رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حكومة الكويت تعلن التقشف.. ومواطنون: تنازلوا عن مخصصاتكم أولاً

حكومة الكويت تعلن التقشف.. ومواطنون: تنازلوا عن مخصصاتكم أولاً

العرب والعالم

وزير التجارة والصناعة الكويتي الدكتور عبد المحسن المدعج

بعد انخفاض أسعار النفط..

حكومة الكويت تعلن التقشف.. ومواطنون: تنازلوا عن مخصصاتكم أولاً

الكويت - سامح أبو الحسن 12 نوفمبر 2014 21:16

بعيدًا عن الأرقام وحسابات سعر التعادل بين أسعار النفط والميزانية العامة لدولة الكويت، وما إذا كانت أسعار النفط سوف تؤثر على حياة المواطنين، اعتبر نائب رئيس الوزراء وزير التجارة والصناعة الدكتور عبد المحسن المدعج، أن الكويتيين سيعيشون ولو انخفض سعر برميل النفط إلى 30 دولارًا، فأهل الكويت كانوا بسطاء في السابق رغم وجود النفط، إلا أن العادات تغيّرت مع تغير الزمان.


وقال المدعج: "بكلمات تخرج من القلب أتمنى ألا نوهم عيالنا أننا نستطيع العيش بفضل النفط مدى الحياة.. يتعين أن نعلمهم أن هناك أزمنة متقلبة يتعين أن نتعايش مع مستجداتها ومتغيراتها".

 

 وأشار إلى أن الكويت بخير لكن بالإمكان أن تغيرنا الأزمات والشاهد في البلدان التي تغيرت أحوالها لدرجة أن بعضها شعوبها لم تعد قادرة حتى على تدبير لقمة عيشها.

 

وتابع أن أي تراجع في أسعار النفط سيقابله الكويتيون بمزيد من التأكيد على وحدتهم الوطنية، في مواجهة الصعاب بالملحمة، وانه في حال انخفض سعر برميل النفط إلى أدنى من مستوى التعادل بكثير من الممكن ان تجد الكويتيين يتنازلون بامتيازات عديدة وفي هذا الخصوص من غير المستبعد ان يتنازلوا عن نصف رواتبهم في مواجهة الوضع الصعب، ومن الممكن أيضًا إذا تعقدت الأمور أكثر أن يتقاسم أهل الكويت بيوتهم مثلما فعلوا في الغزو.

 

وما إن صرح الوزير بهذا التصريح حتى أطلق المغردون في الكويت على شبكات موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاج تحت عنوان (#تنازل_عن_نصف_الراتب) عبروا عن استيائهم من تصريحات الوزير المدعج.

 

فقد كتب المغرد الكويتي ناصر أبل: "أتنازل عن كل راتبي بس عطوني نصيبي من النفط ابغي اطلع"، فيما كتب المغرد ساري: "يعني يوم ارتفع سعر النفط محد استفاد إلّا انتو.. ويوم انخفض سعر النفط محد ياكلها إلّا احنا" !

 

وقال المغرد طارق المطيري: حين تكون السلطة من الشعب وليست حكومة الشيوخ وحين تكون أمينة على أموال الشعب ولا تسرقه، حين ذاك كلمونا عن التنازل عن نصف الراتب.. فيما قال المغرد فهد الخرينج: العذر والسموحة ملتزم مع الشباب بقطية مخيم، ومن ناحيه قال المغرد حمد المطيري: طالبو الدول إلى متسلفة منا بفلوسنا غيرنا يتمتع بحلالنا واحنا ندفع الثمن غالي.

 

كما توالت ردود الفعل من النواب والسياسيين حيث قال النائب السابق محمد حسين الدلال: تصريحات الوزراء في الحكومة تجاه التعامل مع انخفاض أسعار النفط والأوضاع المالية زادتنى يقينا بان الدولة - "داشه الطوفه" – أي تضرب نفسها في الحائط، وتابع الدلال: تريدون معرفة الواقع الصارخ لسوء الإدارة في الكويت.. فقط اقرؤوا تصريحات أعضاء الحكومة حيال انخفاض أسعار النفط !

 

فيما قال النائب السابق أسامة الطاحوس: كل مجلس له منتقدوه وله من يهاجمه بالقول هذا مجلس لا يمثلني ويحط منه، ولكن أن يتم مقاضاتهم! للأسف أصبحنا نشرع التقديس ونغني له، وتابع: إذا كان مكافأة الوزير الواحد سنويًا تعادل الـ١٠٠ ألف دينار كويتي فالأولى تنازلوا عن مخصصاتكم.

 

فيما قالت الناشطة السياسية سارة الدريس: والله لو لم يتبق من الكويت إلا دينار واحد ولو لم يتبق غير نقطة نفط واحدة، فسوف نبني الكويت بدمائنا ولكن يجب أن يحاسب من تسبب بهذا الهدر حسابا عسيرًا.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان