رئيس التحرير: عادل صبري 08:06 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الرئيس اليمني يدعو الحوثيين لسحب مسلحيهم

الرئيس اليمني يدعو الحوثيين لسحب مسلحيهم

العرب والعالم

الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي

الرئيس اليمني يدعو الحوثيين لسحب مسلحيهم

أ ش أ 26 أكتوبر 2014 23:00

طالب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، جماعة أنصار الله، بسحب جميع مسلحيهم من كل المدن والمحافظات بما فيها العاصمة صنعاء، فورًا، وبدون أي تأخير واحترام اتفاق السلم والشراكة الوطنية الذي تم التوقيع عليها، وأن يعملوا مع بقية القوى السياسية في استكمال تشكيل الحكومة الجديدة، وإلى الشراكة الحقيقية فيها وعدم الهروب منها تحت أي مزاعم سياسية، وإلى تحمل المسؤولية المشتركة في بناء اليمن الجديد، داعيًا كل القوى السياسية إلى تحمل مسئوليتها التاريخية في هذا الظرف.


 

وقال هادي، في كلمة خلال اجتماع مجلس الدفاع الوطني، أذاعها التليفزيون اليمني: "سنستمر في عملنا بلا كلل لتجنيب الوطن المزيد من الانهيار والدمار وإراقة الدماء أم إشعال حرب أهلية وبخاصةً أن هناك من يريد إضعاف الدولة الضعيفة أصلاً".


 

وأضاف: "اليمن لم يكن أبدًا بلدًا طائفيًا ولن نسمح لأي كان أن يجرها إلى الحروب العبثية تحت أي مسمى يقود لذلك، وما جرى وما يجري في اليمن بالعبث من قبل أطراف كانت شريكة في صياغة مشروع اليمن الجديد، ولكنها استغلت الأوضاع الاقتصادية وحاجة الناس فظلت تعمل على افتعال الأزمات وترهيب الناس وتضليل الرآى العام المحلي والخارجي".


 

وتابع: “هؤلاء عطلوا الدولة وأجهزتها واليوم يتباكون بأن الدولة ضعيفة وغائبة ويكيلون التهم لغيرهم بالتسبب في ذلك وهم الذين أضعفوها من زمان وغيبوها لأهداف فئوية وانتقامية لا علاقة لها بمطالب الشعب اليمني، وها هم يدخلون البلد الآن في أزمات جديدة ليتمكنوا من الانقضاض على ما تبقى من السلطة”.


 

وتساءل موجهًا كلامه لنصار الله: "كيف تحمي مصالح الناس باحتلال المدن بالحرب باقتحام ومداهمة لوزارات وشركات نفطية، كيف تسمح لنفسها أي جماعة بأن تدعي ممارسة دور الدولة في بسط الأمن والاستقرار وكيف تسمح لنفسها بأن تتحدث عن سوء النوايا من بقية الأطراف وهي تتقدم عسكريًا في ظل عملية سياسية فيها العديد من الاستحقاقات المتبادلة التي لن تعالج إلا بالحوار السلمي والعمل السياسي الصادق".

 

وقال الرئيس اليمني: “الدولة أخذت على عاتقها محاربة تنظيم القاعدة منذ سنوات طويلة ومعارك أبين وشبوة وغيرها من المحافظات خير دليل، وهناك إجماع شعبي وإقليمي ودولي بضرورة التعامل بحزم مع هذا التنظيم، الذي يهدف إلى تقويض أمن واستقرار البلد، لذلك لا يحق لأي جماعة شاركت أو تشارك في العمل السياسي أن تحاول لعب دور الدولة عبر استخدام ذريعة محاربة القاعدة لتبرير احتلال محافظات أخرى وتعكير الأمن والسلم المجتمعي".


 

ومن ناحية أخرى، أكد الرئيس اليمني، أن الضامن الأساسي لحل القضية الجنوبية في شقيها السياسي والحقوقي يقع في وثيقة الحوار الوطني الذي لن يسمح أبدًا بالالتفاف عليها، لأنها كانت تجسيدًا لمبدأ توافق عليه جميع اليمنيين.


 

ودعا عبد ربه منصور، شعب اليمن في الجنوب للالتفاف على ما تحقق من إجماع وطني واسع حول قضيتهم ولعدم الانجرار وراء أي دعوات تنتقص من عدالة قضيتهم ومطالبهم المشروعة، موجهًا رسالة لكل اليمنيين والأشقاء والأصدقاء في الجوار والعالم رسالة تؤكد عزم الدولة على معالجة مظالم الماضي لكل اليمنيين وإعادة الحقوق لأصحابها وتحصين اليمن الموحد من العودة الى أساليب الماضي التي أسست للتعسف وهدر الحقوق وأساءت لليمن ومواطنين ودولة .


 

وأكد: “الدولة حريصة على أن تكون هيكلة المؤسستين العسكرية والأمنية مبنية على أسس وطنية خالصة فلا ولاءات لأشخاص ولا لقبيلة ولا فئة ولا الاستئثار لأنفسنا معسكرات وألوية تعمل لمصالحنا الشخصية بل يجب أن نبني مؤسسة نموذجية وألا نخيب آمال شعبنا اليمني في هاتين المؤسستين مجددًا”.


 

وأوضح هادي: “الدولة تحملت رعونة البعض وقدمت تنازلات في سبيل التوافق والسلام والأمن والاستقرار ليس ضعفًا أو جبنًا ولكن من أجلكم ومن أجل مستقبل الأجيال القادمة، دعيا كافة الفرقاء إلى الوقوف مع أنفسهم ويضعوا نصب أعينهم مصالح الشعب وأن يقدموا المصلحة الجامعة وقيم التعايش والتآخي والتكامل على كل الأهداف من أجل المضي للمستقبل الأفضل".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان