رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الطيران الأمريكي يحبط هجوما لداعش على بلدة البغدادي

الطيران الأمريكي يحبط هجوما لداعش على بلدة البغدادي

العرب والعالم

استمرار المعارك بين التحالف وتنظيم داعش

الطيران الأمريكي يحبط هجوما لداعش على بلدة البغدادي

وكالات 26 أكتوبر 2014 09:54

أعلن مصدر أمني من شرطة محافظة الأنبار غربي العراق أن الطيران الحربي الأمريكي أحبط هجوما لتنظيم داعش على بلدة البغدادي بمدينة الرمادي مركز المحافظة من ثلاثة محاور وكبدهم خسائر فادحة. 

 

     

وقال العقيد شعبان العبيدي، آمر فوج طوارئ شرطة البغدادي اليوم، إن الطيران الحربي الأمريكي أحبط هجوما كبيرا لتنظيم داعش الإرهابي على بلدة البغدادي، ومن ثلاثة محاور غرب الرمادي، مشيرا إلى أن الطيران كبد عناصر تنظيم داعش خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات.
 

وأوضح شعبان: "الطيران الحربي الأمريكي الدولي أحبط أكبر هجوم لعناصر تنظيم داعش الإرهابي على بلدة البغدادي من ثلاثة محاور، حيث حشد التنظيم عناصر من مناطق بلدة كبيسة ومدينة هيت ومدينة بيجي باتجاه ناحية البغدادي".
 

وأضاف: "الطيران الحربي الأمريكي قصف عناصر تنظيم داعش الإرهابي بأكثر من 6 ضربات جوية وقتل 20 عنصرا لتنظيم داعش وإصابة 20 آخرين بجروح، إضافة إلى تدمير 4 مركبات تحمل أسلحة أحادية، وانسحاب عناصر التنظيم الذي تحشد للهجوم على ناحية البغدادي".
 

وتخضع مدنية الفلوجة، وناحية الكرمة، وأحياء من مدينة الرمادي ومناطق أخرى بمحافظة الأنبار ذات الغالبية السنية، منذ مطلع العام الجاري، لسيطرة "داعش"، ومسلحين موالين له من العشائر الرافضة لسياسة رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي التي يصفونها بـ"الطائفية".
 

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من "داعش" يوميا دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من "داعش"؛ جراء القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده.
 

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ "داعش"، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة"، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.


اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان