رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

علماء المسلمين: لا عذر لمن يتخلف عن نصرة الأقصى

علماء المسلمين: لا عذر لمن يتخلف عن نصرة الأقصى

العرب والعالم

الأقصى يتعرض على لانتهاكات إسرائيلية متكررة - أرشيفية

علماء المسلمين: لا عذر لمن يتخلف عن نصرة الأقصى

فلسطين - مها صالح 14 نوفمبر 2014 15:19

عقدت وزارة الأوقاف وسط مدينة غزة مؤتمرا حضره علماء مسلمون ودعاة وأساتذة جامعات بغزة لنصرة للمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة، وأهلها المدافعون عن قدسية وعروبة القدس والأقصى.

 

وأكدوا خلال المؤتمر ضرورة العمل على إنقاذ المسجد الأقصى قبل فوات الأوان وأنه لا عذر لأحد من المسلمين التخلف عن نصرة وحماية المسجد الأقصى المبارك مسرى رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم .


" مصر العربية " حضرت المؤتمر ورصدت حالة الغضب والغليان لعلماء المسلمين على ما يحدث في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين من انتهاكات تدق ناقوس الخطر .


حسن الصيفي وكيل وزارة الأوقاف قال:" المسجد الأقصى المبارك يتعرض لعمليات تهويد غير مسبوقة لذلك نطالب بحراك شعبي وعربي وإسلامي من أجل نصرة المسجد الأقصى، ومدينة القدس من الاحتلال".

بدوره، دعا الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين، في كلمة ألقاها نيابة عنه، الدكتور مروان أبو راس، جميع المسلمين في أنحاء العالم للتحرك والهبة لنصرة المسجد الأقصى المبارك.
 

ووجه القرضاوي دعوة لعلماء المسلمين أن يزأروا بكلمة الحق في مساجدهم، وأن يعلنوا لشعوبهم المسلمة ما يجب عليهم تجاه مقدساتهم وإنقاذ أقصاهم.
 

وقال: "إني أطالب الحكام بالتخلي عن مصالحهم الشخصية وخلافاتهم الجزئية ليلتقوا للدفاع عن مقدسات الأمة، وأنادي الشعوب أن يتعاون بعضها مع بعض في إجبار الحكام على الاتحاد والتعاون"
 

وأضاف القرضاوي " لا يخفى على أبناء أمتنا الإسلامية الكبرى ما يعانيه المسلمون في فلسطين المحتلة من ظلم وبطش، وتنكيل وتعذيب، وحرمان من أدنى الحقوق المشروعة والعادلة، واتباع سياسة التمييز العنصري ضدهم في جميع مناحي الحياة، وهم صامدون صابرون، مرابطون مثابرون".

 

في السياق قال الشيخ عمر الهمص رئيس جمعية ابن باز الخيرية الإسلامية في كلمته خلال المؤتمر :" إن المسجد الأقصى المكان الوحيد الذي شهد قمة الأنبياء عليهم السلام حيث صلى بهم الحبيب محمد في رحلة الإسراء والمعراج وكان قبلتنا قبل أن تحول للمسجد الحرام اليوم يقتحمه الأنجاس الصهاينة بنعالهم ويجول ويصول في باحاته جنود الطاغوت بأسلحتهم ورشاشاتهم ويصوبون فوهاتها لصدور وقلوب المؤمنين من أبناء الشعب الفلسطيني "

 

في حين شاركت في المؤتمر إحدى مرابطات المسجد الأقصى من خلال اتصال هاتفي لها فقالت :" لازالت قوات الاحتلال تمنع النساء من دخول باحات المسجد الأقصى المبارك للصلاة فيه منذ عشرة أيام مؤكدة أن النساء صامدات بحمد لله لن يكلوا ولن يملوا حتى يستردوا حقوق الفلسطينيين في المسجد الأقصى المبارك "

 

وأضافت " كل ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ونحن بحمد لله تم اختيارنا لنكون خط الدفاع الأول عن المسجد الأقصى وبإذن الله سنكون على قدر المسؤولية ولن ترهبنا اعتقالاتهم ولاحجز الهويات ولاسياسة الإبعاد عن المسجد المبارك ".

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان