمارات، عبر موقعه على "تويتر”: الإمارات تتشنج وتعلن قائمة التنظيمات الإرهابية منها اتحاد علماء المسلمين ومنظمة كير التي تدافع عن حقوق المسلمين في أمريكا ومعظم المنظمات الإسلامية في أوربا وكل عمل إسلامي خالص وتخلط القائمة بمجموعة من المنظمات الإرهابية فعلًا تشويشًا على الناس.


وردت أحزاب الأمة في الخليج العربي، المتواجدون في الإمارات والكويت والسعودية، على قرار الإمارات ببيان قالت فيه: لقد كان الإرهاب الأمني والقمع البوليسي واستخدام القانون والقضاء لممارسة أبشع انتهاكات حقوق المواطن العربي من أخطر وسائل مواجهة تطلع الشعوب العربية لحريتها كما تمارسه حكومة الإمارات منذ سنوات لتملأ سجونها بالمصلحين الأبرار والمفكرين الأحرار الذين لا جرم لهم إلا إنهم دعوا إلى الإصلاح فكان الجزاء سحب الجنسية والسجن والتعذيب وحرمانهم من أدنى حقوقهم الإنسانية التي تؤكدها الشريعة الإسلامية والمواثيق الإنسانية.


وتابع البيان: كل تلك الجرائم الإرهابية تمارسها حكومة الإمارات كإرهاب دولة ضد مواطنيها ومعارضيها وهي تفتقد لكل أسس الشرعية السياسية فهي حكومة غير منتخبة فلا تمثل شعب الإمارات وبلا مجلس شعب منتخب يراقب تصرفاتها وبلا قضاء حر عادل ينصف المظلوم فيها».


وأضاف البيان: ثم لم تكتف هذه الحكومة غير الشرعية وغير المسؤولة بتلك الممارسات الإرهابية حتى صارت تصنف كل الجهات التي ترفض ممارساتها غير القانونية وغير الأخلاقية بأنها جهات إرهابية، وصارت تضع قوائم للإرهاب هي أحق بها من خصومها وصارت قوائمها تضم (اتحاد علماء المسلمين) وهو من أكبر الهيئات العلمية الشرعية في العالم الإسلامي الذي لا يمكن وصف نشاطه العلمي بأنه إرهاب، وجمعية الكرامة التي تعد من أبرز منظمات حقوق الإنسان على مستوى العالم».


وأردف: وكذا ضم (أحزاب الأمة في الخليج) لقوائم الإرهاب مع كونها أحزابا سياسية سلمية تدعو إلى الإصلاح بالوسائل المشروعة ولم يسبق أن صدر عنها أي مواقف تؤيد الإرهاب مع وجود قياداتها في السجون ظلما كالشيخ عبد العزيز الوهيبي رئيس حزب الأمة الإسلامي ونائبه الشيخ أحمد الغامدي في المملكة العربية السعودية، ووجود بعضهم في المهجر كالشيخ حسن الدقي الأمين العام لحزب الأمة الإماراتي والشيخ محمد المفرح الأمين العام لحزب الأمة الإسلامي في المملكة العربية السعودية».


واختتم البيان: ما تقوم به حكومة الإمارات العربية من حملة إرهابية ضد شعبها ومعارضيها في الداخل وضد من يرفض ممارساتها بحق شعوب الأمة في الخارج لن يضر أحدا إلا نظام الإمارات نفسه».


السعودية


واتخذت السعودية في7 مارس الماضي، قرارا مشابها، أدرجت خلاله جماعة الإخوان المسلمين و8 جماعات أخرى، على قائمة "التنظيمات الإرهابية"، وهذه الجماعات تشمل (تنظيم القاعدة، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وتنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم القاعدة في العراق، و(الدولة الإسلامية بالعراق والشام) "داعش"، وجبهة النصرة، وحزب الله السعودي، وجماعة الإخوان المسلمين بمصر، وجماعة الحوثي باليمن".


وحذرت الداخلية في بيان رسمي السعوديين والمقيمين في المملكة من عواقب تقديم أي دعم من أي نوع، حتى لو كان بالتعاطف، للجماعات المدرجة على قائمة الإرهاب


مصر


وحظرت مصر نشاط حركة "حماس " الفلسطينية، والتحفظ على مقراتها في مصر، وأدراجها في لائحة الإرهاب


وكان المحامي سمير صبري قد تقدم بدعوى أمام محكمة الأمور المستعجلة يطلب فيها بإدراج "حماس" كمنظمة إرهابية وإغلاق مقراتها في مصر، وقدم صبري مجموعة مستندات توضح أن حركة حماس شاركت بأعمال وصفها على حد تعبيره بالإرهابية داخل مصر، واقتحمت السجون وقتلت ضباط شرطة بالاشتراك مع جماعة الإخوان المسلمين خلال ثورة 25 يناير. وقدم صبري للمحكمة أسطوانات مدمجة تحتوي على مشاهد لتدريب الجناح العسكري لحركة حماس على تنفيذ أعمال قتالية.


وأعلنت الحكومة المصرية، جماعة الإخوان المسلمين "تنظيما إرهابيا" وأكدت أن "جميع أنشطتها بما فيها التظاهر محظورة


وجاء قرار الحكومة باعتبار جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، بعد التفجير بسيارة مفخخة الذي استهدف مقر مديرية أمن الدقهلية في المنصورة بدلتا النيل وأوقع 17 قتيلاً.


البحرين


كما أعلنت البحرين في في مارس الماضي، 3 جماعات شيعية "منظمات إرهابية"، بعد عدة هجمات إرهابية تعرضت لها المملكة.


وأصدر مجلس الوزراء البحريني، بيانا أدرج خلاله كلا من "ائتلاف 14 فبراير" و"سرايا الاشتر" و"سرايا المقاومة" وأي جماعات مرتبطة بها، على قوائم "المنظمات الإرهابية".


جاء ذلك القرار عقب الانفجار الذي وقع في منطقة الدية غرب العاصمة المنامة، والذي اسفر آنذاك عن مقتل 3 من رجل الشرطة بينهم إماراتي.
و"ائتلاف 14 فبراير" هو ائتلاف شيعي معارض دأب على تنظيم احتجاجات ضد النظام، دائما ما كان يتخللها اشتباكات وأعمال عنف مع الشرطة.
و"سرايا الاشتر" و"سرايا المقاومة الشعبية"، وهما جماعتان شيعيتان ظهرا على الساحة البحرينية مؤخرا من خلال تبني أي هجمات على رجال الأمن عبر صفحاتهما على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد تبنتا المسؤولية عن تفجير الدية.


فوبيا الإرهاب


بدوره أكد الدكتور مختار محمد الخبير السياسي، أن اعتبار الإمارات 83 منظمة إرهابية، أمر طبيعي ومتوقع، مؤكدا أن هناك اتجاه قوي للإمارات والسعودية لمقاومة تلك التنظيمات.


وقال الخبير السياسي لـ مصر العربية إن خطر التنظيمات الإرهابية المنتشر في العالم العربي، أصاب بعض الدول بـ "فوبيا" الإرهاب، على رأسها الإمارات والسعودية.


وأضاف الخبير السياسي، أن التنظيمات الإرهابية أصبحت لاعب رئيسي في السياسة العربية، مؤكدًا أن تنامي خطر بعض الجماعات، أمثال داعش والحوثيون، هو ما جعل تلك الدول تبرز تخوفها من أي تنظيم يسير على خطى أو نهج تلك الجماعات، مشددا على ضرورة عدم الخلط بين المؤسسات الدعوية، والإغاثية، والأخري المسلحة.



أقرأ أيضًا:

عزام التميمي: ‏الإمارات تعلن الحرب على كل رافع لراية إسلامية

إخوان الأردن: إدراجنا علي قوائم الإرهاب بالإمارات تعسفًا

الجامعة العربية ترحب بالقائمة الإماراتية للتنظيمات "الإرهابية"

طبقًا للتصنيف الإماراتي.. حنان ترك وعلي جمعة إرهابيان

الحوثى: تصنيف الإمارات لجماعتنا كحركة إرهابية "بعيد عن الواقع"

بالأسماء.. 83 جهة صنفتها الإمارات "إرهابية"

الإمارات تدرج الإخوان والجماعة الإسلامية علي قوائم الإرهاب

ف. تايمز: السكري يثقل كاهل أنظمة الرعاية الصحية بالشرق الأوسط

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان