رئيس التحرير: عادل صبري 04:27 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الفطيرة" بإدلب السورية.. مدرسة فرضتها ظروف النزوح

الفطيرة بإدلب السورية.. مدرسة فرضتها ظروف النزوح

العرب والعالم

مخيمات اللاجئين بريف ادلب

"الفطيرة" بإدلب السورية.. مدرسة فرضتها ظروف النزوح

الأناضول 11 نوفمبر 2014 12:56

بمبادرة من مجموعة من المدرسين أقيمت مدرسة الحكمة في بلدة الفطيرة بريف إدلب، بعد ازدياد عدد النازحين في البلدة، وتوقف معظم مدارس الدولة عن العمل، جراء العمليات العسكرية التي تخوضها قوات النظام ضد المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.  

 

وتضم المدرسة حوالي 500 طالبٍ من الصف الأول الابتدائي، وحتى الثالث الثانوي، وهم من أبناء البلدة، وأبناء النازحين من قرى ريف حماه الشمالي، الذين أتوا إلى البلدة بسبب تعرض قراهم للقصف من قوات النظام.
 

ويبلغ عدد المدرسين حوالي 18مدرسًا ومدرسةً، معظمهم من المفصولين من مدارس النظام، لمشاركتهم في الثورة السورية، علمًا بأن كل المدرسين يعملون بشكل طوعي، ولا يتقاضون أية أجور، أو تعويضات مادية أو عينية، من أي جهة.
 

وقال "محمود القدور"، مدير المدرسة وأحد مؤسسيها، إن سوء الأوضاع الاجتماعية، وانقطاع عدد كبير من الطلاب عن الدراسة، دفعتهم لإنشاء هذه المدرسة، مشيرًا إلى أن هدفهم هو تأمين التعليم للأطفال، وإنقاذهم من الواقع المتردي الذي يعيشون فيه.
 

وأوضح الموجه في المدرسة "عمر الشبلي"، أن المدرسة تعاني من نقص في عدد المعلمين، والوسائل التعليمية، وأساس المدرسة، ووسائل التدفئة، والقرطاسية اللازمة لأداء الوظيفة التعليمية.
 

طفل نازح في المدرسة قال إن القصف، والبراميل المتفجرة دفعت أهله للنزوح إلى الفطيرة، فيما أفادت طفلة أخرى في نفس الصف أن عائلتهم استأجرت بيتًا في البلدة، ويجدون صعوبة بالغة في توفير إيجار هذا البيت كل شهرٍ.  

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان