رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كابول تعلق مفاوضات المعاهدة الأمنية مع واشنطن

كابول تعلق مفاوضات المعاهدة الأمنية مع واشنطن

العرب والعالم

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

قبيل المحادثات الأمريكية مع "طالبان"

كابول تعلق مفاوضات المعاهدة الأمنية مع واشنطن

يو بي آي 19 يونيو 2013 10:10

أعلنت كابول، اليوم الأربعاء، تعليق المفاوضات مع واشنطن حول المعاهدة الأمنية المشتركة، بسبب ما قالت إنه التناقض بين أقوال واشنطن وأفعالها حول عملية السلام مع حركة "طالبان"، وذلك قبيل المحادثات المقررة بين مسؤولين أمريكيين وقيادات بالحركة الخميس في الدوحة.

 

وقال مكتب مجلس الأمن القومي الأفغاني في بيان نشرته صحيفة "خاماالأفغانية الإلكترونية"، إنه "نظرًا للتناقض بين أفعال الولايات المتحدة والتصريحات التي أدلت بها في ما يتعلق بعملية السلام، علقت الحكومة الأفغانية المفاوضات التي تجري حاليًا في كابول بين الوفدين الأفغاني والأمريكي بشأن المعاهدة الأمنية الثنائية".

 

وقال مسؤول في القصر الرئاسي رفض الكشف عن اسمه للصحيفة، إن المحادثات علّقت على إثر افتتاح مكتب سياسي لطالبان في قطر وهو أمر عارضته الحكومة الأفغانية.

 

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، أعلن أمس الثلاثاء أن وفدًا من المجلس الأفغاني الأعلى للسلام سيزور قطر قريبًا لإجراء محادثات مع عناصر من طالبان وذلك قبل ساعات من افتتاح الحركة مكتبًا سياسيًا في العاصمة القطرية.

 

وأعلن المتحدث باسم الحركة، الملا محمد نعيم، في مؤتمر صحافي بالدوحة افتتاح المكتب السياسي بهدف "دعم الحل السياسي في أفغانستان" وإنهاء الاحتلال وإقامة حكومة عادلة للشعب الأفغاني.

 

وقال نعيم إن الحركة "لا تريد أن تلحق أي أذى بأراضي دول أخرى انطلاقًا من أراضيها"، وأنها منفتحة على المحادثات مع أفغان آخرين، وهي شروط مسبقة وضعتها الولايات المتحدة لفتح مكتب سياسي للحركة في الدوحة.

 

وكشف مسؤولون كبار في إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أن موفدين أمريكيين سيلتقون ممثلين عن حركة طالبان في الأيام القليلة المقبلة بالعاصمة القطرية، في سابقة هي الأولى من نوعها، لبدء مفاوضات بهدف التوصل إلى تسوية سلمية للحرب في أفغانستان.

 

وذكرت تقارير، أن المحادثات ستجري غدًا الخميس في قطر من دون وجود ممثلين عن الحكومة الأفغانية، إلاّ أن مسؤولين أمريكيين قالوا إن واشنطن ستسلّم العملية لاحقًا إلى الرئيس كرزاي والمجلس الأعلى للسلام.

 

وسيقود الوفد الأمريكي إلى المحادثات مع طالبان، دوغلاس لوتي، كبير مستشاري الرئيس باراك أوباما حول أفغانستان، وجيمس دوبينز الممثل الخاص الجديد لوزارة الخارجية الخاص بأفغانستان وباكستان.

 

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين أمريكيين رفضوا الكشف عن أسمائهم أنه من المتوقع أن يقود وفد طالبان، محمد طيب الآغا، وهو مساعد رفيع لزعيم طالبان الموجود في باكستان الملا محمد عمر، وممثلين عن المجلس السياسي بالحركة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان