رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عامان على عمود السحاب وجرح غزة ما زال غائرًا

عامان على عمود السحاب وجرح غزة ما زال غائرًا

العرب والعالم

قصف جوى على غزة اثناء عملية عامود السحاب

عامان على عمود السحاب وجرح غزة ما زال غائرًا

وكالات 14 نوفمبر 2014 14:00

لا تتسع ذاكرة الفلسطينية، مروة عزام، لتخزين صور الجراح، والآلام التي خلفتها الحروب الإسرائيلية الثلاثة على قطاع غزة، والتي يصادف اليوم الجمعة، الـ14 من نوفمبر الذكرى الثانية للأولى منها، والتي حملت اسم "عامود السحاب".


فمروة (45 عامًا)، فقدت اثنين من أبنائها في الحرب الإسرائيلية الثانية عام 2012، قبل أن تودع ثالثًا في الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل في السابع من يوليو الماضي.

وتقول مروة، وقد بدا صوتها منهكًا:" الحروب قاسية، وذكراها تنكأ الجراح، التي لم تندمل أصلًا، فقدت 3 من أبنائي، ثلاث قطع من قلبي، وفي الحربين (الثانية والثالثة)، تم تدمير منزلنا، وهذا اليوم شاهد على ما ترتكبه إسرائيل من جرائم".

وتعترف الأم أن ذاكرتها "لم تعد قادرة على استيعاب ما يجري للفلسطينيين، من حروب، ومآسٍ متتالية".

وفي 27 ديسمبر 2008، شنّت إسرائيل حربًا على غزة، انتهت في 18 يناير 2009، وأطلقت عليها عملية "الرصاص المصبوب"، فيما أطلقت عليها حركة حماس اسم "حرب الفرقان"، تسببت في استشهاد 1417 فلسطينيًا، من بينهم 412 طفلًا، وإصابة 4336 آخرين، وفق إحصائيات طبية فلسطينية.

وفي الـ14 من نوفمبر 2012، شنت إسرائيل حربًا ثانية على قطاع غزة، أسمتها "عامود السحاب"، فيما أسمتها حركة حماس "حجارة السجيل، واستمرت لمدة 8 أيام، وأسفرت عن استشهاد 175 فلسطينيًا، وإصابة 1222 آخرين، فضلًا عن هدم أكثر من 200 منزل بشكل كامل، و1500 بشكل جزئي، بحسب أرقام فلسطينية رسمية.

وبدأت الحرب عقب اغتيال إسرائيل، لنائب كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في اليوم نفسه، تنفيذًا لقرار اللجنة الوزارية المصغرة للشؤون الأمنية الإسرائيلية (كابينت)، الذي اتخذته سرًا في صبيحة اليوم السابق، على الرغم من التوصل إلى مسودة اتفاق تهدئة مع المقاومة بوساطة مصرية، آنذاك.

وبينما لم يعلن الجانب الإسرائيلي عن الرقم الإجمالي لضحايا هجمات الفصائل الفلسطينية على المدن الإسرائيلية، في هذه الحرب، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن سقوط 6 قتلى (2 عسكريين، 4 مدنيين)، فضلًا عن 240 جريحًا، وإسقاط طائرة استطلاع واحدة.

ولا تزال معظم المنازل التي دمرتها حرب "عامود السحاب"، تعاني من آثار الحرب، إذ يشكو أصحابها من عدم إعمارها.

وبوجع يُقلب الحاج الخمسيني، رأفت حجازي، ذكريات الحرب الثانية، التي لا تزال آثارها ماثلة أمام عينيّه، فمنزله المكون من ثلاثة طوابق، لا يزال حطامه، شاهدًا على تلك الأيام قبل عامين.

ويتحدث بحسرة، لوكالة الأناضول، بأنه حاول خلال العامين الماضيين، استصلاح غرفة داخل الطابق الأول، للعيش فيها.

وأضاف "بعد الحرب الثانية، لم يتحقق شيء، ولم تدخل مواد البناء، ولم يُرفع الحصار، تنتهي الحروب، ولا يتحقق الإعمار، المنازل كما هي، الركام لا يزال شاهدًا على أوجاع قطاع غزة".

وبعد عامين على "عامود السحاب"، شنت إسرائيل حربها الثالثة (الجرف الصامد) على قطاع غزة في السابع من يوليو 2014، واستمرت 51 يومًا.

وأسفرت هذه الحرب التي أطلقت عليها حركة حماس اسم "العصف المأكول"، عن اسنتشهاد 2165 فلسطينيًا، وإصابة أكثر من 11 ألفًا آخرين، فضلًا عن تدمير 9 آلاف منزل بشكل كامل، و8 آلاف منزل بشكل جزئي، وفق أرقام فلسطينية رسمية.

في المقابل، أفادت بيانات رسمية إسرائيلية بمقتل 68 عسكريا، و4 مدنيين إسرائيليين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، وإصابة 2522 إسرائيليًا، بينهم 740 عسكريا.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، قبل ستين يوما (يوم 26 أغسطس الماضي)، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، تنص على وقف إطلاق النار، وفتح المعابر التجارية مع غزة، بشكل متزامن، مع مناقشة بقية المسائل الخلافية خلال شهر من الاتفاق، ومن أبرزها تبادل الأسرى وإعادة العمل إلى ميناء ومطار غزة.

ويوم 23 سبتمبر توافق الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي، على الالتزام بتثبيت التهدئة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وقدما مقترحاتهما لجدول أعمال بحث القضايا العالقة على أن يتم استكمال المفاوضات غير المباشرة نهاية الشهر الجاري بالقاهرة.


اقرأ أيضا:

مدير "أمان" السابق: مصر السيسي تختلف عن مبارك ومرسي في غزة

النقض تحدد جلسة للرجوع عن الحكم في قضية تخابر

أردوغان: على مجلس الأمن التحرك من أجل الأقصى

الاحتلال يعزل البرغوثي عقب رسالة سربها تدعو للمقاومة

اعتقال إسرائيلي بشبهة قتل فلسطينيين اثنين برصاص حي

ليبرمان: الدول العربية تدرك اليوم أن عدوها الحقيقي ليس اليهود

اعتقال 5 مقدسيين بينهم أسرى محررون

بائع الابتسامات.. في غزة البائسة

قوات الاحتلال تعتقل 7 فلسطينيين بالضفة الغربية

ليبرمان: لا فرق بين عباس وعرفات

الضفة تنتفض..شهيد وإصابات في مواجهات بالخليل

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان