رئيس التحرير: عادل صبري 04:38 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

النظام السوري يقتل والدة أول ضحية في الأزمة السورية

النظام السوري يقتل والدة أول ضحية في الأزمة السورية

العرب والعالم

عشرات القتلى في غارات للطيران السوري

النظام السوري يقتل والدة أول ضحية في الأزمة السورية

الأناضول 27 أكتوبر 2014 10:13

أفادت شبكة شام الإخبارية، أن (نعيمة المسالمة)، والدة أول ضحية في الأزمة السورية (حسام عياش)، توفيت أمس الأحد، متأثرةً بجراح أصيبت بها قبل عدة أيام، نتيجة قصف منزلها بالبراميل المتفجرة في درعا البلد (جنوبا).

 

ونقلت الشبكة عبر موقعها الإلكتروني خبر مقتل المسالمة، الطاعنة في السن، التي سبق وأن منعتها قوات النظام من تشييع إبنها مع بقية الضحايا الذين سقطوا في 18 مارس من عام 2011 الماضي.

 

ويعتبر، حسام عبد الوالي عيّاش، من مواليد حي العباسية بمدينة درعا، أول قتيل في الثورة السورية، كان يبلغ من العمر 29 عاماً، وسقط مع ثلاثة من رفاقه، خرجوا في أول جمعة لحراك السوريين، وهم إضافة لعياش، (أيهم الحريري)، و(محمود قطيش الجوابرة)، و(مؤمن منذر المسالمة)".

 

وفي نفس الإطار، نعى هادي البحرة، رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، السيدة المسالمة، متقدما "بخالص التعازي لعائلة الشهيدة المسالمة ولجميع أهالي شهداء سوريا الذين سقطوا على طريق ثورتها"، مجدداً "العهد بالمضي في سبيل تحقيق أهداف الثورة في الحرية والعدالة والكرامة"، على حد تعبيره.

 

وتعهد البحرة، في بيان صادر عن الائتلاف السوري المعارض اليوم، بأن يستمر الكفاح، و"أن العدالة ستطال المجرمين، وجميع من تلطخت أيديهم بدماء السوريين، بعد أن توفيت المسالمة متأثرة بجراح تعرضت لها إثر غارة جوية نفذتها طائرات النظام في درعا قبل أيام".

 

ومنذ منتصف مارس (2011)، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عاماً من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية، وقوات المعارضة، حصدت أرواح أكثر من (191) ألف شخص، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان