رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

اتفاق ببدء المفاوضات غدًا بين السودان والحركة الشعبية

اتفاق ببدء المفاوضات غدًا بين السودان والحركة الشعبية

العرب والعالم

الرئيس السوداني عمر البشير

اتفاق ببدء المفاوضات غدًا بين السودان والحركة الشعبية

وكالات 13 نوفمبر 2014 19:46

قال إبراهيم غندور رئيس وفد الحكومة السودانية في مفاوضات أديس أبابا، إن لقاءه مع رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال، ياسر عرمان، كان إيجابيًا وتم خلاله الاتفاق على بدء المفاوضات المباشرة بين الوفدين غدًا الجمعة.


وأضاف غندور، خلال مؤتمر صحفي عقب اللقاء الذي جمعه بكل من رئيس الآلية الأفريقية، ثامبو أمبيكي، وعرمان، اليوم الخميس: "اتفقنا على أن تبدأ المفاوضات المباشرة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال من حيث توقفت المفاوضات السابقة حول منطقتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)" (المتاخمتين لجنوب السودان).

وأشار غندور إلى أن "المفاوضات المباشرة ستنطلق الجمعة بوجود الآلية الأفريقية برئاسة ثامبو امبيكي"، لافتًا إلى أن جلسة اليوم كانت حول مراجعة المواقف السابقة ومحاولة لتلمس المواقف المختلفة حول أجندة المفاوضات.

ومضى قائلا: "الجلسة كانت إيجابية وإذا صدقت النوايا سنحدث اختراقا في هذه المفاوضات".

وأكد أن وفد الحكومة "جاء من أجل العمل على وقف إطلاق نار شامل يوصلنا إلى سلام مستدام، وأن قضيتنا هي في الأساس إيقاف الحرب في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق".

من جانبه، قال المتحدث باسم وفد الحركة الشعبية قطاع الشمال، مبار أردول، إن أجواء لقاء رئيس وفدي الحركة والحكومة "كانت إيجابية".

وأشار إلى أن رئيس وفد الحركة الشعبية قطاع الشمال قدم خلال اللقاء لرئيس وفد الحكومة خطابًا يتعلق بكيفية إدارة جولة المفاوضات، وأن يكون الحوار شاملا في السودان، ووقف الحرب في كل من "النيل الأزرق"، و" جبال النوبة"، و"دارفور".

وأضاف أن "الحركة الشعبية قطاع الشمال تسعى لتطبيق القرار 456 الصادر عن الاتحاد الأفريقي والذي يدعو لعملية موحدة لإيقاف الحرب، وأن يكون للمفاوضات منبران منبر للحركة الشعبية قطاع الشمال، والجبهة الثورية (ائتلاف لحركات مسلحة تقاتل ضد الحكومة)، ومنبر آخر للقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني، وجميعها في أديس أبابا من أجل إنجاح عملية الحوار، وأن تكون قبلها عملية إنسانية شاملة في كل مناطق السودان".

وكانت الجولة السابعة من المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال، التي اختتمت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في 2 مايو الماضي، بتوصل الجانبين إلى اتفاق بشكل 7 نقاط من بين 9 نقاط كانت مثار خلاف بينهما وتم ترحيل نقطتي الخلاف إلى الجولة الثامنة من المفاوضات، وهما: وقف إطلاق النار، والوضع الإنساني.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان