رئيس التحرير: عادل صبري 04:32 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بان كي مون يرحب باتفاق حكومتي بغداد وأربيل

بان كي مون يرحب باتفاق حكومتي بغداد وأربيل

العرب والعالم

بان كي مون

حول الميزانية وصادرات النفط

بان كي مون يرحب باتفاق حكومتي بغداد وأربيل

وكالات 13 نوفمبر 2014 20:35

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم الخميس، بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حكومتي بغداد وأربيل بشأن الخلافات المتعلقة بينهما حول الميزانية وصادرات النفط.


وقال بيان أصدره استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ووصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن كي مون "هنأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس وزراء حكومة إقليم كردستان (إقليم شمال العراق) نيجيرفان بارزاني على إبرام اتفاق يحقق مصلحة الشعب العراقي".

وحث كي مون الطرفين على "البناء على هذه الخطوة الأولى المهمة وحل جميع القضايا العالقة في إطار الدستور"، مؤكدا أن بعثة الأمم المتحدة في العراق "تقف علي أهبة الأستعداد، وفقا لولايتها،  لتقديم المساعدة".​

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت حكومة إقليم شمال العراق التوصل لاتفاق شامل مع حكومة بغداد حول المشاكل العالقة بين الجانبين.

وجاء في بيان صادر عنها إن "عادل عبد المهدي وزير النفط في الحكومة الاتحادية ونيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان (شمال العراق) وقباد طالباني نائب رئيس مجلس الوزراء، تمكنوا في اجتماع مشترك وبعد نقاش مثمر، من التوصل لاتفاق لإيجاد حل متساو وشامل لكافة المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان".

وتابع البيان الذي وصلت نسخة منه إلى الأناضول، أنه "كخطوة أولى تم الاتفاق على أن تقوم الحكومة الاتحادية بتحويل مبلغ 500 مليون دولار لحكومة إقليم كردستان، بينما تقوم حكومة إقليم كردستان بوضع 150 ألف برميل من النفط الخام يوميا تحت تصرف الحكومة الاتحادية".

ولفت البيان إلى أن نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان، سيترأس وفدا يصل بغداد في الأيام القليلة القادمة "لوضع حلولا وعادلة ودستورية لجميع القضايا العالقة".

وكان الخلاف ما بين الحكومة الاتحادية، وإقليم شمال العراق، يتمحور حول بعض النقاط أهمها رواتب موظفي الإقليم، التي أوقفتها الحكومة الاتحادية منذ فبراير العام الجاري، رداً على تصدير الإقليم النفط بدون موافقتها، كما ترفض الحكومة صرف رواتب البيشمركة (جيش شمال العراق)، اعتراضاً على عدم ارتباطهم بالمنظومة الأمنية العراقية.

وجراء خلافات مع بغداد، لا يحصل إقليم شمال العراق على حصته البالغة (17%) من الموازنة العامة للعراق، لذلك توجه الإقليم، واعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى تصدير النفط في محاولة للتخلص من أزمته المالية، وهو ما تسبب بأزمة بين الطرفين.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان