رئيس التحرير: عادل صبري 04:33 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جنوب السودان: لم نتفق على وجود جيشين خلال الفترة الانتقالية

جنوب السودان: لم نتفق على وجود جيشين خلال الفترة الانتقالية

العرب والعالم

جيش جنوب السودان

جنوب السودان: لم نتفق على وجود جيشين خلال الفترة الانتقالية

الأناضول 12 نوفمبر 2014 10:58

نفى مايكل مكوي وزير الإعلام والإذاعة بجنوب السودان ما تداولته بعض وكالات الأنباء عن أن الاتفاقية نصت على تكوين جيشين خلال الفترة الانتقالية، واصفا إياها بـ"المعلومات العارية من الصحة".

 


وقال مايكل مكوي وزير الإعلام والإذاعة بجنوب السودان، المتحدث باسم وفد حكومة جوبا المفاوض مع "المتمردين"، إن "الاتفاقية الأخيرة التي تم التوقيع عليها خلال قمة رؤساء الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا (إيغاد) بأديس أبابا يوم الجمعة الماضي، لم تنص على وجود جيشين بقيادتين مختلفتين خلال الفترة الانتقالية المقبلة".
 

وأضاف: "لقد اتفقنا على أن يكون زعيم المتمردين ريك مشار القائد العام لقوات الجيش الشعبي في المعارضة، خلال الفترة ما قبل الانتقالية، ومدتها 90 يوما، من أجل تنظيم صفوف قواته خلال هذه الفترة".
 

ومضى مكوي قائلا : "هنالك ورقة يتم تداولها في وسائل التواصل الاجتماعي على إنها الاتفاقية، تتحدث عن إن رئيس الوزراء لديه صلاحيات تنفيذية.. وهذه الورقة تتعارض مع بروتوكول المبادئ الموقع يوم 25 أغسطس الماضي، والتي تنص على أن رئيس الوزراء ليست لديه صلاحيات تنفيذية".
 

وأوضح أن "الورقة كانت عبارة عن مقترح تقدم به وسطاء الإيغاد وتم رفضها ولم تعد ملزمة بل يُراد بها خلق المزيد من الخلافات"، على حد قوله.
 

واتهم المسؤول الجنوب سوداني، وسطاء إيغاد، بأن "لديهم أجندة خفية لتغيير النظام في جنوب السودان".
 

من جهة أخرى، اتهم مكوي قوات "التمرد" بخرق اتفاق وقف العدائيات المبرم بين الطرفين بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا بعد 24 ساعة من توقيعه، بالهجوم على مواقع الجيش الشعبي (جيش حكومة جوبا)، في شمال مقاطعة الرنك- شمال، مناشدا الإيغاد بضرورة اتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة ضد قوات المتمردين.
 

وكانت  المعارضة السودانية بقيادة ريك مشار قد اتهمت الجيش الحكومي، أول من  أمس الاثنين، بشن هجوم على مواقع تمركز لهم بولايتي "أعالي النيل" (شمال) و"الوحدة" (غرب).
 

وفيما يتعلق بموقف المتمردين الرافض لوجود منصب نائب رئيس الجمهورية، قال مكوي إن "الحكومة موقفها ثابت وهو أن يكون هنالك منصب رئيس الجمهورية الذي يمثل رأس الدولة والحكومة، ونائب رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء، بالإضافة إلى ثلاث نواب لرئيس الوزراء".
 

ويوم الجمعة الماضي وعقب قمة استثنائية للإيغاد، أعلن كل من رئيس البلاد سلفاكير ميارديت؛ ونائبه السابق الذي يقود المعارضة المسلحة، ريك مشار، وقف إطلاق النار، وفق بيان صادر عن الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا "إيغاد".
 

وأفاد البيان أن الهيئة وافقت على طلب الطرفين مهلة 15 يوما، للتوقيع على اتفاق شامل، وأشار إلى أن حدوث أي خروقات بعد وقف إطلاق النار ستترتب عليه "فرض عقوبات على الطرف الذي يخرق وقف إطلاق النار، وفرض حظر السفر وحجز الأموال الخاصة والدعم الخارجي له، وفي حال استمرار الخروقات وتجدد القتال ستتدخل دول الإقليم "إيغاد" بقواتها في جنوب السودان".


اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان